وسم "جنوب إفريقيا" يتصدر الأعلى تفاعلا على منصة "إكس"

تصدر وسم "جنوب إفريقيا" قائمة الأكثر تداولا على منصة التواصل الاجتماعي "إكس"، في عدد من البلدان العربية والأجنبية، وسط تفاعل واسع من الناشطين، بالتزامن مع أولى جلسات محاكمة "إسرائيل" أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي غربي هولندا، اليوم الخميس.

وقال الإعلامي في قناة "الجزيرة" القطرية أحمد منصور، إن "أداء الفريق القانوني لجنوب إفريقيا أمام محكمة العدل الدولية اليوم كان سيمفونية قانونية متناغمة رائعة، فضحت إسرائيل وجرائمها أمام العالم بشكل غير مسبوق".

وأضاف منصور في تغريدة عبر حسابه على "إكس"، أنه "أيا كان الحكم الذي ستصدره المحكمة فإن صنم الصهيونية يتهاوى وسوف يسقط خلال سنوات معدودات".

المفكر محمد مختار الشنقيطي قال عبر حسابه على "إكس" إن دعوى جنوب إفريقيا "ستدخل التاريخ من أوسع أبوابه، لأنها كشفت أمام العالم زيف إسرائيل هذا الكيان اللقيط المنقوع في الدم والنفاق، المدعوم من قوى أميركية وأوروبية متجردة من أي حاسة إنسانية، المحاط بحكام عرب ليس لديهم مروءة أهل الإسلام ولا مروءة أهل الجاهلية".

أما أستاذ العلوم السياسية بجامعة الكويت، عبد الله الشايجي فقال من جانبه، "حالياً تتحطم أسطورة الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط ومعها هالتها الجيش الأكثر أخلاقية في العالم وتنتهي أسطورة الصهاينة هم الضحايا". 

وأضاف عبر حسابه على منصة "إكس"، أن "جمهورية جنوب أفريقيا تعري وتفضح اليوم جرائم الصهاينة على مدى عقود وتحرج وتفضح نفاق إدارات أمريكا وحكومات أوروبا وتسقطهم أخلاقياً وتعري نفاقهم لدعمهم بلا حياء جرائم حرب وضد الإنسانية أمام العالم في أول جلسة افتتاح لمحكمة العدل الدولية في لاهاي في دعوى جنوب أفريقيا ضد إسرائيل على جرائم إبادة ضد الفلسطينيين في غزة".

وعبّر الإعلامي اليمني أنيس منصور عبر حسابه على "إكس" بقوله، "أحفاد نيلسون مانديلا ينتصرون للحق الفلسطيني ويفعلون ما عجز العرب عن فعله".

ووصف الباحث الفلسطيني علي أبو رزق جلسة محاكمة "إسرائيل" بـ"مرافعة تاريخية وغير مسبوقة لجنوب أفريقيا أمام محكمة العدل الدولية".

وبين أبو رزق عبر حسابه على "إكس"، أنه "من أعظم فوائد الطوفان أن الفلسطينيين صار صوتهم عالياً، وأنهم لا يخوضون المعركة الإعلامية والقانونية وحدهم، بل يخوضها عنهم أحرار وأشراف العالم، في مشهد مهيب وغير مألوف، عابر للدين والعرق والأيديولوجيا، من جنوب أفريقيا (الحكومة والشعب) إلى لندن (الشعب فقط)...!".

ويشير الدبلوماسي القطري حمد الكواري إلى أن "موقف جنوب أفريقيا مصدره المعاناة المشتركة مع الشعب الفلسطيني، والالتزام بالقيم الإنسانية".

وأضاف عبر صفحته على منصة «إكس»، أنه "موقف الوفاء للمبادئ، وللقيم التي آمنت بها جنوب أفريقيا والمستمدة من المعاناة التي عاشها شعب جنوب أفريقيا في مواجهة التفرقة العنصرية، والوفاء أيضاً للفلسطينيين، الذين وقفوا مع جنوب أفريقيا في مواجهة نظام «الأبارتايد»، والتزاماً بوعد الزعيم نيلسون منديلا، والتزاماً باحترام الإنسان وكرامته".

وتابع أن "جنوب أفريقيا عززت من مكانتها في العالم، بتصديها لـ«إسرائيل» ومن هم وراءها، ولم تضع اعتباراً للأخطار أو التهديدات أو الضغوط بكل أنواعها فتقدمت بطلب مقاضاة إسرائيل على الإبادة الجماعية في غزة".

وأكمل، قائلاً "لم يكن الموقف مجرد عمل سياسي أو رفع عتبب ل سخرت آليتها القانونية في إعداد المذكرة التي أعدت بعناية، تحمل الأدلة والتصريحات والأرقام والوثائق التي تؤكد وقوع الجريمة، وقدمتها في 84 صفحة بالإنجليزية".

وتساءل الكواري عن سر غياب القانونيين العرب ومنظماتهم القانونية الذين إذا لم يبادروا، كان أضعف الإيمان دعم مبادرة جنوب أفريقيا، كما فعل القانونيون الأفارقة!

