إعلام عبري: العالم ينتقد تجريف الاحتلال للجثث من المقابر في غزة ويعتبرها "جريمة حرب"

قالت وسائل إعلام عبرية: إن دول العالم المختلفة، وجهت انتقادات شديدة لإسرائيل بعد قيام الجيش بإخراج الجثث من المقابر في غزة ورأوا فيها "جريمة حرب"

وقالت صحيفة /يديعوت أحرونوت/ العبرية: إن وسائل الإعلام في جميع أنحاء العالم، تولي اهتماما متزايدا بالحفريات التي تقوم بها قوات الجيش الإسرائيلي في المقابر، في جميع أنحاء قطاع غزة، حيث كرست شبكة "سي. إن. إن" أمس السبت، تقريرا رئيسيا على موقعها الإلكتروني للتحقيق في الأمر، حيث ذكرت أن صور الأقمار الصناعية ومقاطع الفيديو تظهر أن "ما لا يقل عن 16 مقبرة في غزة تم تدنيسها من قبل القوات الإسرائيلية."

ومن بين أمور أخرى، أفادت أنه في خان يونس، شوهد جنود الجيش الإسرائيلي وهم يدمرون مقبرة ويخرجون الجثث منها، وأبلغ الجيش الإسرائيلي الشبكة أن هذا النشاط تم تنفيذه في إطار البحث عن رفات الإسرائيليين الذين تحتجزهم  حماس في غزة في 7 أكتوبر.

وذكرت شبكة "CNN" أن صور الأقمار الصناعية والتوثيق على شبكات التواصل الاجتماعي والمشاهد التي تعرض لها مراسلو الشبكة، الذين انضموا إلى قوافل الجيش الإسرائيلي في غزة، تشير إلى أن تدمير المقابر هو عمل منهجي في الأماكن التي يصل إليها الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة.

وأشارت الشبكة، إلى أن التدمير المتعمد للمواقع الدينية، بما في ذلك المقابر، يعد انتهاكًا للقانون الدولي، إلا في ظروف غير عادية إلى حد ما، حيث يتم استخدام الموقع كهدف عسكري. وقال خبراء قانونيون لشبكة (CNN) إن تصرفات إسرائيل يمكن اعتبارها جرائم حرب ويمكن أن تصل أيضا إلى لاهاي.

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي لشبكة (CNN) إنه في بعض الأحيان لا يكون أمام الجيش الإسرائيلي خيار سوى مهاجمة المقابر لأن حماس تستخدمها لأغراض عسكرية. وأكد المتحدث باسم الجيش في حديث للشبكة أن الجثث التي يتم إخلاؤها من المقابر بغرض التحقق مما إذا كانت للاسرى الإسرائيليين.

ومع ذلك، أكدت شبكة CNN أنه في حالات أخرى يبدو أن الجيش الإسرائيلي يستخدم المقابر كمواقع عسكرية، وأن صور الأقمار الصناعية ومقاطع الفيديو تظهر أنه في حالات مختلفة تقوم جرافات الجيش الإسرائيلي بتسوية مساحات كبيرة من المقابر لمثل هذه الأغراض.

ويستشهد المقال، بشكل متكرر، بردود المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، والتي بموجبها يعمل الجيش الإسرائيلي في المقابر فقط عندما يكون هناك مبرر.

وفيما يتعلق بعمليات الهدم التي تم تنفيذها هذا الأسبوع في المقبرة في خان يونس، ذكر الجيش أنه "عندما يتلقى الجيش الإسرائيلي معلومات استخباراتية أو عسكرية هامة، فإنه يطلق عمليات مستهدفة لإنقاذ الاسرى الإسرائيليين، في أماكن محددة.

وفي مقال نشرته شبكة CNN، أجريت مقابلات مع السكان الفلسطينيين في غزة الذين اختفت جثث عائلاتهم، بزعم أنها اختطفتها قوات الجيش الإسرائيلي. على سبيل المثال، قال منذر الحايك، المتحدث باسم حركة "فتح" في غزة، في حديث مع الشبكة أنه زار مقبرة الشيخ رضوان هذا الشهر لزيارة قبر ابنته دينا التي قُتلت في حرب "الجرف الصامد" (العدوان الإسرائيلي على غزة عام )2014، ولم يتمكن من العثور على القبر، واكتشف لاحقاً أن قبر جدته قد اختفى أيضاً: "الاحتلال دمرهم والقوات داستهم. المشاهد مرعبة، نريد من العالم أن يتدخل ويحمي المواطنين الفلسطينيين".

وفي شهادة فلسطينية أخرى تم تقديمها في تحقيق شبكة CNN هو أنه في نهاية ديسمبر، عندما أعادت إسرائيل إلى غزة 80 جثة لفلسطينيين استشهدوا في الحرب بعد أن تأكدت من أنها ليست جثث اسرى إسرائيليين، لم يكن من الممكن التعرف على الجثث المعادة.

وتم نشر مقال مماثل حول تدمير المقابر نهاية هذا الأسبوع على شبكة NBC الأمريكية. وجاء في العنوان الرئيسي: "تقول إسرائيل إن جنودها بحثوا عن قتلى إسرائيليين في مقبرة في غزة"، وجاء في العنوان الفرعي: "من الواضح أن السكان الفلسطينيين في المنطقة يشعرون بالحزن بسبب شواهد القبور المحطمة وبقايا الجثث في المقبرة الإسلامية القديمة". وجاء في المقال أيضا، الذي يتناول أنشطة الجيش الإسرائيلي في مقبرة خانيونس، أن الجيش الإسرائيلي انتشل عدداً غير معروف من الجثث من المكان، ونقل فيه عن المواطن الفلسطيني مسعود النفار قوله للشبكة: "ماذا فعل الموتى لهم؟ ماذا يوجد هناك؟ ما ذنب الموتى حتى أخذوا جثثهم؟".

وتعمد قوات الاحتلال الإسرائيلي إلى تجريف مقابر الشهداء الفلسطينيين في قطاع غزة منذ بدء العدوان البري في القطاع، وتنبش القبور لاستخراج الجثامين، ومن ثم تسرق بعض الجثث.

ولليوم الـ107 على التوالي، يواصل الاحتلال ارتكاب المجازر في إطار حرب الإبادة الجماعية التي يشنها على أهالي قطاع غزة، مستهدفا المنازل المأهولة والطواقم الطبية والصحفية.

 

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة
مواضيع ذات صلة
"أونروا": الآلاف ينزحون من خان يونس وسط قصف "إسرائيلي" متواصل
يوليو 22, 2024
قالت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، إنّ "آلاف العائلات في مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة تنزح من الهجمات العسكرية (الإسرائيلية)". وأضافت في منشور على حسابها عبر منصة "اكس" (تويتر سابقا) اليوم الإثنين، أن "العائلات في خان يونس تلقت مجدداً أوامر الإخلاء من (السلطات الإسرائيلية)، واضطرت إلى حزم ما تبقى من ممتلكاتها
الرئيس الكولومبي: يجب ألا ننسى "الإبادة الجماعية" بحق أطفال غزة
يوليو 22, 2024
قال الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو، "يجب ألا تنسى الإنسانية الأطفال الذين عانوا من الإبادة الجماعية في غزة". وأوضح عبر منصة "اكس" (تويتر سابقا)، اليوم الإثنين، أنه "إذا تجاهلنا هذه الجريمة ضد الإنسانية، فسيكون أطفالنا هم من سيتم قصفهم". يذكر أن بيترو انتقد مرارا حرب الإبادة التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، كان آخرها حين
الأردن: "إسرائيل" تحاول قتل "أونروا" واغتيالها سياسيا
يوليو 22, 2024
أدانت وزارة الخارجية الأردنية، الاثنين، قرار كنيست الاحتلال الإسرائيلي، المتضمن "تصنيف وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) منظمة إرهابية". وقالت الوزارة في بيان تلقته "قدس برس"، إن ذلك يعد "محاولة لقتل الوكالة واغتيالها سياسيا، واستهداف رمزيتها التي تؤكد حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة والتعويض وفق القانون الدولي". ‏وأضافت أن "الادعاءات والإجراءات الإسرائيلية المتواصلة
"المنبر الديمقراطي الكويتي" يحيي المقاومة باليمن ولبنان لإسنادها غزة
يوليو 22, 2024
قال المنبر الديمقراطي الكويتي (ليبرالي)، اليوم الإثنين، إن "العدوان الصهيوني السافر الذي طال اليمن كما طال لبنان في اليوم ذاته، ليس إلا استمرارا لمسلسل الجرائم التي ترتكب طوال العشرة شهور الماضية". وأضاف في بيان، تلقته "قدس برس"، أن "الانتهاكات التي يمارسها الكيان الصهيوني ليست إلا انعكاسا علي الانتهاك المرتبط بوجوده، والذي طال أمده نتيجة دعم
"الجهاد الإسلامي": تصنيف "أونروا" منظمة "إرهابية" يهدف إلى تجويع اللاجئين الفلسطينيين
يوليو 22, 2024
قالت حركة "الجهاد الإسلامي"، إن "مصادقة كنيست الاحتلال، بالقراءة الأولى، على مشروع قانون يعتبر وكالة الأونروا منظمة إرهابية، يُنذر بأن الكيان المجرم يعدّ لشن حرب تجويع تطال اللاجئين الفلسطينيين، ليس في قطاع غزة فحسب، بل وفي مخيمات الضفة المحتلة والقدس كذلك". وأضافت في بيان تلقته "قدس برس"، مساء اليوم الإثنين، "إننا نرى في هذا القرار
"الأورومتوسطي": "الجنائية الدولية" الجهة الوحيدة القادرة على وضع حد لـ"إسرائيل"
يوليو 22, 2024
طالب المرصد "الأورومتوسطي" لحقوق الإنسان (مستقل مقره جنيف)، الاثنين، المحكمة الجنائية الدولية، بإصدار مذكرات توقيف بحق المسؤولين في "إسرائيل" عن الجرائم المرتكبة في قطاع غزة. وقال مدير المكتب الإقليمي للمرصد محمد المغلط في بيان، إن "الجنائية الدولية الجهة الوحيدة التي تستطيع وضع حد للانتهاكات الإسرائيلية في غزة". ودعا المغلط، إلى "محاسبة الدول الشريكة لإسرائيل في