فلسطينيو أمريكا اللاتينية يدينون مجزرة رفح ويحملون الإدارة الأمريكية المسؤولية

أكد الاتحاد الفلسطيني لأمريكا اللاتينية (أوبال)، أن "المجزرة التي ارتكبها الكيان الصهيوني النازي بحق النازحين الذين لجاؤا للخيام في رفح، بعد تدمير منازلهم وتهجيرهم تتحمل مسؤوليتها الإدارة الأمريكية".

واعتبرها (أوبال)، في بيان تلقته "قدس برس"، أن "أمريكا شريكة للكيان الصهيوني في حرب الإبادة بحق الشعب الفلسطيني، وهي ليست أول الجرائم بل تُضاف إلى سلسلة من جرائم الحرب التي أمعن هذا الكيان المجرم في ارتكابها بحق الفلسطينيين".

وأكد البيان، أن "الاحتلال يتجاهل كل القرارات التي صدرت عن محكمة العدل الدولية بوقف الهجوم على رفح، وهو ما يستوجب على الهيئات الدولية الخروج من حالة الصمت على هذه الجرائم ووقف تزويد الكيان بالأسلحة والصواريخ"

وشدد البيان، على أن "حالة العجز الرسمي العربي والسكوت المتواصل على جرائم الاحتلال يشكل إدانة بحق كل الحكومات العربية التي تقف متفرجة على مذبحة الشعب الفلسطيني، وتكتفي بالتصريحات والبيانات التي تشجع الكيان الصهيوني على الاستمرار بجرائمه".

وفي السياق ذاته، أدانت الجالية الفلسطينية في تشيلي، بـ "أشد العبارات هجوم جيش الاحتلال الإسرائيلي على مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، حيث تم حرق الناس أحياء وقطع رؤوس الأطفال".

وأكدت الجالية في بيان، أن " ما ارتكبه الاحتلال جريمة حرب جديدة وخاصة أنها في منطقة أعلنتها (إسرائيل) بأنها (آمنة)، وفي المدينة التي لجأ إليها أكثر من مليون فلسطيني".

وأضاف البيان، أنه "بالنظر إلى ذلك، فمن الواضح أن الهجوم على مثل هذه المنطقة المحفوفة بالمخاطر والمكتظة بالسكان المدنيين سيكون له نتيجة مدمرة تماما، وهو ما حذر منه المجتمع الدولي مراراً وأكد أن اجتياح رفح سيكون له عواقب خطيرة، لكنهم تجاهلوا هذه التحذيرات".

واعتبر البيان، أن "هذا العدوان يمثل انتهاكا صارخا لأمر محكمة العدل الدولية، التي أمرت إسرائيل، يوم الجمعة 24 مايو/أيار، بوقف هجومها على رفح وإعادة فتح المعبر الحدودي".

وأكد البيان، أن " مجزرة رفح تؤكد مرة أخرى أنه لا يوجد مكان آمن في غزة، فقد قُتل ما يقرب من 36 ألف شخص في الأشهر السبعة الماضية، معظمهم من المدنيين، وأصيب أكثر من 80 ألف شخص".

بالتوازي مع ذلك، أدانت الحكومة البرازيلية عبر وزارة الخارجية، اليوم الثلاثاء، هجوم الاحتلال على خيام النازحين بمدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

وقالت في بيان، رصدته "قدس برس"، إن "الهجوم ضد المدنيين يمثل انتهاكاً ممنهجاً لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي" ، بالإضافة إلى "الانتهاك الصارخ للتدابير المؤقتة التي أعادت محكمة العدل الدولية التأكيد عليها قبل أيام قليلة".

وأكد البيان، إلى أن " هذه المأساة الجديدة تظهر الأثر المدمر الذي يلحق بالمدنيين جراء أي عمل عسكري إسرائيلي في رفح، وهو ما أكدت عليه كل نداءات المجتمع الدولي خاصة في ضوء عمليات التهجير القسري المتواصلة التي تقوم بها إسرائيل، والتي جعلت مئات الآلاف من اللاجئين، في ظروف صعبة وحولت رفح تحديداً إلى خطر مطلق".

وأوضح البيان، أن "البرازيل تعبر عن تضامنها مع الشعب الفلسطيني، وخاصة مع أسر ضحايا رفح، وهي تؤكد من جديد إدانتها إلى أي عمل عسكري ضد أهداف مدنية".

من جهته اعتبر الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، مجزرة رفح بأنها "من أفظع عمليات الإبادة الجماعية التي شهدتها البشرية منذ زمن هتلر".

ووصف مادورو في مؤتمره الصحفي الأسبوعي، الاثنين، استهداف الجيش الإسرائيلي مخيما للنازحين في مدينة رفح بقطاع غزة بـ"المجزرة"، مضيفاً أن "إسرائيل ترتكب أمام أنظار العالم مجازر في قطاع غزة دون أن يردعها أحد".

أما الرئيس الكولومبي، غوستافو بيترو، فأعاد على صفحته عبر منصة /إكس/، مقطع فيديو، لأحد الأطفال الناجين من مجزرة الاحتلال برفح، كُتب عليه " طفل فلسطيني يبكي: "حرقوا والدي حياً، والدي مات...".

ومساء الأحد، اسنشهد 45 فلسطينيا وأصيب 249 آخرون، أغلبهم أطفال ونساء، في قصف إسرائيلي استهدف خيام نازحين في منطقة تل السلطان شمال غرب مدينة رفح.

 

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
"حماس": ندعو لاغتنام "عيد الأضحى" بالدفاع عن القدس و المسجد الأقصى
يونيو 15, 2024
دعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أهالي القدس إلى "تحويل أيام عيد الأضحى لأيام ثورة ونفير عبر شدّ الرحال إلى المسجد الأقصى، وتكثيف الرباط في باحاته، وإعماره بالمصلين، لحمايته من مخططات الاحتلال التهويدية". وأكدت في بيان تلقته "قدس برس"، مساء اليوم السبت، "على عروبة القدس، وإسلامية المسجد الأقصى، ونعتبر سياسة الاقتحامات الصهيونية للمسجد الأقصى، واستغلال الأعياد
الاحتلال يقصف عدة مناطق جنوب غرب مدينة غزة
يونيو 15, 2024
قصفت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم السبت، عدة مناطق جنوب غرب مدينة غزة. وقصفت الزوارق الحربية التابعة للاحتلال، بالتزامن مع إطلاق نار كثيف من آليات الاحتلال، مناطق تل الهوا، والشيخ عجلين، جنوب غرب مدينة غزة. وكانت كتائب "القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس"، قد أعلنت مساء اليوم السبت، أن مقاتليها تمكنوا من "إيقاع قوة مدرعة تابعة
"القسام" تعلن الإيقاع بقوة تابعة للاحتلال في حقل ألغام قرب مدينة غزة
يونيو 15, 2024
أعلنت كتائب "القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس"، مساء اليوم السبت، أن مقاتليها تمكنوا من "إيقاع قوة مدرعة تابعة للاحتلال في حقل ألغام أعد مسبقا على مفترق النابلسي جنوب غرب مدينة غزة". وأوضحت أنه "فور وصول القوة المدرعة إلى المكان تم تفجيره وإيقاع القوة بين قتيل وجريح". وأضافت أنه "تم رصد هبوط الطيران المروحي التابع للاحتلال
أكاديمية فلسطينية: "ملتقى الحوار الفلسطيني" يهدف إلى توفير منصّة حوار سياسي مع القوى الفلسطينية
يونيو 15, 2024
يعقد المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج (هيئة دولية مستقلة)، ملتقى الحوار الوطني الفلسطيني الثاني، يومي الجمعة والسبت 28 و 29 حزيران/ يونيو القادم، في مدينة إسطنبول التركية. ومن المقرر أن يشارك بالمؤتمر شخصيات وطنية فلسطينية بارزة من داخل فلسطين وخارجها، وذلك بهدف "التواصل والحوار السياسي بين مختلف الشخصيات والقوى والمبادرات الفلسطينية من مختلف دول العالم، للخروج
"الإعلامي الحكومي": منع إدخال الأضاحي إلى قطاع غزة يكشف عن "الوجه الإجرامي" للاحتلال
يونيو 15, 2024
قال المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة، إن "منع الاحتلال الإسرائيلي إدخال الأضاحي إلى قطاع غزة يكشف عن بشاعة الوجه الإجرامي للاحتلال وللإدارة الأمريكية نحو دعم الإبادة الجماعية وحرمان شعبنا الفلسطيني من الاحتفال بعيد الأضحى المبارك". وأضاف في بيان تلقته "قدس برس"، مساء اليوم السبت، "يأبى الاحتلال إلا أن يرتكب جريمة جديدة تضاف إلى سجله
(محدث) نابلس تُشيع جثمان الشهيد الطفل سلطان خطاطبة
يونيو 15, 2024
شيعت جماهير غفيرة في محافظة نابلس، مساء اليوم السبت، جثمان الشهيد الطفل سلطان عبد الرحمن سلطان خطاطبة (16 عاما)، من بلدة بيت فوريك، شرق نابلس، شمال الضفة الغربية. وانطلقت جنازة الشهيد من أمام مستشفى رفيديا في مدينة نابلس، بمشاركة عدد من ممثلي الفعاليات الرسمية والشعبية والوطنية في المحافظة، صوب بلدة بيت فوريك، مسقط رأس الشهيد،