تحذيرات من سعي سموتريتش لتفكيك السلطة رغم إحباطها عشرات العمليات ضد "إسرائيل"

حذر مسؤولون أمنيون إسرائيليون من أن الوضع في "الضفة الغربية" على وشك الانفجار. وأن وزير المالية اليميني المتطرف بتسلئيل سموتريتش يستخدم مناصبه لتقويض السلطة الفلسطينية، رغم إحباطها عشرات العمليات ضد أهداف إسرائيلية، منذ بداية الحرب في 7 تشرين الأول/ أكتوبر، من بينها الكشف عن سيارتين مفخختين في منطقة شمال الضفة الغربية.

وفي حديث مع  موقع "واينت" وصحيفة "يديعوت أحرونوت"، حذر عدد من المسؤولين الأمنيين الإسرائيليين من أن من تقود السياسة لواضحة والمعلنة لوزير المالية بتسلئيل سموتريش، إلى تفكيك السلطة الفلسطينية. وقالوا إن سموتريتش "يستخدم منصبه في وزارة الدفاع ومنصبه كوزير للمالية لقيادة سياسة مدروسة قد نشهد في نهايتها انفجارا عنيفا في الضفة الغربية، ونحن نسير نحو الهاوية" وأعيننا مفتوحة على مصراعيها".

 وأضافت مصادر أمنية أخرى، أن الإجراءات الاقتصادية التي يقودها سموتريتش تضر بشكل رئيسي بمسؤولي السلطة الفلسطينية وأعضاء الأجهزة الأمنية الفلسطينية.
 
وبحسبهم فإن رواتب أعضاء الأجهزة الأمنية الفلسطينية ومسؤوليها تبلغ حاليا نحو 40 بالمئة من رواتبهم العادية، بسبب الإجراءات الإسرائيلية.
وأشاروا إلى أنه "من المفهوم أن الشخص الذي يفقد مصدر رزقه، سيبحث عن مصدر رزقه من أماكن أخرى.
 
ورأوا أنه "من مصلحة إسرائيل الحفاظ على المعتدلين ومنع المتطرفين من الاستيلاء على الضفة".
 
وقالوا: إن سياسة الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو، الرامية إلى إضعاف السلطة التي يرأسها محمود عباس (أبو مازن)، لم تبدأ مؤخراً أو عشية الحرب، وأنه في الواقع، منذ أن عاد نتنياهو إلى منصب رئيس الوزراء، في عام 2009، قادت الحكومة التي يقودها "بنجاح" الخطوة الرامية إلى منع أي احتمال لتسوية سياسية من شأنها أن تؤدي إلى إقامة دولة فلسطينية، وكان القصد هو إثبات أن السلطة غير قادرة على العمل، وبالتالي ليست شريكا جديرا بمفاوضات السلام، لكن في الوقت نفسه، واصلت السلطة الفلسطينية السياسة التي كانت في مصلحة نتنياهو.
 
وقال مسؤول امني: "إن هدف سموتريتش ليس فقط تفكيك السلطة الفلسطينية، بل احتلال الضفة، ويتجلى ذلك أيضاً في قضية المزارع الزراعية التي انتشرت كالفطر في المنطقة، ورغبته في إقامة مستوطنات يهودية جديدة ليس في الضفة الغربية فقط، بل في قطاع غزة أيضا.
 
وكان  سموتريتش، أعلن قبل اسبوعين رفضه تحويل عائدات الضرائب (المقاصة) إلى السلطة الفلسطينية، وطالب بإقرار حزمة عقوبات عليها؛ ردا على اعتراف النرويج وإسبانيا وأيرلندا بدولة فلسطين.
وقال سموتريتش، في بيان : "لا أنوي تحويل أموال المقاصة إلى السلطة الفلسطينية (مقرها في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية).. من الآن وحتى إشعار آخر".
 
والمقاصة هي أموال ضرائب وجمارك على السلع الفلسطينية المستوردة، تجمعها وزارة المالية الإسرائيلية وتحولها شهريا إلى رام الله، بعد خصم جزء منها، بدل ديون كهرباء ومستشفيات وغرامات ومخصصات تصرفها الحكومة الفلسطينية للأسرى والمحررين.
 
وخلال عام 2021، بلغ متوسط أموال المقاصة بعد الخصومات الإسرائيلية، 700 مليون شيكل (220.8 مليون دولار)، شهريا. وتشكل أموال المقاصة قرابة 63 بالمئة من الدخل الشهري للحكومة الفلسطينية، التي تعاني أزمة مالية حادة.
كما أعلن سموتريتش أنه طلب من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إقرار حزمة عقوبات بحق السلطة الفلسطينية، في ظل الاعترافات الجديدة بدولة فلسطين.
 
