الاحتلال يباشر ببناء جدار أمني جديد شمالي الضفة

باشر جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، بناء جدار فاصل جديد من الإسمنت المسلّح على طول مسار خط التماس، الفاصل بين الداخل المحتل والضفة الغربية، ويمتد من قرية سالم، شمالي غرب جنين، وحتى مستوطنة بات حيفر، غربي طولكرم (شمالا).

وأفاد موقع "مفزاك لايف" العبري، أن "طول الحاجز الأمني الجديد يبلغ حوالي 45 كيلومترا، وبارتفاع 9 أمتار، وسيشمل جدارًا خرسانيًا ضخمًا وإجراءات حماية ووسائل تكنولوجية أخرى".

ونقل الموقع عن ما يسمى رئيس دائرة الحدود والتماس بوزارة الجيش الإسرائيلية، عيران أوفير، إن "العمل الذي بدأناه صباح اليوم، سيستمر نحو عام، وأضاف أن "الجدار سيكون مغلقا بإحكام، وسيمنع الدخول إلى إسرائيل".

وكان مجلس الوزراء السياسي والأمني الإسرائيلي "الكابينيت"، صادق في نيسان/ أبريل الماضي على خطة وزير الجيش بني غانتس، لسد الفتحات في الجدار الفاصل بين الضفة ومناطق الداخل وبناء جدار فاصل جديد، بتكلفة تقدر بنحو ثلاثمئة و60 مليون شيكل (مئة و12 مليون دولار).

ويذكر أن الاحتلال أقدم في عام 2002 على بناء جدار الفصل العنصري، الممتد على طول الخط الأخضر مع الضفة الغربية (خط وهمي يفصل بين الأراضي الفلسطينية عام 48، والأراضي المحتلة عام 67).

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.