أبو عبيدة: "عملية رفح" تأكيد على فشل العدو ولدينا المزيد

قال الناطق العسكري باسم كتائب "القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس"، أبو عبيدة، إن "عمليتنا المركبة والنوعية اليوم في رفح تأكيد جديد على فشل العدو أمام مقاومتنا وضربة موجعة لجيشه.. ولدينا المزيد".

وأضاف في منشور عبر تليغرام، مساء اليوم السبت، "ستستمر ضرباتنا الموجعة للعدو في كل مكان يتواجد فيه".

وأكّد أن "جيش الاحتلال لن يجد سوى كمائن الموت في أي بقعة من أرضنا بعون الله".

وكانت "القسام" قد أعلنت في وقت سابق من اليوم السبت، أنها نفذت "كمينا مركبا ضد قوات الاحتلال في منطقة الحي السعودي بتل السلطان غرب مدينة رفح، جنوب قطاع غزة".

وأوضحت أنها "استهدفت برج جرافة عسكرية من نوع (دي 9) بقذيفة (الياسين 105)، مما أدى إلى اشتعاله وإيقاع طاقم الجرافة بين قتيل وجريح".

وأضافت أنه فور وصول قوة الإنقاذ تم استهداف ناقلة جند من نوع "نمر" بقذيفة "الياسين 105"، مما أدى إلى تدميرها وقتل جميع أفرادها.

وأقر جيش الاحتلال الإسرائيلي بمقتل 8 من جنوده وضباطه جراء تفجير ناقلة جند خلال معارك رفح جنوبي قطاع غزة.

كما أعلنت "القسام"، مساء اليوم السبت، أن مقاتليها تمكنوا من "إيقاع قوة مدرعة تابعة للاحتلال في حقل ألغام أعد مسبقا على مفترق النابلسي جنوب غرب مدينة غزة".

وأوضحت أنه "فور وصول القوة المدرعة إلى المكان تم تفجيره وإيقاع القوة بين قتيل وجريح".

وأضافت أنه "تم رصد هبوط الطيران المروحي التابع للاحتلال لإخلاء القتلى والجرحى".

ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أمريكية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 37 ألفا و296 شهيدا، وإصابة 85 ألفا و197 آخرين، إلى جانب نزوح نحو 1.7 مليون شخص من سكان القطاع، بحسب بيانات منظمة الأمم المتحدة.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة