الاحتلال يعيد اعتقال أسير مقدسي بعد الإفراج عنه

أعادت مخابرات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، اعتقال الأسير المقدسي فؤاد أحمد القاق (25 عاما) من أمام سجن النقب الصحراوي، جنوب فلسسطين المحتلة عام 48، بعد أن أمضى مدة محكوميته البالغة أربع سنوات ونصف.

وذكرت لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين، في بيان، أن "القاق اعتقل في كانون أول/ ديسمبر 2017، ووجهت محكمة الاحتلال له تهمة الضلوع في أعمال مقاومة، وإلقاء الزجاجات الحارقة على البؤر الاستيطانية".

وأشارت إلى أنه "سبق أن اعتقل (القاق) مرات عديدة، وتنقل بين عدة سجون".

 وتتعمد سلطات الاحتلال إعادة اعتقال الأسرى المقدسيين لحظة تحررهم، لسرقة فرحة الإفراج، واستقبال الأسير من قبل عائلته وأصدقائه.

يشار إلى أن عدد الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، حتى نهاية أيار/ مايو 2022، بلغ نحو أربعة آلاف و600 أسير، من بينهم 31 امرأة، و172 طفلاً، و682 معتقلاً إدارياً، وفق هيئة شؤون الأسرى.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.