في ذكرى يوم الأرض…الاحتلال يستولي على 27 ألف دونم من أراضي الفلسطينيين

استولت سلطات الاحتلال الإسرائيلي على 27 ألف دونم من أراضي الفلسطينيين، منها 15 ألف دونم تحت مسمى تعديل حدود محميات طبيعية في أريحا والأغوار، و11 ألف دونم من خلال ثلاثة أوامر إعلان أراضي دولة في محافظات القدس ونابلس، و 230 دونماً من خلال 24 أمراً لوضع اليد، لأغراض عسكرية، تمنع في المستقبل وصول المواطنين إلى آلاف الدونمات.

وأوضحت "هيئة مقاومة الجدار والاستيطان" (مستقلة)، في تقرير لها صدر اليوم السبت، بمناسبة الذكرى الثامنة والأربعين ليوم الأرض، ونصف عام على العدوان الذي تشنه دولة الاحتلال على قطاع غزة، أن مساحة الأراضي الفلسطينية التي تسيطر عليها دولة الاحتلال وتخضع للعديد من الإجراءات الاحتلالية، بلغت 2380 كم2، بما يعادل 42% من مجمل أراضي الضفة الغربية، و69% من مجمل المناطق المصنفة (ج)، وهي المناطق التي تخضع للحكم العسكري الاحتلالي.

وأشار رئيس الهيئة الوزير مؤيد شعبان إلى أن دولة الاحتلال بدأت فعلاً بإنشاء مناطق عازلة حول المستوطنات، من خلال جملة من الأوامر العسكرية، بدأتها بمستوطنة "رفافا" المقامة على أراضي المواطنين في محافظة سلفيت، وتمنع وصول المواطنين إلى 384 دونما، ثم في بؤرة "حراشة"، المقامة على أراضي المواطنين في المزرعة الغربية في محافظة رام الله، وتمنع وصول المواطنين إلى 252 دونما، ثم في "دير دبوان" شرق رام الله، وتحديداً حول مستوطنة "متسبيه داني"، وتمنع وصول المواطنين إلى 320 دونما، محذرا من تمدد هذا المخطط ليشمل مستوطنات أخرى، وبالتالي عزل المزيد من الأراضي ومنع المواطنين من الوصول إليها بالحجج العسكرية والأمنية.

وأضاف، أنه وبعد عدوان الاحتلال على شعبنا، درست الجهات التخطيطية في دولة الاحتلال، ما مجموعه 52 مخططاً هيكليا، لغرض بناء ما مجموعه 8829 وحدة استعمارية على مساحة 6852 دونما، جرت عملية المصادقة على 1895 وحدة، في حين تم إيداع 6934 وحدة استيطانية جديدة.

وتركزت هذه المخططات في محافظة القدس بـ13 مخططاً هيكلياً، معظمهم في مستوطنة "معاليه أدوميم"، من ضمنها إقرار مخطط هيكلي تلا مصادقة "كابينت" الاحتلال على "شرعنة" بؤرة استياطانية تحت مسمى "مشمار يهودا"، والتي تتموضع بين مستوطنتي "إفرات" المقامة على أراضي محافظة بيت لحم، ومستوطنة "كيدار" المقامة على أراضي محافظة القدس، تليها محافظة بيت لحم بـ9 مخططات هيكلية لمستوطنات مقامة على أراضيها تركز معظمها في مستوطنات "بيتار عيليت"، و"إفرات"، تليها محافظة سلفيت بـ 8 مخططات هيكلية لمستوطنات، معظمها لصالح مستوطنة أرئيل، ثم محافظة رام الله بـ 7 مخططات لمستوطنات متنوعة موزعة على أرجاء المحافظة.

وأنشأ المستوطنون 11 بؤرة استيطانية، بالإضافة إلى شق 5 طرق، لتسهيل تحرك المستوطنين، وربط بؤر بمستوطنات قائمة.

وأضاف شعبان، أنه ومنذ السابع من أكتوبر نفذ جيش الاحتلال ومليشيات المستوطنين ما مجموعه 9700 اعتداء، تركزت هذه الاعتداءات في محافظة القدس بـ 1592 اعتداء، ثم محافظة نابلس بـ1471 اعتداء، ثم محافظة الخليل بـ 1436 اعتداء، فيما نفذ المستوطنون ما مجموعه 1156 اعتداء، تركزت في محافظات نابلس بـ 388 اعتداء، ومحافظة الخليل بـ 276 اعتداء وتسببت هذه الاعتداءات باستشهاد 12 فلسطينيا على يد مستوطنن.

في حين بلغ عدد الاعتداءات التي نفذها جيش الاحتلال ما مجموعه 8545 اعتداء، وقدم الحماية للمستوطنين في 194 حادثة إرهابية.

