الناطق باسم "أونروا" في غزة: مساعدات عاجلة لأصحاب البيوت المدمرة

أكد الناطق باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في غزة، عدنان أبو حسنة، تقديم مساعدات عاجلة لأصحاب البيوت المدمرة خلال الفترة القادمة، لن تكون غذائية.

وأوضح أبو حسنة، اليوم الإثنين، في تصريح خاص "لقدس برس" أن الوكالة الدولية ستقوم خلال الأيام القادمة، بعمليات حصر لأضرار العدوان الأخير على قطاع غزة، بالتنسيق المباشر مع وزارة الاشغال الفلسطينية.

وأوضح أن "البيوت التي تدمرت في الجولة الأخيرة ستزيد من الأعباء المالية على الأونروا، خاصة وأننا لم ننته بعد من عملية إعادة ترميم البيوت التي دمرت بشكل كامل في حرب أيار/مايو 2021" في إشارة إلى معركة "سيف القدس".

وأشار أبو حسنة إلى أن "أونروا" لديها "730 منزلا مدمراً تدميراً كاملاً من حرب 2021، استطاعت أن تنجز 60 في المئة منها، وتمكنت من إنجاز ترميم 7000 منزلاً، كانت أضرارها ما بين الطفيفة و متوسطة و الكبيرة"، مؤكداً استمرار عملية الإعمار للمنازل المدمرة كلياً.

ونفى أبو حسنة توقف "أونروا" عن العمل بالكامل خلال العدوان الأخير، موضحاً "لم نوقف عملنا خلال الجولة الأخيرة من القتال، حيث استمرت البرامج الصحية، وبرامج خدمة البيئة، وعمال النظافة بالعمل كالمعتاد". مستدركاً بأن بعض الموظفين الإداريين غير الضرورين عملوا من بيوتهم و"هي تجربة استفدنا منها خلال أزمة كورونا".

وأشار إلى أنه فور توقف القتال عاد كافة الموظفين إلى أماكن عملهم .

وقال وكيل وزارة الأشغال العامة والإسكان ناجي سرحان، اليوم، إن 18 وحدة سكنية دمرت كليًا، و71 دمرت جزئيًا جراء العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.

وأوضح سرحان، في تصريح صحفي، أن 1675 وحدة سكنية تضررت بشكل جزئي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.