رئيس الفريق القانوني التشيلي: ما يحدث في غزة كافٍ ليستفز الإنسانية

قال رئيس "الفريق القانوني التشيلي" (مستقل) إلى محكمة الجنايات الدولية، نيلسون حداد، إن "ما تقوم به (إسرائيل) منذ السابع من تشرين أول/أكتوبر الماضي، هو عقوبة جماعية ضد السكان المدنيين، ويجبرهم على التشرد القسري.

وأشار إلى "قتل أكثر من 27 ألف مدني، وفقدان 8 آلاف آخرين وإصابة أكثر من 69 ألفاً، غالبيتهم من الأطفال والنساء". مضيفاً أن ذلك كاف "ليستفز ضمائر الإنسانية".
 
وأكد حداد في بيان تلقته "قدس برس" اليوم السبت، أن ما ترتكبه (إسرائيل) في غزة "يشكل نوعًا من الإبادة الجماعية وجرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية، وفقًا للمواد 6 و 7 و 8 من ميثاق روما الذي أنشأ المحكمة الجنائية الدولية".
 
وأوضح حداد الذي يترأس الفريق القانون التشيلي المكون من 100 محام، والذين قدموا في كانون الثاني/ يناير الماضي، شكوى إلى المحكمة الجنائية الدولية ضد رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو؛ بسبب "الإبادة الجماعية ضد الفلسطينيين"، أن "موقف رئيس تشيلي غابرييل بوريك بشأن فلسطين كان محددًا وواضحًا جدًا في العامين الماضيين".
 
مضيفاً أن "الرئيس بوريك ليس لديه عداء شخصي حول هذا الموضوع؛ فهو يتخذ قراراته بشأن فلسطين والدفاع عنها وفقًا لمبادئ السياسة الخارجية والدفاع عن حقوق الإنسان والالتزام بالقانون الدولي".
 
وأشار حداد، إلى أن "الرئيس يمارس نقدًا سياسيًا للحكومة الإسرائيلية، التي تفرض على الشعب الفلسطيني الاحتلال العسكري منذ حرب عام 1967، مخالفة بذلك قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 242 لعام 1967".
 
وشدد حداد في بيانه، أن المطلوب هو "انسحاب (إسرائيل) من الأراضي الفلسطينية المحتلة، ووقف سياستها الاستعمارية للمستوطنات غير القانونية التي تنتهك القانون الدولي".
 
وحذر من أن "المستوطنين اليهود، حاليًا يبلغ عددهم 760 ألف نسمة، وهم يستولون بالقوة على الممتلكات الفلسطينية في الضفة الغربية والقدس الشرقية".
 
يُذكر أن حدّاد عمل سفيراً لتشيلي في الأردن والعراق ومصر، وهو أستاذ العلاقات الدولية في جامعة "تشيلي" المركزية (UCEN)، وهو المحامي الرئيسي للمجموعة القانونية التشيلية التي قدمت شكوى في محكمة الجنايات الدولية والتي طالبت بـ"إصدار مذكرة اعتقال دولية ضد نتنياهو، إلى جانب وزير جيش الاحتلال يوآف غالانت ورئيس أركان الجيش هرتسي هاليفي، ووزير الخارجية".
 
ويُشار إلى أن المكسيك وتشيلي، أحالت في الـ18 من كانون الثاني/ يناير الماضي، "الأوضاع في فلسطين" إلى المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، للتحقيق في "احتمال ارتكاب جرائم تدخل في نطاق اختصاصه".
 
