منظمة حقوقية تدعو أمن السلطة لكف اعتداءاته على النساء

أكدت "المنظمة العربية لحقوق الإنسان" في بريطانيا، على أن اعتداءات الأجهزة الأمنية على المواطنين المحميين بموجب اتفاقية جنيف لم تقتصر على الرجال بل امتدت إلى النساء والأطفال أيضا.
وطالبت المنظمة في بيان تلقته "قدس برس" اليوم الاثنين (31|8)، رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء رامي الحمد الله إلى "كف يد الأجهزة الأمنية عن النساء، وإصدار أوامر صارمة بعدم إخضاع النساء لممارسات أمنية شبيهة بتلك التي تمارسها قوات الإحتلال".
وذكرت المنظمة أنها تلقت شكوى للمرة الثانية من المواطنة الفلسطينية غفران عليان زامل (صحافية) من مخيم عين بيت الماء غرب نابلس حول استدعائها من قبل جهاز الأمن الوقائي في مدينة نابلس وتعرضها لتهديدات من قبل الجهاز بالإعتقال والمحاكمة.
وأضافت المنظمة أن  غقران اعتقلت سابقا لدى الإحتلال الإسرئيلي عام 2009 لمدة عشرة أشهر وهي شقيقة سعد زامل الذي اغتاله الإحتلال عام 2004، كما تمت ملاحقتها واستدعاؤها من قبل أجهزة امن السلطة مرات عديدة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.