آلاف الأردنيين يشاركون في مسيرة انتصارا لغزة

شارك آلاف الأردنيين اليوم الجمعة في المسيرة التي انطلقت من أمام المسجد الحسيني في الوسط العتيق للعاصمة عمان، تعبيرًا عن الوقوف إلى جانب أهل قطاع غزة، وللمطالبة بكسر الحصار الظالم، وحرب التجويع المتواصلة على القطاع وأهله منذ 168 يومًا.
 
وجاءت المسيرة بدعوة من "الحركة الإسلامية" و"الملتقى الوطني لدعم المقاومة وحماية الوطن"، تحت شعار: "من الكرامة إلى غزة… المقاومة خيارنا"، في إشارة إلى معركة "الكرامة" بين الجيش الأردني وقوات الاحتلال عام 1968، والتي مني فيها جيش الاحتلال بخسائر كبيرة.
 
وأكد المشاركون في الفعالية على أنه وبالرغم من "الخذلان والتطبيع ومحاولات التركيع والتشويه ستبقى المقاومة عنوان التحرير".
 
ودعت الجماهير المحتشدة بفتح ممر بريٍ وجسر جويٍ لإغاثة أهل غزة، وإيصال المساعدات الإنسانية والحاجات الأساسية العاجلة وإنقاذ أطفال غزة الذين باتوا يموتون من الجوع وقلة الغذاء.
 
وشددوا على ضرورة التحرك العربي والإسلامي العاجل لوقف العدوان الهمجي المتواصل على قطاع غزة والذي راح ضحيته عشرات آلاف الشهداء والجرحى على مرأى ومسمع العالم الذي ما زال يقف صامتًا إزاء المجزرة.
 
كما طالبوا الحكومات العربية بكسر حالة الخذلان والعجز والقيام بواجبها الأخلاقي تجاه أهل غزة وقطع العلاقات مع العدو الصهيوني وإلغاء كافة المعاهدات الموقعة معه ووقف عمليات التطبيع المهينة بحقنا وبحق دماء الشهداء في فلسطين.
 
كما شارك العشرات من أبناء محافظة الطفيلة (جنوبي الأردن) في الاعتصام الذي أقيم بعد صلاة ظهر الجمعة أمام مسجد المحافظة الكبير، وذلك تضامنا مع الأهل في قطاع غزة ودعما للمقاومة الفلسطينية المسلّحة.
 
وندد المشاركون بالإبادة الجماعية التي يتعرّض لها الشعب الفلسطيني في قطاع غزة على يد قوات الاحتلال الصهيوني بسلاح ودعم عسكري وسياسي واقتصادي أمريكي.
 
واستعرض المشاركون الأسباب التي استوجبت من المقاومة إطلاق عملية طوفان الأقصى، والتي جاءت في وقت كانت القضية الفلسطينية تتعرّض فيه لمؤامرة كبرى تستهدف تصفيتها.
 
وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي، بدعم أمريكي وأوروبي، ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة، لليوم الـ 168 تواليًا، عبر شن عشرات الغارات الجوية والقصف المدفعي، والأحزمة النارية مع ارتكاب مجازر دامية ضد المدنيين، وتنفيذ جرائم مروعة في مناطق التوغل، وسط وضع إنساني كارثي نتيجة الحصار ونزوح أكثر من 90 بالمئة من السكان.
 
وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
إعلام عبري: نتنياهو طلب إعداد بنك أهداف إيرانية
أبريل 16, 2024
كشفت وسائل إعلام عبرية، الاثنين، أن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، طلب من الجيش "تقديم أهداف محتملة للرد على الهجوم الإيراني"، حسبما أوردت صحيفة /يسرائيل هيوم/ العبرية. وبحسب التقرير الذي نشرته الصحيفة، فإن الخيارات المطروحة هي "هجوم محتمل على منشأة في طهران أو هجوم الكتروني يستهدف البنية التحتية في إيران". وأشارت الصحيفة، إلى أن "نتنياهو
المعارضة "الإسرائيلية": نتنياهو وحكومته يشكلان تهديدا وجوديا "لإسرائيل"
أبريل 16, 2024
اتهم زعيم المعارضة "الإسرائيلية"، يائير لابيد، الاثنين، رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالضعف، موجها انتقادات لاذعة بشأن الهجوم الإيراني الضخم بطائرات مسيرة وصواريخ ضد "إسرائيل". وفي كلمة للصحافة قبل الاجتماع الأسبوعي لحزبه “يش عتيد” في برلمان الاحتلال "كنيست"، أعلن لابيد أن نتنياهو وحكومته “أصبحا يشكلان تهديدا وجوديا لإسرائيل”. وزعم لابيد، أن "نتنياهو أدى إلى
"الأورومتوسطي": "إسرائيل" تمنع عودة المُهجرين إلى بيوتهم بالقتل والتهديد
أبريل 15, 2024
أدان المرصد "الأورومتوسطي" لحقوق الإنسان (مسقل مقره جنيف)، الاثنين، استهداف جيش الاحتلال آلاف الفلسطينيين المهجرين قسرا لدى محاولتهم العودة إلى بيوتهم في مدينة غزة وشمالها، بالقذائف المدفعية والرصاص الحي. وقال المرصد، إن "استهدافات جيش الاحتلال أدت إلى استشهاد العشرات وسقوط عدد كبير من الجرحى، وإجبار البقية الرجوع إلى أماكن نزوحهم ومنعهم من العودة إلى مناطق
الرشق: الاحتلال لم يحقق أي انتصار ولا تنازل عن انسحابه من غزة
أبريل 15, 2024
قال عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، عزت الرشق، الاثنين، إن محاولات نتنياهو وحكومته للإفراج عن الأسرى بالقوة فشلت، ولا بديل عن صفقة حقيقية مع المقاومة. وأضاف الرشق في بيان تلقته "قدس برس"، أن "الاحتلال يريد اتفاقا مؤقتا للإفراج عن أسراه، ليستأنف بعدها الحرب والإبادة". وأوضح أن "الوقف الدائم لإطلاق النار هو الضمانة الوحيدة
"البرلمان العربي" يدين جرائم المستوطنين في الضفة الغربية
أبريل 15, 2024
أدان البرلمان العربي، "تصاعد وتيرة جرائم وانتهاكات المستوطنين وميليشياتهم وعناصرهم الإرهابية المسلحة ضد الفلسطينيين العزل في القرى والبلدات والمخيمات والمدن الفلسطينية في الضفة الغربية، من إطلاق الرصاص، وإحراق المنازل والمركبات، والذى وصل إلى مستويات غير مسبوقة بحماية جيش الاحتلال الإسرائيلي". وحمل البرلمان العربي في بيان تلقته "قدس برس" اليوم الاثنين، "كيان الإحتلال الإسرائيلي وحكومة اليمين
منظمة حقوقية: الاحتلال يحتجز 3 آلاف فلسطيني من غزة منذ بدء العدوان
أبريل 15, 2024
قالت منظمة حقوقية، الاثنين، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي تحتجز منذ بدء عدوانها على قطاع غزة 3 آلاف فلسطيني من القطاع، بينهم نساء وأطفال ومسنون وأطباء. وقال مركز "الميزان لحقوق الإنسان" (مؤسسة فلسطينية مستقلة)، إنه "استطاع حصر 1650 معتقلا من غزة داخل السجون الإسرائيلية، بموجب قانون المقاتل غير الشرعي، وهو قانون صدر عام 2002 وعُدل في