"أونروا" تعلن استشهاد أحد موظفيها في غارة على مستودع لها في رفح

أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، الأربعاء، استشهاد أحد موظفيها في قطاع غزة بعد غارة للاحتلال الإسرائيلي استهدفت مستودعا للمساعدات في مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وقالت الوكالة في بيان لها، إنه "قُتل موظف واحد على الأقل من موظفي الأونروا وأصيب 22 آخرون عندما قصفت القوات الإسرائيلية مركزا لتوزيع المواد الغذائية في الجزء الشرقي من مدينة رفح جنوب قطاع غزة".

وقال المفوض العام للأونروا فيليب لازاريني، إن "هجوم اليوم على أحد مراكز التوزيع القليلة المتبقية التابعة للأونروا في قطاع غزة يأتي في الوقت الذي تنفد فيه الإمدادات الغذائية، وينتشر الجوع على نطاق واسع، وفي بعض المناطق، يتحول الأمر إلى مجاعة".

وأضاف أن "كل يوم، نشارك إحداثيات جميع منشآتنا في كافة أنحاء قطاع غزة، وقد تلقى الجيش الإسرائيلي الإحداثيات بما في ذلك إحداثيات هذه المنشأة يوم أمس الثلاثاء".

وبحسب بيانات "أونروا"، فإنه منذ بدء العدوان على غزة في السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، سجلت الوكالة "عددا غير مسبوق من الانتهاكات ضد موظفيها ومرافقها يفوق أي نزاع آخر في العالم، مع مقتل ما لا يقل عن 165 من موظفيها، منهم من قتلوا أثناء تأدية مهام عملهم، وإصابة أكثر من 150 مرفقا من مرافقها، بعضها دُمر بالكامل ومن بينها العديد من المدارس".

ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أميركية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 31 ألفا و272 شهيدا، وإصابة 73 ألفا و24 شخصا، إلى جانب نزوح نحو 85 بالمئة من سكان القطاع، بحسب سلطات القطاع وهيئات ومنظمات أممية.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
إعلام عبري: نتنياهو طلب إعداد بنك أهداف إيرانية
أبريل 16, 2024
كشفت وسائل إعلام عبرية، الاثنين، أن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، طلب من الجيش "تقديم أهداف محتملة للرد على الهجوم الإيراني"، حسبما أوردت صحيفة /يسرائيل هيوم/ العبرية. وبحسب التقرير الذي نشرته الصحيفة، فإن الخيارات المطروحة هي "هجوم محتمل على منشأة في طهران أو هجوم الكتروني يستهدف البنية التحتية في إيران". وأشارت الصحيفة، إلى أن "نتنياهو
المعارضة "الإسرائيلية": نتنياهو وحكومته يشكلان تهديدا وجوديا "لإسرائيل"
أبريل 16, 2024
اتهم زعيم المعارضة "الإسرائيلية"، يائير لابيد، الاثنين، رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالضعف، موجها انتقادات لاذعة بشأن الهجوم الإيراني الضخم بطائرات مسيرة وصواريخ ضد "إسرائيل". وفي كلمة للصحافة قبل الاجتماع الأسبوعي لحزبه “يش عتيد” في برلمان الاحتلال "كنيست"، أعلن لابيد أن نتنياهو وحكومته “أصبحا يشكلان تهديدا وجوديا لإسرائيل”. وزعم لابيد، أن "نتنياهو أدى إلى
"الأورومتوسطي": "إسرائيل" تمنع عودة المُهجرين إلى بيوتهم بالقتل والتهديد
أبريل 15, 2024
أدان المرصد "الأورومتوسطي" لحقوق الإنسان (مسقل مقره جنيف)، الاثنين، استهداف جيش الاحتلال آلاف الفلسطينيين المهجرين قسرا لدى محاولتهم العودة إلى بيوتهم في مدينة غزة وشمالها، بالقذائف المدفعية والرصاص الحي. وقال المرصد، إن "استهدافات جيش الاحتلال أدت إلى استشهاد العشرات وسقوط عدد كبير من الجرحى، وإجبار البقية الرجوع إلى أماكن نزوحهم ومنعهم من العودة إلى مناطق
الرشق: الاحتلال لم يحقق أي انتصار ولا تنازل عن انسحابه من غزة
أبريل 15, 2024
قال عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، عزت الرشق، الاثنين، إن محاولات نتنياهو وحكومته للإفراج عن الأسرى بالقوة فشلت، ولا بديل عن صفقة حقيقية مع المقاومة. وأضاف الرشق في بيان تلقته "قدس برس"، أن "الاحتلال يريد اتفاقا مؤقتا للإفراج عن أسراه، ليستأنف بعدها الحرب والإبادة". وأوضح أن "الوقف الدائم لإطلاق النار هو الضمانة الوحيدة
"البرلمان العربي" يدين جرائم المستوطنين في الضفة الغربية
أبريل 15, 2024
أدان البرلمان العربي، "تصاعد وتيرة جرائم وانتهاكات المستوطنين وميليشياتهم وعناصرهم الإرهابية المسلحة ضد الفلسطينيين العزل في القرى والبلدات والمخيمات والمدن الفلسطينية في الضفة الغربية، من إطلاق الرصاص، وإحراق المنازل والمركبات، والذى وصل إلى مستويات غير مسبوقة بحماية جيش الاحتلال الإسرائيلي". وحمل البرلمان العربي في بيان تلقته "قدس برس" اليوم الاثنين، "كيان الإحتلال الإسرائيلي وحكومة اليمين
منظمة حقوقية: الاحتلال يحتجز 3 آلاف فلسطيني من غزة منذ بدء العدوان
أبريل 15, 2024
قالت منظمة حقوقية، الاثنين، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي تحتجز منذ بدء عدوانها على قطاع غزة 3 آلاف فلسطيني من القطاع، بينهم نساء وأطفال ومسنون وأطباء. وقال مركز "الميزان لحقوق الإنسان" (مؤسسة فلسطينية مستقلة)، إنه "استطاع حصر 1650 معتقلا من غزة داخل السجون الإسرائيلية، بموجب قانون المقاتل غير الشرعي، وهو قانون صدر عام 2002 وعُدل في