إعلام عبري: أغلبية في الحكومة ضد اقتراح غالانت نقل غزة لإدارة "فتح"

كشفت وسائل إعلام عبرية، الأحد، أن معظم وزراء الحكومة السياسية الأمنية للاحتلال الإسرائيلي، يعارضون اقتراح وزير الحرب يوآف غالانت بتسليم الإدارة المدنية لقطاع غزة إلى "قوات فتح" المحلية. 

وقالت صحيفة /يسرائيل هيوم/ العبرية: إنه على رأس المعارضة للاقتراح، "رئيس الوزراء نتنياهو، ويشاركه في موقفه معظم وزراء الليكود في الحكومة، ومن بينهم شريكه رون ديرمر وكذلك ياريف ليفين، وميري ريغيف، وإيلي كوهين، ويسرائيل كاتس وآفي ديختر".

وأشارت إلى أن "الوزيران من معسكر الدولة في الحكومة، جدعون ساعر ويفعات شاشا بيطون، يعارضان مخطط غالانت". 

وبالإضافة إلى ذلك، تحدث الوزيران بتسلئيل سموتريش وإيتمار بن غفير علنا، ضد تسليم القطاع لمسؤولي منظمة التحرير الفلسطينية.

في المقابل، لم يتخذ وزراء "أزرق أبيض"، بيني غانتس وغادي ايزنكوت، موقفا صريحا بشأن الأمر.

وأوضحت الصحيفة، أنه "حتى لو دعم هؤلاء موقف غالانت، فإنهم ما زالوا أقلية".

ولفتت إلى أنه "خلال جلسة الحكومة السياسية يوم الجمعة، اندلع خلاف بين غالانت وعدد من وزراء الليكود. وقال غالانت: إنه بالنسبة له يمكن نقل إدارة الشؤون المدنية في غزة إلى أي شخص لا تحمل بطاقته شعار حماس".

وذكرت الصحيفة، أنه "وفق المخطط، تتحمل إسرائيل المسؤولية الأمنية في قطاع غزة، فيما يتولى عناصر فتح المسؤولية عن الإدارة المدنية ويساعدون في الصراع العسكري ضد حماس".

ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أميركية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 31 ألفا و645 شهيدا، وإصابة 73 ألفا و676 شخصا، إلى جانب نزوح نحو 85 بالمئة من سكان القطاع، بحسب سلطات القطاع وهيئات ومنظمات أممية.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
الشرطة الأمريكية تقمع تظاهرة بمدينة نيويورك نددت بالعدوان على غزة
أبريل 13, 2024
قمعت الشرطة الأمريكية تجمعا لآلاف المتظاهرين في منطقة "مانهاتن" بمدينة نيويورك، والذين احتجوا على العدوان الإسرائيلي الدموي على قطاع غزة المدعوم من إدارة بايدن. وأسفر قمع الاحتجاج الذي حصل في وقت متأخر من يوم أمس الجمعة، عن اعتقالات عديدة. وقال شهود عيان إن الشرطة الأمريكية اشتبكت مع متظاهرين احتجّوا على الدعم المطلق لإدارة بايدن لإسرائيل،
البحرين…مسيرة جماهيرية دعما لغزة تحت شعار "عيدنا التحرير"
أبريل 13, 2024
نظمت جمعية "مناصرة فلسطين" والجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني مسيرة جماهيرية حاشدة تحت شعار " عيدنا التحرير "، دعما لغزة في مواجهة عدوان الاحتلال. وأشار المنظمون للمسيرة في تصريح صحفي، تلقته "قدس برس"، اليوم السبت، إلى أنه شارك فيها جمع غفير من أبناء البحرين والمقيمين، وقد "عبر المشاركون عن استنكارهم ورفضهم للعدوان الصهيوني
مقتل 3 فلسطينيين في جريمتي قتل منفصلتين بالأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48
أبريل 13, 2024
قتل ثلاثة شبان فلسطينيين بينهم اثنان من بلدة "عسفيا" وآخر من "كفر ياسيف" في الداخل الفلسطيني المحتل، في جريمتي إطلاق نار منفصلتين ارتكبتا بفارق زمني وجيز في ساعة متأخرة من ليل الجمعة - السبت. وأفادت مصادر محلية أنه في بلدة عسفيا في جبل الكرمل، قتل الشابان تامر عطشة، وخليل كيوف، جراء تعرضهما لجريمة إطلاق نار
الشرطة الألمانية تقتحم مكان انعقاد "مؤتمر فلسطين" وتقطع التيار الكهربائي
أبريل 13, 2024
اقتحمت الشرطة الألمانية أمس الجمعة مكان انعقاد "مؤتمر فلسطين" الذي نظمته في برلين جماعات مؤيدة لحقوق الفلسطينيين وأوقفت بثه المباشر ثم قطعت الكهرباء عن المكان. وذكر حساب المؤتمر في تغريدة على منصة "إكس": "يوم حزين للديمقراطية"، حيث أقامت الشرطة حواجز حول مكان انعقاد المؤتمر في حي "تمبلهوف" في العاصمة الألمانية برلين، ومنعت الناس من الدخول،
صحيفة أمريكية: إسرائيل تواجه خسارة الحرب لعدم وجود خطة لما بعدها
أبريل 13, 2024
قالت صحيفة أمريكية إن دولة الاحتلال "تواجه حاليا احتمال خسارة هذه الحرب مع فقدان القتال زخمه، وعدم وجود خطة متماسكة لما بعد الحرب". وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، في تقرير لها "أن اجتياح قطاع غزة أصبح متعثرا مع عودة معظم الجنود الإسرائيليين إلى ديارهم، وكذلك رجوع "حماس" إلى المناطق التي أعلن الجيش الإسرائيلي تطهيرها
قوات الاحتلال تعتقل 20 عاملا من غزة في بلدة "إذنا" غرب الخليل
أبريل 13, 2024
اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، نحو عشرين عاملا من قطاع غزة، خلال اقتحامها لمكان إقامتهم في بلدة "إذنا" غرب الخليل جنوبي الضفة الغربية. وأفادت مصادر محلية فلسطينية، بأن قوة من جيش الإحتلال، داهمت قاعة في البلدة، واعتقلت نحو 20 عاملا من عمال غزة الذين لم يتمكنوا من العودة الى منازلهم بعد الـ7 من تشرين الأول/أكتوبر العام