كما وصف رئيس تشيلي غابرييل بوريك، في الشهر نفسه، الوضع في قطاع غزة بأنه "أسوأ مما كان عليه في برلين الألمانية عام 1945" إبان الحرب العالمية الثانية.
وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
"الصحة العالمية": الوقود والإمدادات الطبية لم تصل مستشفى كمال عدوان
أبريل 22, 2024
قالت منظمة الصحة العالمية، إن مستشفى كمال عدوان لم يصله الوقود والإمدادات الطبية المفترض أن تصله، للمرة الثانية خلال أسبوع. وأضافت المنظمة في تصريحات إعلامية إنه يجب ضمان دخول المساعدات الإنسانية والبعثات إلى قطاع غزة بشكل آمن ومستدام وسلس. وأكدت "نحن والشركاء لم نتمكن من إكمال مهمتنا بمستشفى كمال عدوان بسبب فترة التفتيش الطويلة". ولليوم
صحيفة عبرية تحذر من خسارة دور قطر في الوساطة بين دولة الاحتلال و"حماس"
أبريل 22, 2024
حذرت وسائل إعلام إسرائيلية من خسارة دور قطر كوسيط بين إسرائيل وحركة حماس، على ضوء إعلان الدوحة أنها بصدد إعادة تقييم دورها في الوساطة. وقالت صحيفة /هآرتس/ العبرية، إن تنفيذ قطر لتحذيرها، من شأنه توجيه ضربة خطيرة للمفاوضات وفرص إطلاق سراح المحتجزين الإسرائيليين، وذلك "ليس فقط لأن الدوحة تتمتع بنفوذ كبير على حماس، بل لأنها
وزير الخارجية الإسباني يطالب بوقف دائم لإطلاق النار بغزة
أبريل 22, 2024
دعا وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، بوقف دائم لإطلاق النار مع خطر اجتياح جيش الاحتلال لمدينة رفح جنوبي قطاع غزة. وطالب ألباريس في تصريحات إعلامية بفتح جميع المعابر البرية مرة واحدة وإلى الأبد لتقديم المساعدات للمدنيين في غزة. وأكد أن الاعتراف بالدولة الفلسطينية ضروري للغاية إذا أردنا حلا سياسيا للوضع بالشرق الأوسط. وأشار الى
استقالة رئيس شعبة الاستخبارات في جيش الاحتلال بسبب إخفاقات الـ7 أكتوبر الماضي
أبريل 22, 2024
أعلن رئيس شعبة الاستخبارات في جيش الاحتلال المعروفة باسم "أمان" أهارون حاليفا اليوم الاثنين، استقالته من منصبه بعد فشل الهيئة في التعامل مع هجوم 7 تشرين أول/ أكتوبر، والذي شنته حركة "حماس" على قوات الجيش والمستوطنات المحاذية لقطاع عزة.  وقال حاليفا في كتاب استقالته الذي وجهه إلى رئيس اركان جيش الاحتلال وإلى وزير الجيش: إن
الاحتلال يعتقل 25 فلسطينا من الضفة
أبريل 22, 2024
اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، منذ مساء أمس، وحتى اليوم الاثنين، 25 فلسطينيا على الأقل من الضّفة، بينهم معتقلون سابقون. وأوضحت هيئة شؤون الأسرى والمحررين (حكومي)، ونادي الأسير (مستقل)، أن عمليات الاعتقال تركزت في مدينتي نابلس، وجنين، فيما توزعت بقية الاعتقالات على مدن، بيت لحم، الخليل، طوباس، وقلقيلية، والقدس، رافقها عمليات تنكيل واسعة، واعتداءات بالضرب المبرّح،
الاحتلال يدعي اعتقال منفذي عملية الدهس في القدس صباح اليوم
أبريل 22, 2024
زعمت شرطة الاحتلال، أنه تم اعتقال منفذي عملية الدهس صباح اليوم الاثنين، بعد ملاحقة واسعة لهما، دون أن تذكر هويتهما. ووفق بيان شرطة الاحتلال، أصيب مستوطنان بجروح طفيفة الى متوسطة بعد أن صدمتهما سيارة، في شارعين منفصلين في القدس المحتلة. وأضافت أن المنفذين، هربا من المكان مشيا على الأقدام، تاركيْن بندقية "كارلو" ومشط ذخيرة بعد