"حماس" تبارك إصابة قائد جيش الاحتلال في شمال الضفة

باركت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إصابة مستوطنين اثنين وقائد جيش الاحتلال في شمال الضفة، بعملية إطلاق نار من مقاومين فلسطينيين، خلال اقتحام مجموعة مستوطنين قبر يوسف في نابلس.

وقالت الحركة في بيان تلقته "قدس برس" اليوم الخميس، إن "رصاص المقاومة الذي يعلو في الضفة اليوم، يُعلن بوضوح أن انتفاضة شعبنا الذي ضحى طويلاً في سبيل حريته وكرامته، مستمرّة حتى دحر الاحتلال عن أرضنا ومقدساتنا".

وأضافت "حماس": "نشدّ على أيادي المجاهدين المنتفضين في جنين ونابلس وربوع ضفتنا الأبية، وعلى الاحتلال أن ينتظر رصاص المقاومة في كل مكان".

وأعلن الناطق باسم جيش الاحتلال، اليوم الخميس، إصابة قائد لواء السامرة الإسرائيلي، روعي تسويغ، ومستوطنين اثنين، برصاص مقاومين فلسطينيين في محيط قبر يوسف.

وأفاد مراسل "قدس برس" أن "مقاطع فيديو مصورة، أظهرت إطلاق مسلحين فلسطينيين زخات كثيفة من الرصاص تجاه قوات الاحتلال المتوغلة في ساعة متأخرة من مساء أمس الأربعاء، شرق نابلس، واستهدافا مباشرا لحافلة تقل مستوطنين، خلال انعطافها نحو الشارع الذي يقع فيه القبر".

وأضاف المراسل أنه "رغم تصريح الناطق باسم جيش الاحتلال أن حالة المصابين طفيفة، إلا أن شهود عيان أكدوا مشاهدة سيارات إسعاف تابعة لنجمة داود الحمراء، وهي تنقل المصابين على حاجز بيت فوريك، شرقي أسابيع".

ولفت إلى أن "القائد المصاب قال قبل أسابيع في اجتماع مع المستوطنين في مستوطنة ألون موريه قرب نابلس، إن المستوطنين والجيش وحدة واحدة".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.