جنوب نابلس.. عندما يتحول المستوطنون لجنود مدججين بالسلاح

قال المزارع الفلسطيني راجي عبد الرحيم (44 عاما) إن الجندي الإسرائيلي الذي كان يرتدي الزي العسكري الكامل، وأطلق النار قبل عدة أيام تجاه المزارعين ورعاة الأغنام في جنوب مدينة نابلس، هو ذاته المستوطن الذي تعارك معهم، وتمكنوا من طرده قبلها بساعات قليلة.

تأتي هذه الرواية، لتتوافق مع شهادات قدمها رعاة ومزارعون بأن مستوطنين إسرائيليين نفذوا، خلال الفترة السابقة، اعتداءات واسعة وهم يرتدون لباس جيش الاحتلال الإسرائيلي الرسمي، ما أسفر عن استشهاد وإصابة عدد من الفلسطينيين.

ويقول عبد الرحيم لـ"قدس برس": "نحن أمام ظاهرة جديدة. المستوطنون الذين يتحولون لجنود في دقائق. فهم في حال لم يتمكنوا من تنفيذ اعتداءاتهم بعد صدنا لهم، يبتعدون قليلا ويختفون عن الأنظار، لكنهم لا يلبثوا أن يعودوا وهم يرتدون الزي العسكري الذي يرتديه جنود الاحتلال الإسرائيلي ومدججين بالسلاح ويبدأون بإطلاق الرصاص تجاهنا، ما يوقع في صفوفنا شهداء ومصابين".

ويدلل المزارع عبد الرحيم على صدق كلامه بما جرى مع الشهيد فاخر بني جابر (40 عاما) من بلدة عقربا جنوب نابلس، الذي كان يرعى أبقاره وأغنامه في أرضه الزراعية، عندما اقترب منه أربعة جنود، واعتدوا عليه، وعندما حاول الدفاع عن نفسه قتلوه، ليتبين لاحقا أنهم لم يكونوا سوى مستوطنين يرتدون الزّي العسكري الذي يرتديه جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وكشفت الحادثة التي وقعت الثلاثاء 19 مارس/ آذار الماضي، عن تعاون وثيق ما بين جيش الاحتلال الإسرائيلي ومجموعات المستوطنين، الذين يحاولون بشتى السبل إفراغ المناطق الرعوية والزراعية من التواجد الفلسطيني، ولو وصل الأمر لقتلهم، كما جرى مع بني جابر.

ويتساءل الناشط في مقاومة الاستيطان عواد مرعي عن كيفية حصول المستوطنين على سلاح رسمي كالذي يحمله جنود الاحتلال، قائلا "هناك احتمال كبير أن الجيش متواطئ تماما مع المستوطنين، ويسمحون لهم بارتداء زيّهم العسكري وحمل سلاحهم وتنفيذ جرائمهم ومن ثم خلع هذا اللباس والعودة لهيئتهم المعتادة".

وأضاف "في الآونة الأخيرة تزايد اعداد المستوطنين الذي يخدمون في جيش الاحتلال، وبالتالي هذا اللباس والسلاح يمكن أن يتوفر مع أي جندي، لكنه لا يرتديه إلا خلال دوامه الرسمي، غير أن المستوطنين يلجئون إليه عندما يفشلوا في الاعتداء على المزارعين وهم بهيئتهم العادية، فيذهبون إلى المستوطنة ويرتدون الزي ويحملون السلاح ويعودون ليرتكبوا أفعالهم الدنيئة، في مواجهة مزارعين عُزل". 

ويشدد مرعي على أن المستوطنين باتوا يجوبون كل الريف الفلسطيني وخاصة مناطق جنوب نابلس وهم مسلحون، وحتى الرعاة منهم الذين يعيشون في البؤر الاستيطانية الرعوية ويعملون في رعي الأبقار والأغنام يحملون السلاح، وعندما يتم الاقتراب منهم يشهرون السلاح في وجوه الفلسطينيين.

بدوره، أكد رئيس مجلس قروي دوما سليمان دوابشة لـ"قدس برس" أن اعتداءات المستوطنين تجري بحماية جنود جيش الاحتلال الذين عادة لا يفارقون المنطقة، حيث تجوب دورياتهم السهول والجبال على مدار الساعة، لكنهم في لحظة تنفيذ المستوطنين لهجومهم يختفون تماماً، مضيفاً: "عندما نتصل على الارتباط الإسرائيلي أو الشرطة الإسرائيلية يتلكؤون في القدوم، وكأنهم يعطون المستوطنين فرصتهم لتنفيذ جريمتهم والانسحاب".

