"حماس" تحذر الاحتلال من تداعيات حفرياته في "الأقصى"

قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الخميس، إن "ما تقوم به سلطات الاحتلال الإسرائيلي من حفريات متواصلة في منطقتي حائط البراق والقصور الأموية، يعد تهديدًا مباشرًا لأساسات وجدران المسجد الأقصى المبارك، ومحاولة لطمس معالم مدينة القدس الإسلامية والتاريخية".

وحذرت حركة "حماس"، في بيان تلقته "قدس برس"، الاحتلال من "تداعيات انتهاكاته الخطيرة"، محملة إياه "المسؤولية الكاملة" لآثار هذه الانتهاكات.

ودعت الحركة، جامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي، والمملكة الأردنية الهاشمية المُشْرِفة على رعاية المسجد الأقصى، إلى "التحرك العاجل لوقف تلك المخططات الاستعمارية الخبيثة، حمايةً للقدس والمسجد الأقصى مسرى الرسول الكريم وقبلة المسلمين الأولى".

وكان مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في القدس المحتلة، في وقت سابق اليوم الخميس، حذر من حفريات وأعمال "مريبة وغامضة"، تجريها سلطات الاحتلال في محيط المسجد الأقصى المبارك منذ فترة.

وأظهرت صور، الخميس الماضي، سقوط أحد الأحجار الداخلية للسور الجنوبي للمسجد الأقصى المبارك، داخل التسوية المعروفة بمصلى الأقصى القديم، من أعلى المحراب الموجود في المصلى، وهي نقطة تقع أسفل محراب الجامع القبلي (تقريبًا).

وأشار مختصون فلسطينيون إلى أن سقوط هذا الحجر، يأتي بعد سنوات من منع سلطات الاحتلال للأوقاف الإسلامية في القدس، من ترميم أسوار المسجد الأقصى المبارك، وبالذات الجنوبية المطلة على التسويات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.