"تضامن": قرار الاحتلال بحق الأسير مناصرة جائر وظالم

قال المدير التنفيذي للمؤسسة الدولية للتضامن مع الأسرى "تضامن" (مؤسسة فلسطينية مقرها بيروت)، خالد فهد، إن "قرار لجنة الاحتلال المعنية بتصنيف قضية الأسير أحمد مناصرة، قضية إرهاب، جائر وظالم، بل هو الإرهاب بعينه".

وأضاف فهد، في تصريح مكتوب تلقته "قدس برس"، أن "الاحتلال يحاول من خلال هذا القرار إيجاد غطاء وشرعية لظلمه وانتهاكه، وهضمه الدائم لحقوق أسرانا الأبطال"، على حد تعبيره.

واعتبر أن "مضيّ الاحتلال في هذه السياسة الانتقامية والإجرامية بحق أسرانا سيحول قلاع الأسر إلى براكين غضب في وجه الاحتلال".

 ودعا فهد "كل من يعنيه أمر أسرانا إلى التحرك بكافة الوسائل المتاحة لنصرتهم ورفع الظلم عنهم".

وأبطلت محكمة الاحتلال في بئر السبع، أمس الأربعاء، "لجنة الثلث" في قضية الأسير مناصرة، زاعمة أن قضيته تحمل صفة "ملف الإرهاب".

يُشار إلى أن المحامي خالد زبارقة كان قد أجرى زيارة للأسير مناصرة، مؤخرًا، ونقل أن الأخير "وصل إلى حالة خطيرة وغير مسبوقة، حيث كان هناك صعوبة كبيرة بالتواصل معه، وكان عليه آثار واضحة تؤكد أن المخاطر على مصيره تتصاعد".

ويعاني أحمد مناصرة (20 عامًا) الذي اعتقل عام 2015، حينما كان بعمر (13 عامًا)، من اضطرابات نفسية، جراء العزل والتعذيب الجسدي، خلال سنوات اعتقاله السبعة، بالإضافة إلى ورم دموي في الجمجمة، نتيجة اعتداء قوات الاحتلال عليه أثناء اعتقاله، ما يُسبّب له صداعًا وآلامًا شديدة، بحسب تقارير حقوقية.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أحمد مناصرة، بعد إطلاق الرصاص عليه وابن عمه الشهيد حسن مناصرة (13 عامًا)، بزعم محاولتهما تنفيذ عملية طعن.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.