استطلاع إسرائيلي يكشف عدم القدرة على تشكيل ائتلاف حكومي في حال إجراء انتخابات

كشف استطلاع إسرائيلي، اليوم الأحد، أنه "لا يوجد أحد من قادة الأحزاب الإسرائيلية يمتلك الأغلبية اللازمة لتشكيل ائتلاف حكومي".

وجاء في الاستطلاع، الذي نشرته إذاعة "إف إم 103" العبرية، أن "كتلة رئيس الحكومة الإسرائيلية السابق بنيامين نتنياهو، والتي تضم أحزاب اليمين المعارض، ستحصل على 60 مقعدا في الكنيست (البرلمان الإسرائيلي)، وعلى بعد مقعد واحد فقط من تشكيل الحكومة، في حال جرت انتخابات تشريعية جديدة في إسرائيل".
 
بينما حصلت الكتلة المكونة من أحزاب الائتلاف الحكومي الحالي على 53 مقعدًا فقط، فيما نالت القائمة العربية المشتركة، التي لا تنتمي إلى أي من الكتل، على 7 مقاعد، وفق الإذاعة.
 
وشكلت النتائج، التي حصل عليها حزب الصهيونية الدينية (تحالف القوة اليهودية والبيت اليهودي)، بزعامة النائبين المتطرفين إيتمار بن غفير وبتسلئيل سموتريش، المفاجأة الكبرى في الاستطلاع، بحصوله على 9 مقاعد (6 مقاعد في الكنيست الحالية)، وأصبح ثالث أكبر حزب.
 
وبينت النتائج أن حزب الليكود، يواصل الحفاظ على الاستقرار، وحصل على 36 مقعدًا، وكذلك حزب "يش عتيد" بزعامة يائير لابيد، الذي لا يزال مستقرًا بـ 18 مقعدًا، فيما حصلت أحزاب شاس الديني، والعمل، وأزرق أبيض، على 8 مقاعد لكل منهم، يليهما حزب "يهودية التوراة"، وحصل على 7 مقاعد.
 
ووفقا للاستطلاع، حصل حزب "يمينا"، بقيادة رئيس الوزراء الحالي نفتالي بينيت، على 6 مقاعد فقط، يليه حزب "إسرائيل بيتنا"، بزعامة أفيغدور ليبرمان بـ 5 مقاعد.
 
أما حزب "أمل جديد"، بقيادة جدعون ساعر، والقائمة العربية الموحدة بزعامة منصور عباس، فحصل كل منهما على 4 مقاعد.
 
وبين الاستطلاع أن الخاسر الأكبر، هو حزب ميرتس اليساري (6 مقاعد حاليا)، والذي لم يمر من نسبة الحجب، ولم يحصل على أي مقعد.
 
وبعد مرور أقل من عام على تشكيل الحكومة الإسرائيلية متعددة الأحزاب، فقدت أغلبيتها بالكنيست.
 
وتتشكل الحكومة من خليط غير متجانس، فهناك أحزاب يمينية، وهي "يمينا" و"إسرائيل بيتنا" و"أمل جديد"، ووسطية هي "أزرق أبيض" و"هناك مستقبل" و"العمل"، وحزب يساري هو "ميرتس"، والقائمة العربية الموحدة.
 
وحتى ما قبل شهر، كان لدى الحكومة 61 مقعدا بـ"الكنيست" المؤلف من 120 مقعدا، ولكن بسحب عضو الكنيست من حزب "يمينا" عيديت سيلمان، في أبريل/ نيسان الماضي، دعمها للحكومة أصبحت الحكومة والمعارضة تتقاسمان الكنيست.
 
وازداد المشهد تعقيدا، وفق الإعلام العبري، مع إعلان النائبة من حزب "ميرتس" غيداء ريناوي زعبي، الخميس، سحب دعمها للحكومة.
 
وبذلك أصبح لدى الحكومة 59 عضو كنيست فقط.
 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.