وطالب بـ"عقد اجتماع فوري لمجلس التخطيط في الضفة الغربية، للمصادقة على 10 آلاف وحدة سكنية (استيطانية)، بما في ذلك المنطقة E1"، وهي أكبر مشروع استيطاني شرقي القدس المحتلة.
كما طالب بـ"إلغاء جميع تصاريح كبار الشخصيات لكبار مسؤولي السلطة الفلسطينية بشكل دائم، وفرض عقوبات مالية إضافية على كبار مسؤولي السلطة وعائلاتهم".
 
وكشف البيان عن عزم سموتريتش، وقف تمديد علاقات التعاون النقدي بين البنوك الفلسطينية ونظيرتها الإسرائيلية، وهو قرار إن تم، سيضر بالقطاع المصرفي، وهو أهم القطاعات الاقتصادية الفلسطينية.
وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
أهالي أسرى لدى المقاومة الفلسطينية يدعون لتظاهرة حاشدة الخميس المقبل لإسقاط نتنياهو
يونيو 24, 2024
ذكرت وسائل إعلام عبرية، أن أهالي الأسرى الإسرائيليين المحتجزين في غزة، دعوا إلى المشاركة في المظاهرة الضخمة التي ستجري يوم الخميس القادم في  القدس المحتلة، تحت شعار "إسقاط حكم نتنياهو". وأشارت إلى أن أهالي الأسرى أحرقوا اليوم الاثنين، الإطارات وعطلوا حركة المرور على الطريق رقم 2 باتجاه الجنوب وعلى الطريق رقم 4 في منطقة (هود
المحكمة العليا بدولة الاحتلال تأمر حكومة نتنياهو بالكشف عن أوضاع أسرى غزة
يونيو 24, 2024
أمرت المحكمة العليا بدولة الاحتلال حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بتقديم تفاصيل عن ظروف احتجاز الأسرى من قطاع غزة، في مركز اعتقال "سدي تيمان" التابع للجيش، وذلك ردا على الالتماس الذي قدمته منظمات حقوق إنسان للمطالبة بإغلاق السجن. وقالت صحيفة /هآرتس/ العبرية إن قرار المحكمة يتضمن توضيح نوعية الطعام الذي يقدم للمعتقلين والعلاج ووسائل العقاب
بوريل: نهاية الأسبوع الماضي الأكثر دموية بغزة وإدخال المساعدات أصبح شبه مستحيل
يونيو 24, 2024
قال الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيف بوريل، إن نهاية الأسبوع الماضي كانت من أكثر الأيام دموية في غزة، وإن إدخال المساعدات إلى المنطقة "أصبح شبه مستحيل". وتطرق بوريل إلى الأوضاع في غزة خلال تصريحات لصحافيين اليوم، الإثنين، وقال إن نهاية الأسبوع الماضي كانت من أكثر الأيام دموية حيث فقد أكثر من
قوات الاحتلال تعتقل 12 فلسطينيا من الضفة وارتفاع عدد المعتقلين إلى (9360) معتقلا
يونيو 24, 2024
اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيليّ منذ مساء أمس وحتّى صباح اليوم الاثنين (12) مواطناً فلسطينيا على الأقل من الضّفة، بينهم سيدة من الخليل، بالإضافة إلى أطفال منهم جريح، وأسرى سابقين. وقالت "هيئة الأسرى والمحررين" (تابعة للسلطة) و"نادي الأسير الفلسطيني" (حقوقي مقره رام الله)، في بيان مشترك، تلقته قدس برس اليوم الإثنين إن قوات الاحتلال "نفذت عمليات
عائلات الأسرى الإسرائيليين تستنكر تراجع نتنياهو عن مقترح صفقة تبادل الأسرى مع "حماس"
يونيو 24, 2024
استنكرت عائلات الأسرى الإسرائيليين تراجع رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي عن مقترح صفقة تبادل الأسرى مع حركة "حماس". وقالت العائلات في بيان لها: "نشجب بشدة تراجع نتنياهو عن المقترح الإسرائيلي لصفقة التبادل"، مضيفة أن "حديث نتنياهو يعتبر تخلياً عن 120 أسيرا ويضر بالواجب الأخلاقي لإسرائيل تجاه مواطنيها". وشددت العائلات الإسرائيلية على أن "انتهاء الحرب دون استعادة
الصحة بغزة تعلن استشهاد مدير الإسعاف والطوارىء بغارة للاحتلال
يونيو 24, 2024
أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية بغزة استشهاد هاني الجعفراوي مدير الإسعاف والطوارئ بغزة نتيجة استهداف الاحتلال الإسرائيلي لعيادة الدرج بغزة. ونعت الوزارة ممثلة بوكيلها يوسف أبو الريش وكافة كوادرها، في تصريح صحفي، تلقته "قدس برس" اليوم الإثنين، "بكل فخر واعتزاز شهيدها الجعفراوي والذي مثّل مع إخوانه المسعفين نموذجا صلبا من الثبات والعزيمة والتضحية وهم يؤدون واجبهم