بيان أردني - سعودي يؤكد على ضرورة احترام الوصاية الهاشمية على القدس

دعا بيان "أردني - سعودي" مشترك مساء الأربعاء، إلى "إطلاق جهد دولي جدي وفاعل لإيجاد أفق سياسي حقيقي لحل القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين"، كما دعا البيان إلى ضرورة احترام الوصاية الأردنية الهاشمية على القدس والمقدسات.

ورأى البيان المشترك، الذي صدر في ختام زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان للأردن، وعقب مباحثات جرت بين الملك الأردني عبدالله الثاني والأمير السعودي، أن "حل الدولتين هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام العادل والشامل الذي يشكل خيارا استراتيجيا عربيا، وضرورة لتحقيق الأمن والاستقرار الإقليميين والدوليين".

وأوضح البيان "أهمية أن يجسد حل الدولتين، الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على خطوط الرابع من حزيران 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية".

وأكد البيان المشترك، "ضرورة وقف إسرائيل جميع الإجراءات اللاشرعية التي تقوض حل الدولتين، وفرص تحقيق السلام العادل".

ودعا البيان إلى "ضرورة احترام إسرائيل للوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، واحترام دور دائرة أوقاف القدس التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردنية بصفتها الجهة الوحيدة المخولة بإدارة شؤون المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف".

وأشار البيان إلى أن "السعودية تؤكد أهمية دور الوصاية الهاشمية التاريخية على المقدسات الإسلامية والمسيحية بالقدس في حماية المقدسات والحفاظ على هويتها العربية الإسلامية والمسيحية".

و"استعرض الجانبان القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وأكدا استمرار التنسيق والتشاور والتعاون بينهما تجاه التطورات والمستجدات السياسية والأمنية على الساحتين الإقليمية والدولية"، بحسب البيان.

ويجري ولي العهد السعودي، زيارات إقليمية، بدأت بزيارته مصر أمس الثلاثاء، مرورًا بالأردن، وانتهاء بتركيا التي وصلها اليوم، قبل ثلاثة أسابيع من زيارة مرتقبة للرئيس الأمريكي جو بايدن إلى المنطقة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.