استطلاع يظهر عدم قدرة أي حزب إسرائيلي على تشكيل "حكومة مستقرة"

تنبأ استطلاع للرأي العام الإسرائيلي، بانتهاء الحملة الانتخابية في الدولة العبرية المقررة في تشرين الأول/أكتوبر القادم، دون قدرة أي من الأحزاب الإسرائيلية على تشكيل حكومة مستقرة يدعمها ما لا يقل عن 61 من أعضاء الكنيست (البرلمان).

وأظهر الاستطلاع الذي نشرته الإذاعة العبرية /إف أم 103/ أنه "لو أجريت الانتخابات اليوم، فستحصل الكتلة اليمينية برئاسة رئيس الوزراء السابق وزعيم حزب الليكود اليميني بنيامين نتنياهو على 59 مقعدا، مقابل 55 مقعدا للائتلاف الحالي برئاسة نفتالي بينيت، والذي يتكون من أحزاب يمينية ويسارية ومن المركز، إضافة للقائمة العربية الموحدة".

وبيّن الاستطلاع أن "الليكود وحده سيحصل على 36 مقعدًا، في حين أن حزب يش عتيد (هناك مستقبل)، برئاسة وزير الخارجية يائير لابيد، سيحصل على 20 مقعدًا، وبعدهم الصهيونية الدينية بزعامة سموتريتش وبن غفير 10 مقاعد، وحزب أزرق وأبيض ثمانية مقاعد، وحزب يمينا سبعة مقاعد، وكذلك حزب العمل وحزب شاس لكل منهما سبعة مقاعد، ويهدوت هتوراة القائمة العربية المشتركة لكل منهما ستة مقاعد".

كما أظهر الاستطلاع حصول حزب "إسرائيل بيتنا" بزعامة أفيغدور ليبرمان على خمسة مقاعد، وحزب أمل جديد على أربعة مقاعد، فيما لن يتجاوز حزب ميرتس اليساري نسبة الحجب.

يشار إلى أن هذا هو الاستطلاع الأول، وأجري وفقا للإذاعة بعد ساعات قليلة من اتفاق بينيت ولابيد من الائتلاف الحاكم في "إسرائيل" على تقديم مشروع قانون لحل البرلمان الإسرائيلي، ما يستدعي بعد ذلك الدعوة إلى انتخابات مبكرة، هي الخامسة في غضون ثلاثة أعوام.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.