ضابط إسرائيلي كبير: هيئة الأركان العامة معزولة عن الميدان ولن تحقق النصر

وجه ضابط كبير في جيش الاحتلال انتقادات حادة، لهيئة أركان  جيش الاحتلال، مشيرا إلى أن الاتجاهات التي يسير فيها الجيش في غزة، لن تحقق النصر وتمنع تحقيق أهداف الحرب.

ووفق موقع /واينت/ العبري: فإن حيزي نحاما هو مقدم في الجيش ويقود دورة ضباط الاحتياط في جيش الاحتلال، وهي  دورة جديدة ولدت بسبب نقص الضباط في الحرب، مشيرة إلى أن هذه هي الدورة الثانية التي يقودها نحاما بشكل مستمر منذ 7 أكتوبر، كما قام بدور فعال في الحرب كمستشار في بيت حانون ورئيس مقر اللواء 261.

وقبل ذلك، خدم نحاما في الجيش لأكثر من 25 عامًا وقاد، من بين أمور أخرى، دورية جفعاتي، وقاد ألوية الإسكندروني والمنشه (قطاع جنين)، وكان نائب قائد لواء جفعاتي ونائب قائد كتيبة جيفين في مشاة مدرسة الضباط، والآن، بعد ثمانية أشهر من القتال، يتحدث نحاما، أحد قادة منتدى القادة ومقاتلي الاحتياط، في مقابلة خاصة لموقع /واي نت/ و/يديعوت أحرونوت/ حول إدارة الحملة والخلط في غزة وعمل هيئة الأركان العامة.

وأكد نحاما أن "الاتجاهات التي يسير فيها الجيش، لن تقود إلى النصر"، مضيفاً أن "الجيش ينفذ هجمات دون الحفاظ على الاستمرارية  وتركيز الجهود، ولا يقوم بتطهير الفضاء الذي يعمل فيه ويترك الأرض والمنطقة بسرعة، مما يسمح لحماس بالعودة إلى قدراتها القتالية التي تتحدى الجيش الإسرائيلي في المرة القادمة التي يعود فيها إلى نفس النقاط.

وبحسب قوله فإن العملية في رفح، تعاني من مشاكل كثيرة، كما أن الأوامر  في الميدان ليست واضحة للجنود أنفسهم.

وأوضح أن وضع القتال في رفح، والذي يتم تسويقه للعالم الخارجي على أنه نجاح استثنائي، يعكس حالة الانفصال في الجيش، حيث استغرق الأمر منا وقتاً طويلاً حتى تلقينا أمر الهجوم، وخرجنا للهجوم بفرقة واحدة بدلاً من فرقتين كما خططنا، رغم شكاوى القوات الميدانية من قلة الوسائل والذخيرة، وعدم الوضوح في تعريف الهدف. 

ولفت إلى أن هناك انفصال وانعدام ثقة بين الرتب الميدانية ومستوى هيئة الأركان العامة.

وقال الموقع: إن نحاما ليس وحده الذي يوجه انتقادات لقادة الجيش، فهناك آخرون من بينهم: المقدم أورين سولومون من فرقة غزة، والعقيد رونان كوهين، ضابط المخابرات السابق في القيادة المركزية، والعقيد البروفيسور غابي سيبوني، باحث كبير في معهد القدس للاستراتيجية والأمن ومعهد مشغاف. للأمن القومي والقائد السابق لدورية جولاني ناتي بيرنباوم من منتدى احتياط الجيش الذي يضم أكثر من مائة قائد كتيبة وأكثر.

وهاجم مسؤولون كبار في الجيش الإسرائيلي كلمات نحاما وقالوا إن "انتقاده للعملية في رفح يجب أن يوجه إلى المستوى السياسي، مشيرين إلى أن  الأمر لا يقتصر على أن العملية لا تبدو كما هو مخطط لها في الخطة الأصلية للجيش ".

وقالوا: "في الخطة الأصلية للجيش الإسرائيلي، تم التخطيط للهجوم بفرقتين مناورتين، ولكن بتوجيه من المستوى السياسي وبعد الضغط الأمريكي - تم تقليصه إلى فرقة واحدة فقط. وفي الوقت نفسه، فإن كل تقدم للقوات يتطلب موافقة من المستوى السياسي، على عكس عمليات الاحتلال الأخرى، كما هو الحال".

وكشف الموقع عن أن  هناك أصوات داخل هيئة الأركان العامة، تنتقد سلوك الجيش ورئيس الأركان.

كما كشف أن قائد لواء الشمال العقيد ساعر تسور قال في محادثة خاصة لرئيس الأركان اللواء هيرتسي هاليفي بعد أن أبلغه بعدم ترقيته: "هل أنا الذي فشل؟ ولو فشلت كان يجب على أن أذهب؟ هناك من هو المسؤول عن الفشل وما زال في الخدمة." أجاب هاليفي أن رئيس أمان (الاستخبارات العسكرية للجيش) سيغادر، وأجاب تسور: "وماذا عن الباقين، يعني الجنرالات المسؤولين عن الفشل، وأيضاً ليفي نفسه الذي أعلن تحمله المسؤولية، لكنه لم ينفذها بعد، مشيرا إلى أنه في صفوف قوات الجيش العاملة في الميدان، تسمع أيضا انتقادات حادة لقيادة الجيش.

