الاحتلال يواصل انتهاكاته بحق عائلات الأسرى

أشارت مراكز حقوقية، إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي لم تكتفِ باعتقال الآلاف من الفلسطينيين وزجهم في السجون وإبعادهم عن ذويهم وقطع التواصل بينهم، وإنما مضت في انتهاكاتها بحق عائلات الأسرى الفلسطينيين.
وأوضح مركز "أحرار" لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان في بيان صحفي تلقته "قدس برس"، الأربعاء (2|9)، أن قوات الاحتلال واصلت لليوم الـ 4 على التوالي اعتقال الطفل حمزة مؤيد شكري حمّاد (15 عاما) وهو نجل الأسير مؤيد حمّاد، والمحكوم بالسجن المؤبد 7 مرات.
وذكرت عائلة الأسير الطفل، أن قوات الاحتلال اعتقلت نجلها بتاريخ 30 آب (أغسطس) الماضي، عقب اقتحام وتفتيش منزلها في سلواد شرق رام الله، ونقلته لمركز تحقيق وتوقيف "المسكوبية" التابع للاحتلال غرب مدينة القدس المحتلة.
وأشارت العائلة إلى أن الاحتلال أصدر أمرا عسكريا يمنع من خلاله طفلها الأسير من الإلتقاء بمحاميه، لافتة إلى أن طريقة اعتقال نجلها الأكبر حمزة "كانت وحشية"، وأن الاحتلال تعمد إرهاب أشقاء حمزة الآخرين.
وبيّنت العائلة أن الاحتلال يعتقل والد الطفل حمزة، الأسير مؤيد حمّاد، منذ 12 عاما، وأصدر بحقه حكما بالسجن المؤبد 7 مرات بتهمة المشاركة في عمليات مقاومة نفذت ضد الاحتلال.
وأوضح مركز "أحرار" أن قوات الاحتلال "صعّدت" من انتهاكاتها بحق الأطفال الفلسطينيين، مشيرا إلى أن عدد الأسرى الأشبال في سجونها ومعتقلاتها بلغ ما يقارب الـ 300 طفل وقاصر فلسطيني.
وفي سياق متصل، أفاد شهود عيان ومصادر محلية لـ "قدس برس" بأن قوات الاحتلال اعتقلت فجر اليوم الأربعاء المواطن كايد قدورة حماد (64 عاما)، عقب اقتحام منزله في بلدة سلواد، وهو والد الأسيرين في السجون الإسرائيلية، ثائر والمحكوم بالسجن لـ 11 مؤبدا وعبد القادر المحكوم بالسجن مدة 11 عاما.
وأفادت مصادر في عائلة حمّاد بأن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير ثائر حمّاد، نجل المعتقل كايد، عام 2002، عقب اتهامه بمقتل 11 من جنودها في عملية "القنص المشهورة بمنطقة منطقة "عيون الحرامية" شمال مدينة رام الله، والتي نفذها حمّاد باستخدام قطعة سلاح أردنية كانت تستخدم في قتال الاحتلال إبان حرب الـ 1967.
وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت فجر اليوم الأربعاء 6 مواطنين فلسطينيين عقب مداهمة وتفتيش منازلهم في بلدة سلواد، ومخيم الجلزون للاجئين الفلسطينيين شرق رام الله، وهم كل من؛ زياد عبد الجليل حامد وموسى ياسر النجار "حامد"، إلى جانب كايد قدورة حمّاد، وجميعهم من سلواد، بالإضافة إلى الشبان؛ محمد البايض (20 عاما) وأحمد محمد البياري (18 عاما) وأسيد رباح نخلة من مخيم الجلزون.
يشار إلى أن مواجهات اندلعت بين قوات الاحتلال والشبان الفلسطينيين في عدد من أحياء مخيم الجلزون، رشق خلال الشبان مركبات وآليات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة ردا على إطلاق قوات الاحتلال لقنابل الغاز والصوت صوب منازل المواطنين، دون الإبلاغ عن إصابات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.