ويتابع أنه "في كثير من الحالات يواجه أهالي المنطقة قطعان المستوطنين، لكنهم يعودون بحماية الجيش الذي يطلق الرصاص وقنابل الغاز، ويعتقل عدداً من الفلسطينيين، وكأنه ينتقم للمستوطنين".

لكن ما هو أخطر من ذلك، بحسب دوابشة أن المستوطنين ذاتهم يعودون وهم يرتدون لباس جيش الاحتلال ويحملون قطعاً عسكرية تشبه تماماً التي يحملها الجندي الإسرائيلي ويقتلون الرعاة والمزارعين.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
عائلات الأسرى الإسرائيليين تستنكر تراجع نتنياهو عن مقترح صفقة تبادل الأسرى مع "حماس"
يونيو 24, 2024
استنكرت عائلات الأسرى الإسرائيليين تراجع رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي عن مقترح صفقة تبادل الأسرى مع حركة "حماس". وقالت العائلات في بيان لها: "نشجب بشدة تراجع نتنياهو عن المقترح الإسرائيلي لصفقة التبادل"، مضيفة أن "حديث نتنياهو يعتبر تخلياً عن 120 أسيرا ويضر بالواجب الأخلاقي لإسرائيل تجاه مواطنيها". وشددت العائلات الإسرائيلية على أن "انتهاء الحرب دون استعادة
الصحة بغزة تعلن استشهاد مدير الإسعاف والطوارىء بغارة للاحتلال
يونيو 24, 2024
أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية بغزة استشهاد هاني الجعفراوي مدير الإسعاف والطوارئ بغزة نتيجة استهداف الاحتلال الإسرائيلي لعيادة الدرج بغزة. ونعت الوزارة ممثلة بوكيلها يوسف أبو الريش وكافة كوادرها، في تصريح صحفي، تلقته "قدس برس" اليوم الإثنين، "بكل فخر واعتزاز شهيدها الجعفراوي والذي مثّل مع إخوانه المسعفين نموذجا صلبا من الثبات والعزيمة والتضحية وهم يؤدون واجبهم
"الأورومتوسطي": "إسرائيل" أخرجت 75% من الأراضي الزراعية في غزة عن الخدمة
يونيو 24, 2024
قال المرصد "الأورومتوسطي" لحقوق الإنسان (مستقل مقره جنيف)، الأحد، إن "إسرائيل أخرجت أكثر من 75 بالمئة من مساحة الأراضي الزراعية عن الخدمة في قطاع غزة، إما بعزلها تمهيدا لضمها للمنطقة العازلة على نحو غير قانوني أو تدميرها وتجريفها". وأضاف المرصد في بيان، أن "الإجراءات من جانب إسرائيل، دمرت السلة الغذائية من الخضروات والفواكه واللحوم، بالإضافة
الجيش الأردني يعلن استشهاد اثنين من مرتباته في طريقهما لإيصال مساعدات إلى غزة
يونيو 23, 2024
أعلنت القوات المسلحة الأردنية، الأحد، استشهاد اثنين من مرتباتها وإصابة اثنين آخرين، وهم في طريقهم لإيصال شحنة من المساعدات إلى قطاع غزة. وقال مصدر عسكري مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية، في بيان تلقته "قدس برس"، إنه "وقع حادث تدهور لـ3 شاحنات عسكرية ظهر اليوم، ضمن قافلة مساعدات إغاثية وإنسانية متجهة إلى قطاع غزة،
مسؤولة أممية: محو عائلات بكاملها في غارات "إسرائيل" على غزة
يونيو 23, 2024
قالت ممثلة هيئة الأمم المتحدة للمرأة في فلسطين، مارسي غيموند، الأحد، إنه جرى "محو عائلات بكاملها في بعض الغارات الجوية على غزة، وأن كل شخص قابلته في القطاع كان لديه قصص رهيبة". وأضافت غيموند، في منشور لها على منصة "إكس"، أنها "ترى الدمار في كل مكان في غزة، والناس الذين يعيشون في مبان مدمرة ومن
الشهيد باسل الغزاوي.. ناجح في الثانوية العامة قبل انتهاء الامتحانات
يونيو 23, 2024
"ربنا أعطاه شهادة الآخرة قبل شهادات الدنيا".. بهذه الكلمات استهلت عبير الغزاوي حديثها ووصفها لمشاعرها مع بداية امتحانات الثانوية العامة، التي غُيب عنها نجلها باسل إثر ارتقائه شهيدا قبل أشهر. وبحسب والدته، فان نجلها أصيب في مقبرة الشهداء في مخيم جنين بالضفة الغربية، خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي للمخيم في 25 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وهو