30 ألفا يؤدون صلاتي العشاء والتراويح في المسجد الأقصى

صلاة التراويح في المسجد الأقصى

أدى نحو 30 ألف مصل فلسطيني، الاثنين، صلاتي العشاء والتراويح في المسجد الأقصى المبارك، رغم القيود التي تفرضها سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس (تابعة للأردن)، إن "نحو 30 ألف فلسطيني أدوا صلاتي العشاء والتراويح في رحاب المسجد الأقصى، رغم إجراءات الاحتلال".

واقتحمت قوات الاحتلال باحات المسجد الأقصى بالتزامن مع توافد الفلسطينيين للصلاة، وأغلقت باب الساهرة، بحجة وجود "جسم مشبوه" في المكان.

كما فرضت شرطة الاحتلال غرامات على مركبات الفلسطينيين، بالتزامن مع توافدهم إلى الأقصى.

وكانت قوات الاحتلال وضعت في أول أيام شهر رمضان، أسلاكا شائكة على السور المحاذي للمسجد الأقصى المبارك، في منطقة "باب الأسباط"، بهدف منع دخول المصلين إلى المسجد الأقصى.

وأصدرت محافظة القدس بيانا قالت فيه إنه "في سابقة خطيرة ولأول مرة منذ عام 1967، قام جيش الاحتلال اليوم بوضع أسلاك شائكة على السور المحاذي للمسجد في منطقة (باب الأسباط)".

ويخضع المسجد الأقصى، منذ بدء عدوان الاحتلال على قطاع غزة في السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، لحصار مشدد من قبل الاحتلال الإسرائيلي، وقيود على دخول المصلين إليه، وسط تلويح من قبل قوات الاحتلال بتقييد أعداد المصلين فيه خلال رمضان.

ويحُلّ رمضان هذا العام مع مواصلة جيش الاحتلال عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أمريكية وأوروبية، منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 32 ألفا و333 شهيدا، وإصابة 74 ألفا و694 شخصا، إلى جانب نزوح نحو 85 بالمئة من سكان القطاع، بحسب سلطات القطاع وهيئات ومنظمات أممية.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
استمرار غارات الاحتلال على جنوب لبنان.. وارتفاع عدد الشهداء إلى 344
أبريل 24, 2024
تزداد حدّة التوتر الأمني في جنوب لبنان، يوما بعد يوم، خاصةً بعد استهداف جيش الاحتلال الإسرائيلي عددا من البلدات اللبنانية الجنوبية وخارج نطاق الجنوب اللبناني، واستهداف المباني والمنازل المدنية، إلى جانب استهداف المراكز الطبية. ونشرت وزارة الصحة العامة اللبنانية، الأربعاء، التقرير التراكمي للطوارئ الصحية، حيث تم تسجيل 1359 إصابة، إلى جانب ارتقاء 344 شخصا. وأفاد
"أونروا" تناشد للحصول على 1.21 مليار دولار
أبريل 24, 2024
ناشدت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، الأربعاء، من أجل الحصول على 1.21 مليار دولار، "للتعامل مع الأزمة الإنسانية غير المسبوقة في قطاع غزة". وقالت الوكالة، إن "المبلغ المطلوب يأتي للاستجابة للاحتياجات في الضفة الغربية أيضا، مع تزايد العنف". ويغطي نداء الوكالة الطارئ، جهود الإغاثة التي تقوم بها "الأونروا" حتى نهاية هذا العام.
الأردن.. "الملتقى الوطني" يطالب بالإفراج عن معتقلي دعم غزة ويرفض شيطنة المتظاهرين
أبريل 24, 2024
طالب "الملتقى الوطني لدعم المقاومة وحماية الوطن" في الأردن، الأرباء، بالإفراج عن معتقلي دعم وإسناد الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة، كافة. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد في مقر حزب الوحدة الشعبية، بحضور عدد من الأمناء العامين للأحزاب، لافتين إلى أن "الشباب الأردني يتعرض اليوم لمصادرة حرياتهم بسبب كتابتهم لمنشورات تعبر عن آرائهم أو شاركوا في
القيادي المحرر عمر عساف: "وضع السجون غير مسبوق في التاريخ الفلسطيني"
أبريل 24, 2024
وصف القيادي الوطني الفلسطيني عمر عساف والذي أُفرج عنه من سجون الاحتلال قبل أيام "وضع السجون بالكارثي وغير المسبوق في التاريخ الفلسطيني في ضوء ما يعانيه الأسرى نتيجة جرائم الاحتلال". وشدد عساف خلال لقائه مع "قدس برس"، اليوم الأربعاء، على أن "الاحتلال مارس أشكالا إجرامية ضد الأسرى والمعتقلين بعد السابع مع أكتوبر المنصرم بشكل ينافي
العاهل الأردني يؤكد أهمية الاعتراف الدولي بـ"الدولة الفلسطينية"
أبريل 24, 2024
أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني على "ضرورة التوصل إلى وقف فوري ودائم لإطلاق النار في غزة، وحماية المدنيين، وإدامة إيصال المساعدات الإنسانية للقطاع". كما شدّد خلال استقباله نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية والدفاع الإيرلندي ميهال مارتن، في العاصمة عمّان اليوم الأربعاء، على "أهمية الاعتراف الدولي بـ(الدولة الفلسطينية)، خاصة الدول الأوروبية". وحذّر من "خطورة
لبنان.. وقفة علمائية أمام مقر وكالة "أونروا" رفضاً لقراراتها الأخيرة
أبريل 24, 2024
أقامت "هيئة علماء فلسطين" في لبنان، اليوم الأربعاء، وقفة علمائية أمام مقر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، في العاصمة بيروت، دعماً ونصرةً لغزة، وتأكيداً على ضرورة "قيام (أونروا) بدورها في إغاثة شعبنا في أماكن اللجوء، والحفاظ على حقوق الموظفين وتضامناً مع القضايا الوطنية". وشارك في الوقفة التضامنية، العشرات من العلماء والأئمة والدعاة من مختلف