وأضاف شعبان، أنه وبعيد العدوان الرهيب، أدت إجراءات الاحتلال وإرهاب "مليشيا مستوطنيه" إلى تهجير 25 تجمعاً بدوياً فلسطينيا، تتكون من 220 عائلة، تشمل 1277 فرداً من أماكن سكنهم إلى أماكن أخرى، كان آخرها تهجير تجمع السخن في الأغوار الوسطى وسيطرة المستوطنين الإرهابيين على الموقع.

وبيّن، أن إجراءات سلطات الاحتلال واعتداءات مستوطنيه منعت وصول المواطنين الفلسطينيين إلى أكثر من نصف مليون دونم من الأراضي الزراعية، لا سيما تلك المزروعة بالزيتون في موسم قطاف الزيتون الأخير، الأمر الذي أدى إلى انخفاض نتاج الموسم إلى حدوده الدنيا، بالإضافة إلى مؤشرات الاستهداف الممنهج للشجرة الفلسطينية لا سيما شجرة الزيتون، إذ رصدت طواقم الهيئة عمليات اعتداء على أكثر من 9600 شجرة فلسطينية بالتحطيم والاقتلاع والتسميم، معظمها من أشجار الزيتون.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
استمرار غارات الاحتلال على جنوب لبنان.. وارتفاع عدد الشهداء إلى 344
أبريل 24, 2024
تزداد حدّة التوتر الأمني في جنوب لبنان، يوما بعد يوم، خاصةً بعد استهداف جيش الاحتلال الإسرائيلي عددا من البلدات اللبنانية الجنوبية وخارج نطاق الجنوب اللبناني، واستهداف المباني والمنازل المدنية، إلى جانب استهداف المراكز الطبية. ونشرت وزارة الصحة العامة اللبنانية، الأربعاء، التقرير التراكمي للطوارئ الصحية، حيث تم تسجيل 1359 إصابة، إلى جانب ارتقاء 344 شخصا. وأفاد
"أونروا" تناشد للحصول على 1.21 مليار دولار
أبريل 24, 2024
ناشدت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، الأربعاء، من أجل الحصول على 1.21 مليار دولار، "للتعامل مع الأزمة الإنسانية غير المسبوقة في قطاع غزة". وقالت الوكالة، إن "المبلغ المطلوب يأتي للاستجابة للاحتياجات في الضفة الغربية أيضا، مع تزايد العنف". ويغطي نداء الوكالة الطارئ، جهود الإغاثة التي تقوم بها "الأونروا" حتى نهاية هذا العام.
الأردن.. "الملتقى الوطني" يطالب بالإفراج عن معتقلي دعم غزة ويرفض شيطنة المتظاهرين
أبريل 24, 2024
طالب "الملتقى الوطني لدعم المقاومة وحماية الوطن" في الأردن، الأرباء، بالإفراج عن معتقلي دعم وإسناد الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة، كافة. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد في مقر حزب الوحدة الشعبية، بحضور عدد من الأمناء العامين للأحزاب، لافتين إلى أن "الشباب الأردني يتعرض اليوم لمصادرة حرياتهم بسبب كتابتهم لمنشورات تعبر عن آرائهم أو شاركوا في
القيادي المحرر عمر عساف: "وضع السجون غير مسبوق في التاريخ الفلسطيني"
أبريل 24, 2024
وصف القيادي الوطني الفلسطيني عمر عساف والذي أُفرج عنه من سجون الاحتلال قبل أيام "وضع السجون بالكارثي وغير المسبوق في التاريخ الفلسطيني في ضوء ما يعانيه الأسرى نتيجة جرائم الاحتلال". وشدد عساف خلال لقائه مع "قدس برس"، اليوم الأربعاء، على أن "الاحتلال مارس أشكالا إجرامية ضد الأسرى والمعتقلين بعد السابع مع أكتوبر المنصرم بشكل ينافي
العاهل الأردني يؤكد أهمية الاعتراف الدولي بـ"الدولة الفلسطينية"
أبريل 24, 2024
أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني على "ضرورة التوصل إلى وقف فوري ودائم لإطلاق النار في غزة، وحماية المدنيين، وإدامة إيصال المساعدات الإنسانية للقطاع". كما شدّد خلال استقباله نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية والدفاع الإيرلندي ميهال مارتن، في العاصمة عمّان اليوم الأربعاء، على "أهمية الاعتراف الدولي بـ(الدولة الفلسطينية)، خاصة الدول الأوروبية". وحذّر من "خطورة
لبنان.. وقفة علمائية أمام مقر وكالة "أونروا" رفضاً لقراراتها الأخيرة
أبريل 24, 2024
أقامت "هيئة علماء فلسطين" في لبنان، اليوم الأربعاء، وقفة علمائية أمام مقر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، في العاصمة بيروت، دعماً ونصرةً لغزة، وتأكيداً على ضرورة "قيام (أونروا) بدورها في إغاثة شعبنا في أماكن اللجوء، والحفاظ على حقوق الموظفين وتضامناً مع القضايا الوطنية". وشارك في الوقفة التضامنية، العشرات من العلماء والأئمة والدعاة من مختلف