كما وجهت انتقادات أخرى إلى رئيس الأركان بعد أن أصبح من الواضح أنه لن تقوم أي جهة بالتحقيق في سلوك كبار المسؤولين.

وردا على هذه الانتقادات، أعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال، أمس أن التحقيقات الأولى في الحرب ستُعرض على رئيس الأركان في تموز (يوليو). وأوضح الجيش أنه في الوقت الحالي لا يوجد من يستطيع الحكم على قرارات قائد القيادة الجنوبية ورئيس أمان والجنرالات الآخرين وهليفي نفسه.

وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي، مدعومة من الولايات المتحدة ودول أوروبية، ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة، لليوم الـ 244 تواليًا، عبر شن عشرات الغارات الجوية والقصف المدفعي، مع ارتكاب مجازر ضد المدنيين، وسط وضع إنساني كارثي نتيجة الحصار ونزوح أكثر من 95 بالمئة ممن تبقى من سكان قطاع غزة.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
سويسرا تدعم "أونروا" بـ11 مليون دولار
يونيو 14, 2024
أعلنت سويسرا، الجمعة، تقديم مساهمة بقيمة 10 ملايين فرنك سويسري، نحو 11.2 مليون دولار، لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا). وقالت لجنة السياسة الخارجية في مجلس النواب السويسري، إن هذه الدفعة المالية جاءت "استجابة لنداء الأونروا للحصول على مساعدات إنسانية". وأضافت اللجنة، أنها "تهدف حصريا إلى تغطية احتياجات المنظمة الأكثر إلحاحا في غزة
"الأغذية العالمي": إمدادات الغذاء لجنوب قطاع غزة معرضة للخطر
يونيو 14, 2024
قال نائب المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي (تابع للأمم المتحدة) كارل سكاو، الجمعة، إن "إمدادات الغذاء لجنوب قطاع غزة معرضة للخطر، بعد أن وسعت القوات الإسرائيليى نطاق اجتياحها في المنطقة". وأضاف سكاو بعد زيارة استغرقت يومين إلى غزة، أن "النازحين بسبب الهجوم الإسرائيلي هناك يواجهون أزمة صحية عامة". وأردف أن "الوضع يتدهور حاليا في جنوب
الشهيد قيس زكارنة.. مكالمة فائتة من والده لم يرد عليها
يونيو 14, 2024
كغيره من أبناء بلدته قباطية  قرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية، خرج الشاب قيس زكانة ليرقب مشهد قوات الاحتلال التي حاصرت احد المنازل الذي تحصن فيه مطلوبان لقوات الاحتلال، وليكون أيضا مشاهدا للمواجهات التي اندلعت بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال التي باغتته دون غيره برصاصة في راسه ليرتقي شهيدا. حُمل الشاب زكارنة بجراحه البالغة، وإلى
15694 طفلا استشهدوا في غزة و34 ألف مصاب
يونيو 14, 2024
 قال المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة، الجمعة، إن عدد الأطفال الشهداء، جراء عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزة ارتفع إلى 15694 طفلا، إضافة إلى إصابة 34 ألف طفل بجروح. وأضاف المكتب الإعلامي في بيان صحفي، أن "1500 طفل فقدوا أطرافهم أو عيونهم أو أصيبوا بعاهة مستديمة جراء الإصابة، وأن 17 ألف طفل أصبحوا أيتامًا،
الدويك... وقار المناضلين وإصرارهم وصمودهم (بورتريه)
يونيو 14, 2024
مهندس معماري وأستاذ جامعي وسياسي فلسطيني من القيادات السياسية في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الضفة الغربية.   كان مشهد خروجه من المعتقل الإسرائيلي مثيرا للغضب وللفرح في آن واحد، الفرحة بخروجه من سجون العدو النازية، والغضب لرؤيته بهيئته الشاحبة المنهكة، وجسده النحيل، وبشعره الأبيض الطويل ولحيته الكثة التي كانت تزيده وقارا.   ولد عزيز
فلسطينيو سوريا: لا ملابس جديدة لأطفالنا هذا العيد
يونيو 14, 2024
تأخذ اللاجئة الفلسطينية أم غازي محمديه ملابس أطفالها الثلاثة التي اشترتها قبيل عيد الفطر الماضي إلى الخياط، لتحويلها إلى ملابس صيفية بتقصير أكمام القمصان والكنزات فهذا العيد حالت الأوضاع المعيشية دون قدرة زوجها على شراء ملابس جديدة لأبنائه. تقول أم غازي والتي تقيم في مدينة الباب شمالي حلب: رغم أن ملابس العيد الماضي سميكة نوعا