مبادرة أردنية لإحياء "أزبكية غزة" بالكتب لدعم الطلاب في قطاع غزة

أعلنت "أزبكية عمان" (مكتبة خاصة تراثية) عن إطلاق مشروع ثقافي عربي ضخم بتعاون أردني مصري فلسطيني عربي، مشترك لدعم أبناء قطاع غزة من المثقفين والطلاب والأكاديميين والمواطنين، بالكتب المتنوعة، خاصة في ظل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وما نتج عنه من حرق مكتباتهم، ومدارسهم وجامعاتهم، ودور العلم المختلفة لديهم.
  
وبينت أزبكية عمان، في بيانٍ صادرٍ عنها، أن إطلاق المشروع  الثقافي العربي يأتي وقد أعلنت وكالة غوث  اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) أن جميع المدارس التابعة لها في قطاع غزة، قد أغلقت بسبب الحرب، مما حرم 300 ألف طفل وأكثر من 625 ألف طالب قد حرموا من التعليم، منذ بدء العدوان على غزة، في حين فقد 22 ألف مدرس وظائفهم في قطاع التعليم.
 
وبينت " ازبكية عمان"  في بيانها أن المشروع  المشترك، بعنوان حملة "أزبكية غزة"، لجمع آلاف الكتب لإهدائها لأهلنا، ودعم صمودهم، خاصة في ظل الأوضاع المأساوية بكل الحالات، ونحن نشاهد طلاب، بعضهم يدرسون في الخيام أو في مدارس هدمت، وجامعات أصبحت حطام.
  
 وقال البيان أن المشروع محاولة ثقافية شعبية  تطوعية، محاولة لمد يد العون والمساعدة، لمن تقطعت بهم السبل، وكمحاولة لانقاذ ما يمكن انقاذه في السياق الثقافي، ودعما للصمود أبناء غزة، ومحاولة تعويض طلاب المدارس والجامعات والاكاديميين، وزرع أمل ونور واشعاع ثقافي، وتوفير فرصة وزرع الأمل بالكتاب الورقي، في ظل العدوان الهمجي الصهيوني برا وبحر وجوا.
 
ودعت "أزبكية عمان" المثقفين والأكاديمين والكتاب الأردنيين والفلسطينيين والعرب، ومن يستطيع من المواطنين، لتزويد الأزبكية والمشروع المشترك بكل ما يستطيعون من الكتب والمراجع والاقلام، لإنشاء أزبكية غزة على الأرض لتكون منارة تحدى  للعدوان الصهيوني.
 
وختم البيان بالتأكيد على أنه ستكون هناك لجان متخصصة متطوعة لتجميع التبرعات لمشروع: "ازبكية غزة "، ليتم فرز الكتب والمراجع وإرسالها عن طريق الهيئة الخيرية الهاشمية، التى أبدت كل الاستعداد الكامل لإنجاح المشروع العربي الثقافي، وهذا ينسجم مع موقف  الأردن الشجاع، في دعم صمود أبناء قطاع غزة قيادة وشعبا وحكومة.
وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
"القسام": استهدفنا غرف القيادة والسيطرة للاحتلال في محور "نتساريم"
يونيو 13, 2024
قالت كتائب "القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس" إنها استهدفت "بقذائف هاون من العيار الثقيل غرف القيادة والسيطرة للاحتلال في محور نتساريم (منطقة عازلة لفصل أنحاء قطاع غزة)". بدورها قالت "سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي" إنها "قصفت بقذائف الهاون حشود الاحتلال في محيط موقع كرم أبو سالم (معبر تجاري صغير يقع في النقطة الحدودية
جنرال وبروفيسور إسرائيليان: نتنياهو مصاب باضطراب نفسي ويقود إسرائيل للخراب
يونيو 13, 2024
حذر جنرال في الاحتياط، وبروفيسور، إسرائيليان، من أن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي نتنياهو مصابٌ باضطراب نفسي أصاب هتلر من قبل، وأنه يقود إسرائيل للخراب، ومستعد لفقدانها بحال فَقَدَ حكمه عليها. وفي مقال لصحيفة /معاريف/ العبرية، اليوم الخميس، يقول الجنرال في الاحتياط يتسحاق بريك إن "أولادنا يقتلون ويصابون في حرب فقدت غايتها، ويعود فيها الجيش لمناطق
أردوغان: هناك غطرسة تقابل دعوات وقف إطلاق النار بغزة بسفك الدماء
يونيو 13, 2024
قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن هناك "غطرسة ترد على دعوات وقف إطلاق النار في قطاع غزة بسفك الدماء". جاء ذلك في كلمة خلال منتدى العمل التركي الإسباني في العاصمة مدريد، اليوم الخميس، ثمّن خلالها الموقف الإسباني ضد الظلم الإسرائيلي. وقال: "نواجه غطرسة تستجيب لدعوات وقف إطلاق النار بسفك الدماء، ولا يمكن لأي دولة
مستشار الأمن القومي الأمريكي يدعي دعم "إسرائيل" لاقتراح وقف إطلاق النار بغزة
يونيو 13, 2024
قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان إن "إسرائيل تدعم اقتراح وقف إطلاق النار"، مشيرا إلى أن الهدف هو كيفية سد الفجوات مع "حماس" والتوصل إلى اتفاق في أسرع وقت ممكن. وفي تصريح للصحفيين على هامش اجتماع زعماء مجموعة الدول السبع (G7) في جنوب إيطاليا، شدد على أنه يجب على العالم "تشجيع حماس على الموافقة على
جلعاد إردان: سندرس طرد مسؤولي الأمم المتحدة من "إسرائيل"
يونيو 13, 2024
أعلن مندوب الاحتلال لدى الأمم المتحدة، جلعاد إردان، أن "إسرائيل" ستدرس خلال أيام إمكانية طرد كبار مسؤولي الأمم المتحدة من "تل أبيب". وقال إردان في تصريح له إنه "حان الوقت كي تفكر إسرائيل في إيجابيات وسلبيات الانسحاب من الأمم المتحدة، ولكن قبل ذلك لدينا العديد من الخطوات التي سيتم النظر فيها هذا الأسبوع بما في
وزير الخارجية التركي: الدول الداعمة لإسرائيل ما زالت تتجاهل مجازرها
يونيو 13, 2024
أكد وزير الخارجية التركي هاكان فيدان، أن الدول التي تدعم إسرائيل بدون قيد أو شرط ما زالت تتجاهل مجازرها، بل وتواصل تقديم الأسلحة والذخيرة لها بشكل مستمر. جاء ذلك في تصريحات أدلى بها فيدان الأربعاء، خلال مؤتمر صحفي مشترك عقد مع نظيره البرازيلي ماورو فييرا، في مقر الخارجية التركية بالعاصمة أنقرة. وذكر فيدان أنه بحث