وفد أمريكي رفيع المستوى يزور السودان

 

يبدأ المبعوث الأمريكي للسودان وجنوبه دونالد بوث، اليوم الثلاثاء (25|8)، زيارة رسمية للخرطوم تستغرق خمسة أيام، لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين.
وكشفت صحيفة /أخبار اليوم/ السودانية المقربة من الحكومة، عن أن ملفي العلاقات الثنائية بين الخرطوم وواشنطن وكذلك العلاقات بين السودان ودولة الجنوب، سيكونان من أبرز الملفات التي ستبحثها زيارة بوث على رأس وفد دبلوماسي كبير يضم أكثر من 20 مسؤولا من مؤسسات الادارة الامريكية ابرزهم مسؤول المقاطعة الأمريكية وآخرين من وزارات الخارجية والتجارة ومسؤول ملف حقوق الإنسان.
ونقلت الصحيفة عن مصادر سودانية، قولها "إن هذه الزيارة ليست معنية بتحقيق إنجاز معين بقدر ما أنها ترمي لاستجلاء مواقف ورؤى الجانب السوداني".
وعلى صعيد العلاقات بين السودان ودولة الجنوب، توقعت المصادر ذاتها أن يكون هذا الملف من ضمن القضايا التي ستلامسها الاجتماعات الأمريكية السودانية، وذلك نسبة للتأثير المباشر للعلاقات بين الخرطوم وكمبالا على محاولات وجهود معالجة أزمة دولة جنوب السودان ووضوح ذلك بتضارب الرؤى والمقترحات التي يتقدم بها الطرفان للمعالجة نتيجة لسوء العلاقات بين البلدين من جهة وتضارب مصالحهما ونتيجة للموقع الجيو سياسي لكل منهما من دولة جنوب السودان من جهة أخرى، على حد تقدير المصادر.
ورأت الصحيفة أن قبول الحكومة السودانية لزيارة المبعوث الأمريكي ومنحها إياه تأشيرة دخول بعد رفضها المتكرر لتلك الزيارة على مدى عامين، يعتبر مؤشرا على أن الحكومة السودانية قد لمست نوعا من الجدية والرغبة لدى الإدارة الأمريكية في المضي قدما خطوة للأمام لبحث ملفات معينة مشتركة بين الخرطوم وواشنطن، خاصة وأن الأولى ظلت ترفض دخول المبعوث لجهة عدم جدوى زياراته ومخرجاتها خاصة على مستوى العلاقات الثنائية.
هذا ومن المقرر ان تشمل لقاءات دونالد بوث والوفد المرافق له المسؤولين بوزارتي الخارجية والعدل ومجلس حقوق الانسان وجهاز الامن والمخابرات الوطني وبعض المؤسسات الأخرى.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.