الأشغال الأردنية: البدء بالمرحلة الأولى من تأهيل جسر الملك حسين

بقيمة 126 مليون دينار

قالت وزارة الأشغال العامة والإسكان الأردنية، اليوم الإثنين، إنها ستوقع عقد الامتياز مع المستثمر الفائز بمشروع المرحلة الأولى من تأهيل معبر "جسر الملك حسين" (معبر الكرامة) خلال الربع الثاني من العام المقبل 2023، و تشمل إنشاء مبانٍ جديدة، وساحات للشحن وأخرى للركاب". 

ومعبر "جسر الملك حسين - الكرامة"، هو أحد ثلاث معابر تربط الأردن مع فلسطين المحتلة.

وتوقعت الوزارة فتح طلبات التأهيل الأولي للشركات المتنافسة (محلية ودولية) في مطلع آب/ أغسطس المقبل، وممن تنطبق عليهم شروط التنافس على تنفيذ المشروع.

وتبلغ قيمة العطاء نحو 126 مليون دينار، بالشراكة مع القطاع الخاص، منها 30 مليون دينار من الموازنة العامة، و96 مليوناً من القطاع الخاص.

وبحسب الوزارة سيعمل المشروع "على تعزيز حركة التبادل التجاري بين الأردن وفلسطين، وتخفيض زمن الانتظار والتفتيش للركاب، والشحن على حد سواء".

وأشارت إلى أنه "يقدر أن يكون عدد مستخدمي المشروع؛ سواء من الركاب أو الشاحنات ضمن المرحلة الأولى، 4 ملايين مسافر وأكثر من 182 ألف شاحنة".

وشهد جسر الملك حسين الفترة الماضية زيادة غير مسبوقة في أعداد المسافرين، وذلك بسبب انقطاع السفر لمدة عامين بسبب أزمة كورونا، وعطلة المدارس، وعودة المغتربين، إضافة لعدم التزام الجانب الإسرائيلي بتوقيت عمل الجسر واستقباله نحو 80 حافلة فقط، وفق وزارة الداخلية الأردنية.

وقالت الوزارة: "إن موقع مشروع الجسر سيكون قريباً من الموقع الحالي للجسر، وعلى مساحة تقدر بألفي دونم، بحيث يلبي الاحتياجات المستقبلية المتوقعة لحركة الشحن والمسافرين".

ونوهت إلى أن "مبدأ المشروع الجديد سيقوم على فصل حركة الركاب عن الشحن كلياً، حيث سيحتوي المشروع على مبان للمسافرين (قادمين ومغادرين) ومواقف للسيارات، ومبان وساحات للشاحنات (استيراد وتصدير)، بالإضافة لتزويد المشروع بالمرافق كافة وأعمال البنية التحتية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.