الكويت.. ولي العهد يقرر حل مجلس الأمة

قرر ولي العهد الكويتي مشعل الأحمد الجابر الصباح، اليوم الأربعاء، حل مجلس الأمة (برلمان الكويت).

وقال الأحمد، في كلمة ألقاها نيابة عن أمير الكويت: "قررنا الاحتكام للدستور وحل مجلس الأمة حلاً دستوريًا، والدعوة لانتخابات عامة خلال الأشهر القادمة".

وأضاف: "لن نحيد عن الدستور، ولن نقوم بتعديله ولا تعطيله، ولا تنقيحه ولا حتى المساس به".

وأردف أن الكويت "أحوج ما تكون إلى الحيطة والحذر وأخذ الدروس والعبر من الأزمات والتحديات المحيطة".

واستدرك الأحمد: "رغبة منا في احترام الدستور؛ آلينا على أنفسنا عدم التدخل المباشر في إدارة الدولة، تاركينها للسلطتين التشريعية والتنفيذية".

وتابع أن "الخروج من المشهد السياسي بكل ما فيه من خلافات وصراعات، وتغليب المصالح الشخصية، وتصرفات تهدد الوحدة الوطنية، يتطلب منا، وانطلاقاً من مسؤوليتنا التاريخية والوطنية أمام الله، اللجوء الى الشعب".

وأضاف: "قررنا حل مجلس الأمة والدعوة إلى انتخابات عامة، مضطرين، ونزولاً على رغبة الشعب، واستنادًا على حقنا الدستوري للمادة 107".

وتنص المادة 107 من الدستور الكويتي على أنه "يحق للأمير أن يحل مجلس الأمة بمرسوم تبين فيه أسباب الحل، على أنه لا يجوز حل المجلس لذات الأسباب مرة أخرى، وإذا حل المجلس وجب إجراء الانتخابات للمجلس الجديد في ميعاد لا يجاوز شهرين من تاريخ الحل، فإن لم تجر الانتخابات خلال تلك المدة يسترد المجلس المنحل كامل سلطته الدستورية ويجتمع فوراً كأن الحل لم يكن، ويستمر في أعماله إلى أن ينتخب المجلس الجديد".

وكان عدد من النواب قد دخلوا منذ 14 يونيو/ حزيران الجاري في اعتصام مفتوح داخل مجلس الأمة "رفضًا لتعطيل أحكام الدستور، وشل الحياة السياسية، والعبث بمقدرات الوطن، والابتزاز السياسي، نبدأ نحن نواب مجلس الأمة اعتصامنا في البرلمان"، وفق ما جاء في بيان لهم.

من الجدير بالذكر أن مجلس الأمة الكويتي حُل تسع مرات سابقة منذ عام 1976، حيث كان آخر حل في 16 أكتوبر/ تشرين الأول 2016، وأعلنه أمير الكويت الراحل صباح الأحمد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.