تمرين مفاجئ لجيش الاحتلال في إطار تمرين "عربات النار"

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، عن تمرين مفاجئ لفحص جاهزية قيادة الجبهة الداخلية والذراع الجوي والفضائي لديه، في إطار تمرين "عربات النار".

ونقل موقع (0404) العبري، عن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي، قوله إن "التمرين يهدف لفحص قدرات القيادة والتسليح، وستقوم قيادة الجبهة الداخلية باختبار القدرة على الانتقال من الروتين إلى الطوارئ، وكذلك التعامل مع الحوادث ذات الخسائر العالية والحوادث التفجيرية".

وأضاف المتحدث: "في سلاح الجو والفضاء؛ سنجري فحص نظام الطائرات بدون طيار، والانتقال من الروتين إلى الطوارئ في مختلف الأسراب".

وأوضح الموقع أنه "كجزء من التمرين؛ سيكون هناك تحرك نشط لقوات الأمن والأدوات الجوية في المنطقة، كما ستُسمع أصداء انفجارات في جميع أنحاء البلاد".

وأشار الجيش إلى أن "هذه المناورة جزء من مناورة عربات النار، وتم التخطيط لها مسبقاً، كجزء من الخطة التدريبية للعام 2022".

وتعتبر "عربات النار"، المناورة الأضخم في تاريخ جيش الاحتلال الإسرائيلي، حيث ستستغرق شهرًا كاملًا، في إطار تمرين عسكري، يحاكي سيناريوهات قتالية متعددة الجبهات والأذرع، جوًا وبحرًا وبرًا و"سيبرانيًا".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.