"الهلال الأحمر": اجلينا 11 مصابا من ذوي الإصابات الحرجة من المستشفى المعمداني

أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني أن طواقمه تمكنت أمس السبت وبتنسيق من الأمم المتحدة من إجلاء أحد عشر جريحا من ذوي الاصابات الحرجة جدا (بتر واصابات في الرأس) من المستشفى الأهلي المعمداني في مدينة غزة إلى مستشفيات جنوب القطاع، غير أن أحدهم استشهد بسبب اعاقة الاحتلال مرور القافلة.

وأشار في تصريحات إعلامية له إلى "انطلاق قافلة مكونة من ست مركبات إسعاف تابعة للجمعية برفقة مركبات الأمم المتحدة من خانيونس بعد أن انتظرت قرابة أربع ساعات للحصول على الضوء الأخضر الأول للتحرك باتجاه الحاجز العسكري الذي يفصل شمال غزة عن جنوبها، ثم انتظرت القافلة ساعة كاملة للحصول على ضوء اخضر ثاني لعبور الحاجز، وخضعت بعدها لعملية تفتيش دقيق دامت ساعتين، وتم خلالها احتجاز مسعفين اثنين اطلق سراحهما فور السماح بمرور القافلة، وما أن خرجت القافلة من الحاجز وعند وصولها قرب دوار الكويت، أطلق جنود الإحتلال النار على احدى مركبات الاسعاف، حيث اصيب الزجاج الجانبي للمركبة واستقرت الرصاصة في هيكلها".

وتابعت أنه بعد "عودة القافلة من المستشفى المعمداني وعند الوصول للحاجز تم اعاقة طريقها واعادة احتجاز المسعف رامي القطاوي مرة أخرى، وبسبب اجراءات التفتيش الدقيق والفحص والاستجواب على الحاجز لمدة تزيد عن ساعتين، استشهد أحد الجرحى، وبعد اعاقة لمدة تزيد عن 3 ساعات غادرت مركبات الاسعاف الحاجز مع استمرار احتجاز المسعف القطاوي، الذي افرج عنه بعد تعرضه للضرب والتنكيل والابتزاز خلال عملية الاستجواب والتحقيق، حيث وصل إلى الجانب الآخر من الحاجز وهو بحالة سيئة بعد اضطراره للمشي مسافة تزيد عن 2 كيلو متر وهو مجرد الملابس ومكبل اليدين في طريق وعرة واجواء البرد القارص".

 

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
ما الذي دفع الاحتلال لتوسيع رقعة القصف على الأراضي اللبنانية؟
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">أكد الكاتب والمحلل السياسي، أحمد الحاج، أن "توسيع الجيش الصهيوني للقصف على الأراضي اللبنانية جغرافياً هو أمر متوقّع، نتيجة عدة عوامل يمر بها الكيان الصهيوني". وأضاف الحاج في حديث خاص لـ"قدس برس"، اليوم الثلاثاء، أن"من أبرز العوامل التي ساهمت في توسيع دائرة استهدافات العدو على الأراضي اللبنانية هو فشل مساعي المبعوثين الدوليين للتوصل إلى صفقة</div>
إنزال جوي أردني مصري إماراتي فرنسي للمساعدات على غزة
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية، الثلاثاء، عن "تنفيذ 3 طائرات تابعة لسلاح الجو الملكي الأردني إلى جانب 3 طائرات فرنسية وإماراتية ومصرية، إنزالا جويا لتقديم المساعدات الإغاثية والغذائية إلى أهالي قطاع غزة". وقالت القوات المسلحة في بيان، إن "الملك عبد الله الثاني شارك في عمليات الإنزال الجو، تأكيدا لاستمرار الأردن في الوقوف إلى جانب</div>
"الأونروا": التعليم حق آخر حُرم منه أطفال غزة
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">قالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، الثلاثاء، إن "التعليم حق آخر حرم منه أطفال غزة". وأضافت "الأونروا" في بيان لها، أنه "منذ بداية الحرب تعرضت 84 مدرسة تابعة للأونروا للقصف المباشر أو لأضرار في مختلف أنحاء قطاع غزة". وأوضحت أنه "لا يوجد مكان آمن، حتى داخل ملاجئ الأمم المتحدة، وأن وقف إطلاق النار هو</div>
مراسلنا: شهداء وجرحى باستهداف الاحتلال تجمعا جنوب قطاع غزة
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">أفاد مراسلنا بسقوط شهداء وجرحى في قصف شنه الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الثلاثاء، استهدف تجمعا للنازحين في القرارة شمال شرق خان يونس جنوب قطاع غزة. ويواصل جيش الاحتلال منذ السابع من تشرين الأول/اكتوبر الماضي عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أميركية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها،</div>
نشطاء يدعون لـ "إضراب شامل" من أجل غزة الخميس المقبل
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">دعا نشطاء عرّفوا أنفسهم بأنهم "شباب من أجل غزة"، إلى إضراب عربي شامل يوم الخميس المقبل (29 شباط/فبراير الجاري).   وقال "شباب من أجل غزة" في دعوتهم التي أطلقوها عبر حسابهم في منصة "فيسبوك"، إن "غزة تموت جوعا، فلنضغط على حكوماتنا لتوقف الحرب وتكسر الحصار".   وأكدوا أن "يكون يوم الخميس القادم، يوماً لا نتوقف</div>
الجوع على بعد أمتار من الكرامة العربية (بورتريه)
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">كان مشهدا التقط عن طريق طائرة لأكثر من ألفي شاحنة محملة بالمساعدات الغذائية والأدوية لقطاع غزة تصطف وتتكدس أمام معبر رفح، بين قطاع غزة ومصر، بانتظار السماح لها بالدخول، معيبا وعارا بالعلامة الكاملة على النظام الدولي والعربي بالدرجة الأولى.   إذ لا يحتاج الأمر سوى إلى إرادة حرة يستفزها الدم والوجع الفلسطيني، الشقيق والأخ والجار،</div>