لبنان.. وفدا "حماس" و"الجماعة الإسلامية" يستعرضان مستجدات القضية الفلسطينية

التقى وفد حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، برئاسة رئيس المكتب السياسي، إسماعيل هنية، اليوم الخميس، بقيادة الجماعة الإسلامية في لبنان، بالعاصمة اللبنانية بيروت.

وأشاد هنية، خلال اللقاء، بمواقف "الجماعة تجاه قضية فلسطين والصراع مع الاحتلال".

وأفاد بيان حركة "حماس"، أن هنية "تناول القضايا المتعلقة بالقدس والأقصى، ومحاولات فرض السيادة الدينية على أولى القبلتين ومسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم، والقضية الفلسطينية برمتها، وكذلك الرفض المشترك لمسار التطبيع والمشاريع الصهيونية لاختراق المنطقة".

وتطرق هنية إلى "واقع الشعب الفلسطيني في مختلف أماكن وجوده، وخاصة الظروف الصعبة في المخيمات، والعمل من أجل تحسين أوضاعهم وحياتهم، وصولًا إلى تحقيق حق العودة".

وهنأ رئيس المكتب السياسي لـ"حماس"، الجماعة الإسلامية ولبنان لـ"إنجاز الاستحقاق الانتخابي ونجاح مرشحين للجماعة على قوائمها في الانتخابات".

وأكد هنية، "التضامن الكامل مع لبنان الدولة والمقاومة والشعب والقوى أمام محاولات الاحتلال نهب ثرواته"، وقال" "لا حق للاحتلال في فلسطين أو لبنان أو أي جزء من الحقوق الدينية".

من جانبه، أكد الأمين العام للجماعة الإسلامية، عزام الأيوبي، "الوقوف إلى جانب فلسطين وقضيتها الوطنية، إلى أن تنتهي بتحرير فلسطين والقدس والمسجد الأقصى المبارك".

وأشار إلى "خطورة المرحلة الراهنة التي يحاول فيها الاحتلال توسيع دائرة الدول التي يقوم بالتطبيع معها، وكذلك محاولات الاحتلال تصفية القضية الفلسطينية".

وقد ضم وفد قيادة "حماس" الشيخ صالح العاروري، نائب رئيس الحركة، وعضوي المكتب السياسي د. موسى أبو مرزوق، ود. خليل الحية، والقادة في الحركة أسامة حمدان، وطاهر النونو، ود. أحمد عبد الهادي ممثل الحركة في لبنان.

وكان هنية قد وصل بيروت، الثلاثاء، على رأس وفدٍ قيادي من الحركة، في زيارة يلتقي خلالها المسؤولين والقيادات اللبنانية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.