"حماس": عمليات الطعن رسالة بأن اقتحامات "الأقصى" ستقابل بالعمليات البطولية

أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن جرائم الاحتلال والاقتحامات المرتقبة للمسجد الأقصى المبارك، لن تقابل إلا بالعمليات البطولية والمقاومة.

وقالت الحركة على لسان الناطق باسمها عبداللطيف القانوع، مساء الخميس، إن "عملية الطعن البطولية في رام الله اليوم، رسالة بأن المقاومة مستمرة".

وأشار القانوع في حديث لإذاعة /الأقصى/ التي تبث من غزة، إلى أن العملية "تأتي في إطار الرد الطبيعي على جرائم الاحتلال"، مؤكداً أن "المقاومة تفرض معادلة جديدة بأن اقتحامات الأقصى ستدفع الفلسطينيين للمزيد من الثورة".

وطالب السلطة "برفع  يدها الثقيلة عن المقاومين، ووقف الاعتقالات السياسية والتنسيق الأمني"، مضيفا أن "على السلطة أن تتحمل مسؤوليتها، وتسمح للمقاومين بالعمل بحرية".

ودعا القانوع إلى تصعيد الاشتباك ومقاومة الاحتلال بكل الوسائل، مؤكداً جاهزية حركته في الانخراط بمعركة الدفاع عن الأقصى.

واستشهد مساء اليوم فلسطيني، إثر تنفيذه عملية طعن قرب حاجز "مودعين" غرب رام الله، أدت إلى إصابة خمسة مستوطنين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.