"الديمقراطية": محرقة رفح كشفت زيف الموقف الأمريكي

 وصفت "الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين" (أحد فصائل منظمة التحرير)، المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال في مخيم النازحين في رفح، ليل أمس، أنها "تشكل تحدياً للعدالة الدولية... (وتكشف) مدى تورط إدارة (الرئيس الأمريكي جو) بايدن في إدارة حرب الإبادة الجماعية ضد شعبنا".

وقالت "الديمقراطية" في بيان صحفي، اليوم الاثنين، إن "المحرقة تقع بعد ساعات على قرار محكمة العدل الدولية، بوقف المعارك وكل أشكال الحرب في منطقة رفح، ما يعني أن لا إسرائيل ولا الولايات المتحدة، تقيمان وزناً، لا للقانون الدولي ولا للمؤسسات الدولية".
 
وأشارت إلى أن "المحرقة تقع بعد أن أصمّت الولايات المتحدة، آذان العالم بأنها وضعت لجيش الاحتلال خطة لاجتياح رفح، تتجنب فيها استهداف المدنيين، بينما تؤكد الوقائع اليومية أن جيش الاحتلال... لم يجد سوى المدنيين وسيلة للتغطية على فشله وخسائره".
 
وتساءلت "الديمقراطية" عن "مصير أكثر من 900 ألف نازح، شردتهم الحرب الإسرائيلية في رفح، في ظل إغلاق المعابر، وفرض الحصار الإسرائيلي المحكم على شعبنا، واللجوء مجددا إلى حرب التجويع التي لم تتوقف، بل تمتد فصولاً".
 
ودعت "الأحرار في العالم، مواصلة الحراك في دعم شعبنا، بما في ذلك الضغط على حكوماتهم وبرلماناتهم، لمقاطعة دولة الاحتلال، سياسياً واقتصادياً، وعسكرياً وأمنياً وثقافياً، وأكاديمياً، وعزلها دولياً، باعتبارها دولة مارقة، ودولة تمييز عنصري وتطهير عرقي".
 
وأكد المكتب الإعلامي الحكومي بغزة، مساء أمس الأحد "استشهاد أكثر من 30 فلسطينيا إثر قصف الاحتلال الإسرائيلي لمخيم للنازحين شمال غربي رفح، جنوبي قطاع غزة".
 
وأضاف في مؤتمر أمام مستشفى شهداء الأقصى في "دير البلح" وسط قطاع غزة، أن "جيش الاحتلال قصف أكثر من 10 مراكز نزوح تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين - أونروا خلال الساعات الماضية".
 
وأشار إلى أن "مناطق ومراكز النزوح المستهدفة هي مناطق اعتبرها الاحتلال الإسرائيلي آمنة، وأن رسالة الاحتلال من استهداف مراكز نزوح هي أن المحرقة ضد الفلسطينيين مستمرة".
 
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
"القسام": استهدفنا غرف القيادة والسيطرة للاحتلال في محور "نتساريم"
يونيو 13, 2024
قالت كتائب "القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس" إنها استهدفت "بقذائف هاون من العيار الثقيل غرف القيادة والسيطرة للاحتلال في محور نتساريم (منطقة عازلة لفصل أنحاء قطاع غزة)". بدورها قالت "سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي" إنها "قصفت بقذائف الهاون حشود الاحتلال في محيط موقع كرم أبو سالم (معبر تجاري صغير يقع في النقطة الحدودية
جنرال وبروفيسور إسرائيليان: نتنياهو مصاب باضطراب نفسي ويقود إسرائيل للخراب
يونيو 13, 2024
حذر جنرال في الاحتياط، وبروفيسور، إسرائيليان، من أن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي نتنياهو مصابٌ باضطراب نفسي أصاب هتلر من قبل، وأنه يقود إسرائيل للخراب، ومستعد لفقدانها بحال فَقَدَ حكمه عليها. وفي مقال لصحيفة /معاريف/ العبرية، اليوم الخميس، يقول الجنرال في الاحتياط يتسحاق بريك إن "أولادنا يقتلون ويصابون في حرب فقدت غايتها، ويعود فيها الجيش لمناطق
أردوغان: هناك غطرسة تقابل دعوات وقف إطلاق النار بغزة بسفك الدماء
يونيو 13, 2024
قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن هناك "غطرسة ترد على دعوات وقف إطلاق النار في قطاع غزة بسفك الدماء". جاء ذلك في كلمة خلال منتدى العمل التركي الإسباني في العاصمة مدريد، اليوم الخميس، ثمّن خلالها الموقف الإسباني ضد الظلم الإسرائيلي. وقال: "نواجه غطرسة تستجيب لدعوات وقف إطلاق النار بسفك الدماء، ولا يمكن لأي دولة
مستشار الأمن القومي الأمريكي يدعي دعم "إسرائيل" لاقتراح وقف إطلاق النار بغزة
يونيو 13, 2024
قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان إن "إسرائيل تدعم اقتراح وقف إطلاق النار"، مشيرا إلى أن الهدف هو كيفية سد الفجوات مع "حماس" والتوصل إلى اتفاق في أسرع وقت ممكن. وفي تصريح للصحفيين على هامش اجتماع زعماء مجموعة الدول السبع (G7) في جنوب إيطاليا، شدد على أنه يجب على العالم "تشجيع حماس على الموافقة على
جلعاد إردان: سندرس طرد مسؤولي الأمم المتحدة من "إسرائيل"
يونيو 13, 2024
أعلن مندوب الاحتلال لدى الأمم المتحدة، جلعاد إردان، أن "إسرائيل" ستدرس خلال أيام إمكانية طرد كبار مسؤولي الأمم المتحدة من "تل أبيب". وقال إردان في تصريح له إنه "حان الوقت كي تفكر إسرائيل في إيجابيات وسلبيات الانسحاب من الأمم المتحدة، ولكن قبل ذلك لدينا العديد من الخطوات التي سيتم النظر فيها هذا الأسبوع بما في
وزير الخارجية التركي: الدول الداعمة لإسرائيل ما زالت تتجاهل مجازرها
يونيو 13, 2024
أكد وزير الخارجية التركي هاكان فيدان، أن الدول التي تدعم إسرائيل بدون قيد أو شرط ما زالت تتجاهل مجازرها، بل وتواصل تقديم الأسلحة والذخيرة لها بشكل مستمر. جاء ذلك في تصريحات أدلى بها فيدان الأربعاء، خلال مؤتمر صحفي مشترك عقد مع نظيره البرازيلي ماورو فييرا، في مقر الخارجية التركية بالعاصمة أنقرة. وذكر فيدان أنه بحث