"فتح" تدعو لإنهاء الانقسام والاستعداد لمواجهة حكومة نتنياهو

في حديث خاص مع "قدس برس"

دعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" إلى إنهاء الانقسام الداخلي، والاستعداد لمواجهة حكومة بنيامين نتنياهو "الإرهابية القادمة".

جاء ذلك ضمن تصريحات أدلى بها المتحدث باسم الحركة منذر الحايك لـ"قدس برس" الخميس، بمناسبة الذكرى الـ35 للانتفاضة الفلسطينية الأولى (انتفاضة الحجارة).

وقال الحايك إن "انتفاضة الحجارة أعادت القضية إلى الواجهة من جديد، خاصةً بعد خروج الثورة الفلسطينية من بيروت، ومحاولة تشتيتها في الدول العربية".

وأضاف إن "انتقال المواجهة مع العدو الإسرائيلي إلى الداخل الفلسطيني، والاحتكاك المباشر معه؛ أعطى رسالة مهمة بأن الشعب الفلسطيني يرفض الاحتلال، وأنه غير مستعد للقبول بالحل الاقتصادي، والتعايش مع الصهاينة على أساس الحلول السلمية".

واعتبر أن "شعبنا الفلسطيني الذي قدّم آلاف الشهداء والجرحى والأسرى، وضحّى بكل ما يملك، لا يزال متمسكاً بكامل حقوقه المشروعة، وسيواصل نضاله وكفاحه، حتى التحرير والاستقلال والعودة".

وأشار إلى أن "تضحيات الشعب الفلسطيني قدمت رسالة للمجتمع الدولي للتحرك للبحث عن حل سياسي، ولكن الاحتلال الإسرائيلي تنصّل من الاتفاقيات بعد مقتل إسحاق رابين، وصعود اليمين الإسرائيلي المتطرف".

ورأى أنه "في ظل تصاعد وتيرة جرائم الاحتلال الصهيونية الإرهابية المنظمة بحق شعبنا الفلسطيني، وفي ظل غياب الحماية للشعب الفلسطيني ومقاومته، لا بُد من إنهاء الانقسام الفلسطيني، وتمتين الجبهة الداخلية، وتعزيز صمود شعبنا الفلسطيني، والاستعداد لمواجهة حكومة الاحتلال الإرهابية القادمة".

وانطلقت في 8 كانون أول/ديسمبر 1987 "انتفاضة الحجارة" في قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة، بعد أن دهس مستوطن إسرائيلي أربعة عمال فلسطينيين خلال توجههم للعمل داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48، ما أدى إلى استشهادهم.

واندلعت مواجهات عنيفة بين قوات الاحتلال والشبان الفلسطينيين بعد تشييع الشهداء في مخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين شمالي قطاع غزة، واتسعت لتشمل جميع مناطق غزة والضفة، واستمرت حتى قدوم السلطة الفلسطينية عام 1994، بعد توقيعها اتفاق أوسلو.

واستشهد في الانتفاضة قرابة 1300 فلسطيني، وأصيب 90 ألفًا، في حين سجلت أكثر من 200 ألف حالة اعتقال خلال السنوات السبع للانتفاضة.

 

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
الشرطة الأمريكية تقمع تظاهرة بمدينة نيويورك نددت بالعدوان على غزة
أبريل 13, 2024
قمعت الشرطة الأمريكية تجمعا لآلاف المتظاهرين في منطقة "مانهاتن" بمدينة نيويورك، والذين احتجوا على العدوان الإسرائيلي الدموي على قطاع غزة المدعوم من إدارة بايدن. وأسفر قمع الاحتجاج الذي حصل في وقت متأخر من يوم أمس الجمعة، عن اعتقالات عديدة. وقال شهود عيان إن الشرطة الأمريكية اشتبكت مع متظاهرين احتجّوا على الدعم المطلق لإدارة بايدن لإسرائيل،
البحرين…مسيرة جماهيرية دعما لغزة تحت شعار "عيدنا التحرير"
أبريل 13, 2024
نظمت جمعية "مناصرة فلسطين" والجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني مسيرة جماهيرية حاشدة تحت شعار " عيدنا التحرير "، دعما لغزة في مواجهة عدوان الاحتلال. وأشار المنظمون للمسيرة في تصريح صحفي، تلقته "قدس برس"، اليوم السبت، إلى أنه شارك فيها جمع غفير من أبناء البحرين والمقيمين، وقد "عبر المشاركون عن استنكارهم ورفضهم للعدوان الصهيوني
مقتل 3 فلسطينيين في جريمتي قتل منفصلتين بالأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48
أبريل 13, 2024
قتل ثلاثة شبان فلسطينيين بينهم اثنان من بلدة "عسفيا" وآخر من "كفر ياسيف" في الداخل الفلسطيني المحتل، في جريمتي إطلاق نار منفصلتين ارتكبتا بفارق زمني وجيز في ساعة متأخرة من ليل الجمعة - السبت. وأفادت مصادر محلية أنه في بلدة عسفيا في جبل الكرمل، قتل الشابان تامر عطشة، وخليل كيوف، جراء تعرضهما لجريمة إطلاق نار
الشرطة الألمانية تقتحم مكان انعقاد "مؤتمر فلسطين" وتقطع التيار الكهربائي
أبريل 13, 2024
اقتحمت الشرطة الألمانية أمس الجمعة مكان انعقاد "مؤتمر فلسطين" الذي نظمته في برلين جماعات مؤيدة لحقوق الفلسطينيين وأوقفت بثه المباشر ثم قطعت الكهرباء عن المكان. وذكر حساب المؤتمر في تغريدة على منصة "إكس": "يوم حزين للديمقراطية"، حيث أقامت الشرطة حواجز حول مكان انعقاد المؤتمر في حي "تمبلهوف" في العاصمة الألمانية برلين، ومنعت الناس من الدخول،
صحيفة أمريكية: إسرائيل تواجه خسارة الحرب لعدم وجود خطة لما بعدها
أبريل 13, 2024
قالت صحيفة أمريكية إن دولة الاحتلال "تواجه حاليا احتمال خسارة هذه الحرب مع فقدان القتال زخمه، وعدم وجود خطة متماسكة لما بعد الحرب". وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، في تقرير لها "أن اجتياح قطاع غزة أصبح متعثرا مع عودة معظم الجنود الإسرائيليين إلى ديارهم، وكذلك رجوع "حماس" إلى المناطق التي أعلن الجيش الإسرائيلي تطهيرها
قوات الاحتلال تعتقل 20 عاملا من غزة في بلدة "إذنا" غرب الخليل
أبريل 13, 2024
اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، نحو عشرين عاملا من قطاع غزة، خلال اقتحامها لمكان إقامتهم في بلدة "إذنا" غرب الخليل جنوبي الضفة الغربية. وأفادت مصادر محلية فلسطينية، بأن قوة من جيش الإحتلال، داهمت قاعة في البلدة، واعتقلت نحو 20 عاملا من عمال غزة الذين لم يتمكنوا من العودة الى منازلهم بعد الـ7 من تشرين الأول/أكتوبر العام