إطلاق نار على مستوطنة إسرائيلية قرب نابلس

قالت وسائل إعلام عبرية، إن عمليات إطلاق النار في الضفة الغربية ضد أهداف إسرائيلية تتواصل، رغم حملات الاعتقال المكثفة التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي يوميا في مناطق مختلفة من الضفة.

وذكر موقع الأخبار العبري /0404/ المقرب من جيش الاحتلال، اليوم الجمعة، أن مقاومين فلسطينيين أطلقوا، الليلة الماضية، النار على  مستوطنة  "هار براخا" جنوب  نابلس (شمال الضفة)، لليوم الثاني على التوالي.

وأضاف الموقع أن الرصاص أصاب أحد المنازل في حي "تسوريم" بالمستوطنة، دون وقوع إصابات.

وأشار إلى أن قوات الجيش الإسرائيلي بدأت حملة تمشيط بحثاً عن مطلقي النار.

وأعلنت مجموعات "عرين الأسود" التي تتمركز في البلدة القديمة بنابلس، عن إطلاق عناصرها النار تجاه مستوطنة "هار براخا".

من جهته؛ أعلن جيش الاحتلال تعزيز قواته في الضفة الغربية.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، إنه "سيتم تعزيز القوات لمدة أسبوع، وستخضع لتقييم الوضع ابتداء من اليوم الجمعة"، مشيرا إلى أن التعزيزات ستتركز في شمال الضفة، وخاصة في منطقة نابلس، التي أصبحت مؤخرًا متوترة بشكل خاص، وكذلك الأمر في جنين.

وكان رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي "شاباك"، قد كشف عن ارتفاع عمليات إطلاق النار في الضفة الغربية ضد جيش الاحتلال، بنسبة 30 بالمئة مقارنة مع عمليات العام الماضي في الفترة ذاتها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.