الأردن.. "العمل الإسلامي" يدعو لتحرك رسمي وشعبي لنصرة غزة

دعا حزب جبهة العمل الإسلامي (أكبر الأحزاب الأردنية)، اليوم الجمعة، إلى تحرك رسمي وشعبي لنصرة الشعب الفلسطيني وقطاع غزة، الذي يتعرض لعدوان إسرائيلي "غاشم".

وقال "العمل الإسلامي"، في بيان تلقته "قدس برس"، إنه "يتابع عن كثب الاعتداء الصهيوني الغاشم على قطاع غزة، والذي ابتدأ بعملية غادرة جبانة، استهدفت القيادي في حركة الجهاد الإسلامي تيسير الجعبري وعدد من المجاهدين، وما تبعها من غارات إجرامية مكثفة استهدفت المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة المحاصر".

وأدان الحزب عدوان الاحتلال الإسرائيلي "السافر" بحق الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، والصمت الدولي تجاه جرائم الاحتلال.

ووجه الحزب التحية لـ"المقاومة الفلسطينية بكافة فصائلها، والتي تدافع وتنافح عن الشعب الفلسطيني في وجه آلة الغطرسة الصهيونية بصواريخها التي تدك مستوطنات الاحتلال".

وطالب الحزب الحكومات العربية بـ"اتخاذ إجراءات فورية وعاجلة لردع الاحتلال عن مواصلة ممارساته الإجرامية المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني".

ودعا فروعه في مختلف محافظات الأردن إلى "إقامة فعاليات جماهيرية نصرة للشعب الفلسطيني في وجه العدوان الصهيوني".

وحثّ أبناء الشعب الأردني، وسائر الشعوب العربية والإسلامية، إلى "مناصرة الشعب الفلسطيني، ودعم مقاومته الباسلة في وجه العدوان الصهيوني، والتعبير عن ذلك بكل الوسائل والسبل المتاحة".

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، في وقت سابق اليوم الجمعة، استشهاد 10 فلسطينيين، بينهم القيادي البارز في "سرايا القدس"، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، تيسير الجعبري، وإصابة 65 آخرين، في غارات إسرائيلية عدة على قطاع غزة.

وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي إنه بدأ، الجمعة، بتنفيذ عملية عسكرية ضد حركة "الجهاد" في قطاع غزة، تحت عنوان "الفجر الصادق".

فيما أكدت فصائل المقاومة، على رأسها حركتا "حماس" و"الجهاد الإسلامي"، أن المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي أمام عدوان الاحتلال على القطاع.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.