الشهيد مجاهد النجار.. أسير محرر ومقاوم صلب

عرف الشهيد مجاهد حامد النجار بين معارفه، بأنه مقاتل صلب، حيث امتاز بإصراره الدائم على المواجهة وعدم الانسحاب، مهما كانت الظروف.

النجار (32 عاما)، من بلدة سلواد، شرق مدينة رام الله (وسط الضفة)، استشهد مساء اليوم الأربعاء، برصاص قوات الاحتلال، بعيد لحظات من تنفيذه عملية إطلاق نار تجاه مستوطنة عوفرا، شمال شرق المدينة.

وأوضح شهود عيان، أن قوات الاحتلال أطلقت النار تجاه الشهيد بعد مطاردته في منطقة محيطة بعملية إطلاق النار تجاه المستوطنة.

وأظهرت صورة نشرها نشطاء عبر منصات التواصل الاجتماعي "النجار" وهو ملقى على الأرض، فيما بدا أنه فقد حياته، وبجانبه بندقية آلية.

وشرع الاحتلال الإسرائيلي في مطاردته، أمس الثلاثاء، عقب منشور له على صفحته على "فيسبوك" يتضمن الآية القرآنية "إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم.."، وأرفقها بدعوة لمحبيه لمسامحته، وهو ما فهم كنية الإقدام على تنفيذ عملية فدائية، وبالفعل أطلق النار على المستوطنة، قبل أن يقتله جنود الاحتلال الإسرائيلي. 

وأمضى النجار، المولود في 29 تشرين الأول/أكتوبر عام 1990 ببلدة سلواد، نحو 11 عاما في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وبدأت رحلته مع الاعتقالات عام 2010، حيث حُكم عليه بالسجن مدة سبع سنوات، وبعد قضائه ثلاث سنوات، ثم رفع الحكم إلى تسع سنوات، تنقل خلالها بين عدة سجون، وأنهى دراسة الثانوية العامة، كما اعتقلت قوات الاحتلال خلال مكوثه في السجن والده وشقيقه لمدة عام.

وفي تاريخ 21 أيار/مايو 2019 أنهى حامد فترة محكوميته، وأفرج عنه، وبعد تحرره التحق بدراسته الجامعية، وتزوج ورزق بطفل، ولم يلبث أن يفرح بولادة طفله حتى أعاد الاحتلال بتاريخ 22 أيلول/سبتمبر 2020 اعتقاله إدارياً، حيث كان عمر ولده شهرين فقط.

وتم إصدار الحكم الإداري بحقه ستة شهور، مددت مكررة مرة أخرى، وعند تجديد الأمر الإداري الثالث قرر الأسير خوض الإضراب عن الطعام، رفضاً لسياسة الاعتقال الإداري، واستمر 43 يوما مضربا.

وقد انتزع قرارا يقضي بالإفراج عنه في 19 كانون الثاني/ديسمبر، لكن الاحتلال مدد اعتقاله أربعة شهور إضافية في يوم الإفراج عنه.

ونعى "نادي الأسير"، و"الحركة الوطنية الأسيرة" في سجون الاحتلال،  الشهيد والأسير السابق مجاهد حامد.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
هيئة الأسرى تكشف تفاصيل التنكيل الذي تعرض له أسير فلسطيني
مايو 23, 2024
كشفت هيئة شؤون الاسرى والمحررين (حكومية)، تفاصيل التنكيل والضرب المبرح الذي تعرض له الأسير زيد بسيسي (٤٧ عاما) من محافظة طولكرم شمال الضفة الغربية المحتلة، في سجن جلبوع الإسرائيلي.   وقالت الهيئة، في تقرير لها، اليوم الخميس: إنه "بتاريخ 04/12/2024 تم نقل الأسير بسيسي بشكل مفاجئ إلى سجن شطة، وتم الاعتداء عليه بالضرب المبرح والقاسي،
لتغطية نفقات العدوان.. الضرائب الإسرائيلية تقفز 5% في أكبر زيادة منذ 17 عاماً
مايو 23, 2024
أكدت صحيفة /جروزاليم بوست/ العبرية، أن تكلفة المعيشة في دولة الاحتلال، ستزداد قريبا، بعد أن أعلنت وزارة الداخلية أن معدل ضريبة الأرنونا (الأملاك) سيرتفع بنسبة 5.29% . وأوضحت الصحيفة، أن "هذا يمثل أكبر قفزة في تكلفة الأرنونا منذ أكثر من 17 عامًا، لتغطية نفقات الحرب على غزة".  وانتقد منسق اللجنة المالية في الكنيست (برلمان الاحتلال)،
رئيس كولومبيا يوعز بفتح سفارة في رام الله
مايو 23, 2024
أوعز الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو، إلى وزارة الخارجية بفتح سفارة للبلاد في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية. وقال وزير الخارجية الكولومبي لويس موريلو، للصحفيين، الخميس، إن عملية افتتاح السفارة الكولومبية قد بدأت. وأضاف: "الرئيس بيترو أصدر تعليماته بإنشاء سفارة كولومبية في رام الله، وستكون خطوتنا التالية في هذا الاتجاه". والأربعاء، أعلنت كل من النرويج
الأردن يطلق مبادرة في الأمم المتحدة لدعم "أونروا"
مايو 23, 2024
أطلق مندوب الأردن الدائم لدى الأمم المتحدة، محمود الحمود، الأربعاء، مبادرة التزام مشتركة لدعم عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" التي تواجه تحديات سياسية ومالية. وأكد الحمود في تصريحات نيابة عن الأردن والكويت وسلوفينيا وفلسطين التي شاركت في المبادرة، أهمية دور "أونروا" الحيوي الذي تلعبه في أماكن عملها. وقال إن "قرار إطلاق مبادرة التزام
وصول الدفعة الأولى من جرحى غزة إلى العراق
مايو 22, 2024
وصلت الدفعة الأولى من جرحى قطاع غزة، الأربعاء، إلى العراق من أجل تلقي العلاج. وقال إسعاف وزارة الصحة العراقية، إنه "نقل الجرحى البالغ عددهم 27، إلى جانب مرافقيهم البالغ عددهم 42 شخصا، إلى مستشفيات دائرة مدينة الطب لتلقي العلاج". وقال وكيل وزارة الصحة العراقية، هاني العقابي، في تصريح نقلته عنه وكالة الأنباء العراقية /واع/، إنه
"أونروا": 75% من سكان غزة واجهوا التهجير القسري
مايو 22, 2024
قالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، الأربعاء، إن "75 بالمئة من سكان قطاع غزة واجهوا التهجير القسري". وأضاف الوكالة في تغريدة لها عبر منصة "إكس"، أن "عددا كبيرا ممن هُجروا، واجهوا التهجير 4 أو 5 مرات منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر الماضي". وتابعت أنه "بالنسبة لآلاف العائلات الفلسطينية لم يعد هناك مكان تذهب إليه، فالعمليات