"الديمقراطية" تدعو لقرارات حاسمة في جلسة "الوطني"

دعا عضو المكتب السياسي لـ "الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين" تيسر خالد، المجلس الوطني إلى القيام بمراجعة سياسية شاملة للاتفاقيات "الظالمة والمجحفة" التي تم التوقيع عليها بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.
وأوضح خالد في بيان صحفي تلقّت "قدس برس" نسخة عنه، اليوم الأربعاء (2|9)، أن جدول الأعمال الذي تم توزيعه على أعضاء المجلس الوطني، اقتصر في الجانب السياسي على متابعة تنفيذ قرارات المجلس المركزي، التي دعت إلى وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال وإلى المقاطعة وإعادة النظر بالعلاقات الاقتصادية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي".
وشدّد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، على أن "الحاجة أصبحت ماسة لمراجعة مسيرة التسوية السياسية في ظل اتفاق أوسلو وملحقاته، واتخاذ قرارات واضحة وحاسمة، تتجاوز ما قرّره المجلس المركزي نحو وقف العمل بجميع الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين، بعد أن تحلّلت إسرائيل من التزاماتها في تلك الاتفاقيات"، بحسب البيان.
وبين أن ما جاء في هذه الاتفاقيات "يفوق في مخاطره وفي تأثيره على حاضر ومستقبل الشعب الفلسطيني كل المخاطر الأخرى، الأمر الذي بات بتطلب تطوير الموقف، والدعوة إلى وقف العمل باتفاقيات تواصل إسرائيل استخدامها كوسيلة من وسائل السطو اللصوصي على الأرض الفلسطينية لزرعها بالمستوطنات".
وشدّد خالد على أنه "لم يعد مقبولا على الإطلاق استمرار العمل باتفاقيات أوسلو، بينما إسرائيل تدير ظهرها لهذه الاتفاقيات منذ سنوات طويلة، وأخذت تستخدمها وسيلة للتغطية على سياستها العدوانية الاستيطانية التوسعية، وانتهاكاتها لحقوق المواطن الفلسطيني تحت الاحتلال"، كما قال.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.