وبدأت، اليوم الخميس، جلسة المحاكمة في محكمة العدل الدولية في لاهاي غربي هولندا، في إثر دعوى قدّمتها جنوب أفريقيا ضد "إسرائيل"، إذ ستتعامل "تل أبيب" لمدة يومين مع دعوى، بصفتها متّهمةً بارتكاب الإبادة الجماعية ضد الفلسطينيين في قطاع غزة، لأول مرة.

وتتهم الدعوى، الاحتلال الإسرائيلي بارتكاب الإبادة الجماعية في غزة، ويتألّف نص الدعوى من 84 صفحةً تحتوي عشرات الأدلة والبراهين على الجرائم المرتكبة.

ومنذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، يشن جيش الاحتلال الإسرائيلي حربا مدمرة على غزة، خلّفت حتى آخر إحصائية 23 ألفا و357 شهيدا و59 ألفا و410 مصابين معظمهم أطفال ونساء، إلى جانب دمار هائلا في البنية التحتية وكارثة إنسانية غير مسبوقة، وفقا لسلطات القطاع والأمم المتحدة.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
الجامعة العربية تدعو مجلس الأمن لاتخاذ قرار يضمن امتثال "إسرائيل" بوقف إطلاق النار
أبريل 24, 2024
دعا مجلس الجامعة العربية، مجلس الأمن الدولي، لاتخاذ قرار تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، يضمن امتثال "إسرائيل" بوقف إطلاق النار في قطاع غزة، وإدخال المساعدات الإنسانية، ويجبرها على وقف عدوانها وتوفير الحماية لشعبنا. جاء ذلك خلال اختتام أعمال الدورة غير العادية لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين، برئاسة موريتانيا، المنعقدة بمقر
"الأورومتورسطي": حجم المقابر الجماعية في غزة مفزع
أبريل 24, 2024
طالب المرصد "الأورومتورسطي" لحقوق الإنسان (مسقل مقره جنيف)، الأربعاء، بتحرك دولي فوري "للتحقيق في الجرائم المرتبطة بوجود مئات المقابر الجماعية والعشوائية في قطاع غزة". وقال "الأورومتوسطي"، إن "حجم المقابر وعدد الجثامين التي جرى انتشالها والتي ما تزال لم تُنتشل بعد مُفزع ويستوجب تحركا دوليا عاجلا، يشمل تشكيل لجنة تحقيق دولية مستقلة على نحو عاجل، للتحقيق
"القسام": قصفنا قوات الاحتلال بمحور "نتساريم" بقذائف الهاون
أبريل 24, 2024
قالت كتائب "القسام"، الجناح العسكري لحركة "حماس"، اليوم الأربعاء، إنها قصفت قوات تابعة للاحتلال الإسرائيلي في محور "نتساريم" (منطقة عازلة لفصل أنحاء قطاع غزة) بقذائف الهاون من العيار الثقيل. كما نشرت "القسام" فيديو لأسير "إسرائيلي" يندد بـ"إهمال حكومة نتنياهو للأسرى". وطالب الأسير، في الفيديو الذي نُشر اليوم الأربعاء، بالعمل على "الإفراج عنه". وكان الناطق باسم
"البرلمان العربي" يرحب بقرار حكومة "جامايكا" الاعتراف بدولة فلسطين
أبريل 24, 2024
رحب البرلمان العربي، بقرار حكومة دولة جامايكا الاعتراف بدولة فلسطين. وأكّد في بيان تلقته "قدس برس"، اليوم الأربعاء، أن "هذا القرار يأتي في وقت تمر فيه القضية الفلسطينية بمرحلة خطيرة، حيث يتعرض الشعب الفلسطيني لحرب إبادة جماعية يشنها كيان الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة والضفة الغربية، بالإضافة إلي التطهير العرقي والتهجير القسري، بحق المدنيين من
استمرار غارات الاحتلال على جنوب لبنان.. وارتفاع عدد الشهداء إلى 344
أبريل 24, 2024
تزداد حدّة التوتر الأمني في جنوب لبنان، يوما بعد يوم، خاصةً بعد استهداف جيش الاحتلال الإسرائيلي عددا من البلدات اللبنانية الجنوبية وخارج نطاق الجنوب اللبناني، واستهداف المباني والمنازل المدنية، إلى جانب استهداف المراكز الطبية. ونشرت وزارة الصحة العامة اللبنانية، الأربعاء، التقرير التراكمي للطوارئ الصحية، حيث تم تسجيل 1359 إصابة، إلى جانب ارتقاء 344 شخصا. وأفاد
"أونروا" تناشد للحصول على 1.21 مليار دولار
أبريل 24, 2024
ناشدت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، الأربعاء، من أجل الحصول على 1.21 مليار دولار، "للتعامل مع الأزمة الإنسانية غير المسبوقة في قطاع غزة". وقالت الوكالة، إن "المبلغ المطلوب يأتي للاستجابة للاحتياجات في الضفة الغربية أيضا، مع تزايد العنف". ويغطي نداء الوكالة الطارئ، جهود الإغاثة التي تقوم بها "الأونروا" حتى نهاية هذا العام.