البيت الأبيض يلغى اجتماعا استراتيجيا مع كبار المسؤولين الإسرائيليين

بسبب انتقاد نتنياهو للإدارة الأمريكية

كشفت وسائل إعلام أمريكية، اليوم الأربعاء، عن أن البيت الأبيض، ألغى اللقاء الذي كان مقررا عقده غدا الخميس، مع وزير الشؤون الإستراتيجية الإسرائيلي والوزير في حكومة الحرب الإسرائيلية رون ديرمر ورئيس مجلس الأمن القومي تساحي هنغبي بعد الفيديو الذي هاجم فيه رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، الإدارة الأمريكية، وقال فيه إن الولايات المتحدة تؤخر مساعدات عسكرية مخصصة للاحتلال.

وبحسب موقع /أكسيوس/ الأمريكي، فإنه من المفترض أن يتناول الاجتماع التصعيد في لبنان والتهديد الإيراني.
 
ونقل الموقع عن مصدرين أمريكي وإسرائيلي، قولهم إن كبار مستشاري الرئيس الأمريكي جو بايدن أعربوا عن غضبوا من الفيديو في رسالة سلمها المبعوث الأمريكي عاموس هوشستين شخصيًا لرئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، ثم قرر البيت الأبيض أن يذهب أبعد من ذلك بإلغاء اجتماع الخميس.
 
وقال مسؤول أميركي: "هذا القرار يوضح أن هناك عواقب لمثل هذه الأعمال المثيرة"، فيما نسب الموقع الأمريكي إلى مسؤول "إسرائيلي" قوله إن "الأميركيين غاضبون، فيديو بيبي (لقب نتنياهو) تسبب في أضرار جسيمة". وكان بعض المسؤولين الإسرائيليين في طريقهم بالفعل إلى واشنطن عندما أُلْغِي الاجتماع.
 
وكان نتنياهو قد أعلن باللغة الإنجليزية في الفيديو أنه "من غير المعقول أن تقوم الإدارة الأمريكية في الأشهر القليلة الماضية بحجب الأسلحة والذخائر عن إسرائيل".
 
وأشارت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير إلى أنه أُوقِفَت شحنة واحدة فقط من الأسلحة منذ بدء الحرب، في حين تدفقت أسلحة بمليارات الدولارات دون عوائق. وقالت: "نحن حقا لا نعرف ما الذي يتحدث عنه".
 
وبحسب مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية، فإن هناك نتائج بشأن التمدد الحدودي لنتنياهو. وقال مسؤول إسرائيلي إن الأميركيين غاضبون من فيديو رئيس الوزراء الذي تسبب في أضرار كبيرة، كما قال مسؤولون في الإدارة إن إلغاء اللقاء كان لإيصال رسالة انزعاج لنتنياهو.
 
وأشار الموقع إلى أن مبعوث بايدن الأميركي، عاموس هوشستين، الذي كان من المفترض أن يلتقي نتنياهو غدا بعد عودته من بيروت، ألغى اللقاء.
 
فضلا عن ذلك، قرر كبار مستشاري بايدن إلغاء الحوار الاستراتيجي بشأن إيران، والذي كان من المقرر أن يشمل ساعات من الاجتماعات يشارك فيها مسؤولون من وزارة الخارجية والبنتاغون ووكالات المخابرات الأمريكية، إلى جانب نظرائهم الإسرائيليين.
 
وهاجم ريتشي توريس، أحد أكبر مؤيدي "إسرائيل" في الحزب الديمقراطي الأمريكي، نتنياهو بسبب مقطع الفيديو، ونشر تغريدة الليلة الماضية على حسابه في منصة "إكس" قال فيها إن "إدارة بايدن، حافظت على دعمها لإسرائيل لمدة ثمانية أشهر، وتواصل القيام بذلك. يجب أن تبقى الخلافات خاصة. حماس متشجعة حتى بمجرد ظهور صدع في العلاقة".
 
يشار إلى أن هذه هي المرة الثانية التي يتم فيها إلغاء اجتماع أمريكي إسرائيلي للحوار الاستراتيجي حول إيران في اللحظة الأخيرة.
 
وفي شهر آذار/مارس الماضي، كان نتنياهو هو الذي اتخذ القرار، بعد أن رفضت الولايات المتحدة استخدام حق النقض ضد قرار في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يتضمن إشارة إلى وقف إطلاق النار في غزة.
ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أمريكية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.
 
وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء أكثر من 37 ألف شهيد، وإصابة أكثر من 85 ألفا آخرين، إلى جانب نزوح نحو 1.7 مليون شخص من سكان القطاع، بحسب بيانات منظمة الأمم المتحدة.
وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة