صحيفة عبرية: مؤتمر بالقدس الأحد المقبل بمشاركة وزراء لتشجيع الاستيطان في غزة

قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، إن مدينة القدس المحتلة تشهد الأحد المقبل، "مؤتمرا ضخما لتشجيع الاستيطان في قطاع غزة"، بمشاركة وزراء بحكومة الاحتلال بحزب الليكود الحاكم.

وأضافت الصحيفة أن "الحديث يدور عن مؤتمر لائتلاف منظمات الاستيطان في قطاع غزة الذي يتزعمه رئيس مجلس السامرة (الاستيطاني) يوسي دغان، وحركة ناحالا" الاستيطانية.

ومن المقرر أن يعقد المؤتمر الذي يحمل عنوان "انتصار إسرائيل" يوم الأحد في القدس، بمشاركة آلاف الإسرائيليين من التيار الديني والقومي المتطرف، بينهم 20 وزيرا في الحكومة وأعضاء بالكنيست (البرلمان)، وفق ذات المصدر.

وقالت الصحيفة إن وزير السياحة حاييم كاتس (ليكود) هو أحد الوزراء الذين يدعون الجمهور للتعبير عن دعمهم للمؤتمر الذي سيقدم صورة "لليوم التالي" للحرب في غزة.

ونقلت عن كاتس قوله "أتفق مع الكلمات الواضحة والبسيطة لرئيس مجلس السامرة وائتلاف المنظمات الوطنية التي تمثل غالبية الشعب، بأن الاستيطان فقط هو الذي يجلب الأمن".

وأضاف كاتس أن "الأمر الواضح من الهجوم الذي تعرضت له إسرائيل في 7 أكتوبر، هو أن حماقة اقتلاع المستوطنات من غوش قطيف وشمال السامرة (الضفة الغربية) يجب تصحيحها".

واعتبر الوزير الإسرائيلي أن: "إلغاء قانون فك الارتباط والعودة إلى (مستوطنة) حومش، هي بداية مهمة"، مضيفا أن "استعادة الأمن سيمر عبر ضربة عسكرية قوية واستئناف الاستيطان في قطاع غزة وشمال السامرة، وستكون أيضا رسالة قوية لأعدائنا مفادها أننا لن ننكسر أبدا".

و"غوش قطيف"؛ مستوطنات بقطاع غزة انسحبت منها إسرائيل عام 2005، في عهد رئيس الوزراء السابق آرييل شارون، ضمن خطة أحادية الجانب عرفت آنذاك بـ"فك الارتباط"، شملت أيضا إخلاء أربع مستوطنات في قضاء جنين شمالي الضفة الغربية، وكانت "حومش" واحدة منها.

من جانبه، دعا وزير الثقافة والرياضة ميكي زوهار (ليكود) لحضور المؤتمر، قائلا في مقطع فيديو ظهر فيه إلى جانب رئيس مجلس السامرة ورؤساء حركة ناحالا: "سنعقد مؤتمرا مهما سنشرح فيه جيدا سبب أهمية الاستيطان، ولماذا يعتبر منع قيام دولة فلسطينية أمرا مهما".

وأضاف زوهار: "بعد ما عشناه في 7 أكتوبر، أصبح الجميع يدرك أن طريقنا للانتصار كشعب وكأمة هو من خلال الحفاظ على القيم والمبادئ التي يعبر عنها الاستيطان والحفاظ على الأرض".

ومضى بقوله: "أنا متأكد أن كل من يأتي إلى المؤتمر ويسمع ما سنقوله هناك، سيفهم جيداً أن معنى أمن البلاد ومستقبل أبنائنا يبدأ أولاً بالاستيطان والحفاظ على أرضنا"، على حد قوله.

وتابع زوهر: "عندما يدرك (المقاومون) أننا سنعمل على استيطان هذه المنطقة (قطاع غزة) ردا على ما يفعلونه، فإن العديد منهم سيستخلصون استنتاجات مختلفة عما كانوا يعتقدون في 7 أكتوبر".

بدوره، قال يوسي دغان، رئيس مجلس السامرة في المقطع ذاته: " (اتفاق) أوسلو والطرد (من المستوطنات) جلبا هذه المحرقة، واستئناف الاستيطان في قطاع غزة وشمال القطاع أولا، والعودة إلى شمال السامرة سيمنحنا الأمن".

وكان قائد هيئة الأركان في "كتائب القسام"، الجناح المسلح لحركة "حماس" محمد ضيف، أعلن، في (7 تشرين أول/أكتوبر)، انطلاق عملية "طوفان الأقصى"، وذلك بعد إطلاق مئات الصواريخ من غزة باتجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة، واقتحام المواقع العسكرية والمستوطنات المحاذية للقطاع ما أدى لمقتل وإصابة آلاف الجنود والمستوطنين وأسر العشرات.

ومنذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أميركية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 25 ألفا و490 شهيدا، وإصابة 63 ألفا و354 شخصا، إلى جانب نزوح أكثر من 85 بالمئة (نحو 1.9 مليون شخص) من سكان القطاع، بحسب سلطات القطاع وهيئات ومنظمات أممية.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة
مواضيع ذات صلة
"أونروا": الآلاف ينزحون من خان يونس وسط قصف "إسرائيلي" متواصل
يوليو 22, 2024
قالت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، إنّ "آلاف العائلات في مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة تنزح من الهجمات العسكرية (الإسرائيلية)". وأضافت في منشور على حسابها عبر منصة "اكس" (تويتر سابقا) اليوم الإثنين، أن "العائلات في خان يونس تلقت مجدداً أوامر الإخلاء من (السلطات الإسرائيلية)، واضطرت إلى حزم ما تبقى من ممتلكاتها
الرئيس الكولومبي: يجب ألا ننسى "الإبادة الجماعية" بحق أطفال غزة
يوليو 22, 2024
قال الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو، "يجب ألا تنسى الإنسانية الأطفال الذين عانوا من الإبادة الجماعية في غزة". وأوضح عبر منصة "اكس" (تويتر سابقا)، اليوم الإثنين، أنه "إذا تجاهلنا هذه الجريمة ضد الإنسانية، فسيكون أطفالنا هم من سيتم قصفهم". يذكر أن بيترو انتقد مرارا حرب الإبادة التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، كان آخرها حين
الأردن: "إسرائيل" تحاول قتل "أونروا" واغتيالها سياسيا
يوليو 22, 2024
أدانت وزارة الخارجية الأردنية، الاثنين، قرار كنيست الاحتلال الإسرائيلي، المتضمن "تصنيف وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) منظمة إرهابية". وقالت الوزارة في بيان تلقته "قدس برس"، إن ذلك يعد "محاولة لقتل الوكالة واغتيالها سياسيا، واستهداف رمزيتها التي تؤكد حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة والتعويض وفق القانون الدولي". ‏وأضافت أن "الادعاءات والإجراءات الإسرائيلية المتواصلة
"المنبر الديمقراطي الكويتي" يحيي المقاومة باليمن ولبنان لإسنادها غزة
يوليو 22, 2024
قال المنبر الديمقراطي الكويتي (ليبرالي)، اليوم الإثنين، إن "العدوان الصهيوني السافر الذي طال اليمن كما طال لبنان في اليوم ذاته، ليس إلا استمرارا لمسلسل الجرائم التي ترتكب طوال العشرة شهور الماضية". وأضاف في بيان، تلقته "قدس برس"، أن "الانتهاكات التي يمارسها الكيان الصهيوني ليست إلا انعكاسا علي الانتهاك المرتبط بوجوده، والذي طال أمده نتيجة دعم
"الجهاد الإسلامي": تصنيف "أونروا" منظمة "إرهابية" يهدف إلى تجويع اللاجئين الفلسطينيين
يوليو 22, 2024
قالت حركة "الجهاد الإسلامي"، إن "مصادقة كنيست الاحتلال، بالقراءة الأولى، على مشروع قانون يعتبر وكالة الأونروا منظمة إرهابية، يُنذر بأن الكيان المجرم يعدّ لشن حرب تجويع تطال اللاجئين الفلسطينيين، ليس في قطاع غزة فحسب، بل وفي مخيمات الضفة المحتلة والقدس كذلك". وأضافت في بيان تلقته "قدس برس"، مساء اليوم الإثنين، "إننا نرى في هذا القرار
"الأورومتوسطي": "الجنائية الدولية" الجهة الوحيدة القادرة على وضع حد لـ"إسرائيل"
يوليو 22, 2024
طالب المرصد "الأورومتوسطي" لحقوق الإنسان (مستقل مقره جنيف)، الاثنين، المحكمة الجنائية الدولية، بإصدار مذكرات توقيف بحق المسؤولين في "إسرائيل" عن الجرائم المرتكبة في قطاع غزة. وقال مدير المكتب الإقليمي للمرصد محمد المغلط في بيان، إن "الجنائية الدولية الجهة الوحيدة التي تستطيع وضع حد للانتهاكات الإسرائيلية في غزة". ودعا المغلط، إلى "محاسبة الدول الشريكة لإسرائيل في