السلطة الفلسطينية تحذر من تنامي المنظمات الاستيطانية المتطرفة

حذرت وزارة الخارجية في السلطة الفلسطينية، اليوم الخميس، من "عملية تعميق الاستيطان في أرض دولة فلسطين، ونتائجها الكارثية على ساحة الصراع، وفرص تحقيق السلام وتطبيق مبدأ حل الدولتين".

وقالت "الخارجية"، في بيان تلقته "قدس برس"، إنه "لا بد من ملاحظة مخاطر المنظمات الاستيطانية الإرهابية المنتشرة في عموم مناطق الضفة الغربية المحتلة، وممارساتها العنصرية، واعتداءاتها الدموية على المواطنين الفلسطينيين المدنيين العزل".

ونوهت إلى أن "الحركات الاستيطانية المتطرفة تحولت باعتداءاتها، بدعم رسمي من حكومة الاحتلال، من حالات فردية إلى حالات جماعية واسعة، لها تنظيماتها وهياكلها ومسؤوليها، ومصادر تمويلها، ومخططات تحكم سلوكها العدواني".

واعتبرت أن "الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة تعتمد سياسة تعميق وتوسيع الاستيطان لإغلاق الباب أمام أية فرصة لتجسيد الدولة الفلسطينية على الأرض".

يذكر أن تقديرات "إسرائيلية" وفلسطينية، تشير إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، يتوزعون على 164 مستوطنة، و124 بؤرة استيطانية.

ويعتبر القانون الدولي الضفة الغربية والقدس أراضيَ محتلة، ويعد جميع أنشطة بناء المستوطنات فيها غير قانونية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.