هل سيكون 2023 عام مجموعات "عرين الأسود" وتصاعد المقاومة؟

رأى مراقبون فلسطينيون أن عام 2023 سيكون حافلا بأعمال المقاومة، وبتطور المجموعات المسلحة الناشئة، وفي مقدمتها مجموعات "عرين الأسود" بمحافظة نابلس (شمال الضفة)، وخصوصا في ظل ميلاد حكومة للاحتلال، تعد الأكثر تطرفا بتاريخ الدولة العبرية، بزعامة بنيامين نتنياهو.

وقال الكاتب والمترجم للإعلام الإسرائيلي، عزام أبو العدس، إن "الاحتلال لا يخفي أن القادم سيكون هو الأصعب على جيشه، في ظل حالة القوة والعناد التي تتميز بها المجموعات المسلحة في الضفة، والتي ظلت صامدة رغم محاولات الإغراء والاستئصال".

وأضاف لـ"قدس برس" أن الإعلام العبري صرح بقلقِ المستوى الأمني إزاء كفاءة "عرين الأسود" في الوصول إلى عقول وقلوب الجماهير الفلسطينية، "فليس الأمر كما كان في انتفاضة الأقصى عام 2000، حيث كان يقتصر الصراع بين الفصائل المسلحة وجيش الاحتلال، فقد استطاعت العرين الوصول إلى جمهور واسع من الشعب الفلسطيني، في الضفة والداخل المحتل عام 48 وغزة والشتات".

حاضنة المقاومة واسعة وصلبة

وأوضح أبو العدس أن "مما يثير مخاوف الاحتلال أيضا، حجم متابعة مجموعة عرين الأسود على قناة التلغرام، حيث وصل عدد المشتركين فيها إلى أكثر من 230 ألف مشترك، والرقم في تزايد".

وأشار إلى أن "الخطوة الخطرة بالنسبة للاحتلال، تتمثل في حشد العرين للناس، ودعوتهم لتنفيذ أعمال إسناد للمقاومة في أكثر من مرة، مما شكل حالة إلهام وأمل للشباب الفلسطيني".

وتابع أنه "في تقدير الإعلام العبري؛ أصبحت العرين ظاهرة غير قابلة للاجتثاث، وبات حلم كثير من الشباب الفلسطيني الانضمام لها، ومساعدة مقاوميها، مما يشكل حاضنة اجتماعية صلبة".

وأردف أبو العدس أن "الواقع الجديد الذي فرضته العرين في نابلس، أنهى مرحلة طويلة من الهدوء الأمني في المدينة، فعمليات الاعتقال التي كانت تتم بسلاسة، وبعدد محدود من القوات؛ أصبحت مواجهة ميدانية ومعارك اشتباك طويلة".

وذكر أن "دخول المستوطنين إلى قبر يوسف في نابلس، بعد أن كان في بعض الأحيان يتم بسيارات وحافلات إسرائيلية عادية، أصبح عملية عسكرية لوجستية متكاملة، تشترك فيها طائرات الاحتلال المسيرة، والمصفحات، والقوات الخاصة، وجهاز الشاباك (المخابرات)".

حكومة نتنياهو ستفجر الأوضاع

من جهته؛ قال الكاتب والإعلامي نواف العامر، إن "الجيل الجديد من عناصر المقاومة، يمتلك من الجرأة ما يؤهله لإيقاع الخسائر، ورفع مؤشر التصعيد والمواجهة في العام 2023، ومقاومة المحتل بطرق ربما ستكون جديدة في قطع طرقات سير المستوطنين، مما يرفع كلفة الحياة اليومية للاحتلال".

وأضاف لـ"قدس برس" أن "حكومة الاحتلال الجديدة، تعد الأكثر عنصرية وتطرفا وعنفا سياسيا"، مشيراً إلى أن "تركيبتها واتفاقاتها الائتلافية، كشفت عن تفاصيل كافية لتفجير الإقليم، وليس الضفة وشمالها".

وأوضح أنه "بحكم النتائج على أرض الواقع، التي فرضتها القوى المتصاعدة في نابلس وجنين (شمالا)، وحجم النار لمواجهة الاقتحامات، وكم الفشل الذي مني به الاحتلال، وتصميم المقاومين على المضي بالتحدي الفدائي؛ فإن الأيام والشهور القادمة ستشهد مزيدا من التصعيد، الذي لا يُعرف مداه ومؤشره، خاصة إذا تم الاقتراب من الخطوط الحمراء المتعلقة بالقدس والمسجد الأقصى".

ولفت العامر إلى أنه "وفق رؤى الحكومة الفاشية الجديدة في سدة الحكم الإسرائيلي؛ فإن الدم الفلسطيني سيكون الضامن لاستمرار حكومة نتنياهو، ولكن لكل فعل رد فعل؛ مساو له في المقدار، ومعاكس له في الاتجاه".

يشار إلى أن بيانات جيش الاحتلال لعام 2022 المنصرم، وثقت وقوع 285 عملية إطلاق نار في الضفة الغربية، مقابل 61 في 2021، و31 عملية فقط عام 2020.

وأوضحت البيانات أن عام 2022، شهد مقتل 31 إسرائيليا على يد فدائيين فلسطينيين، مقارنة بمقتل أربعة فقط في 2021، وثلاثة في 2020.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
الاحتلال يقتحم منزل المحررين كريم وماهر يونس
فبراير 1, 2023
اقتحمت الشرطة الإسرائيلية اليوم، الأربعاء، منزلي الأسيرين المحررين كريم وماهر يونس وعبثت بمحتوياتهما في بلدتي عرعرة وعارة، بالداخل الفلسطيني المحتل. وقالت مصادر صحفية، أن الشرطة بدأت اقتحامها لمنزل الأسير المحرر كريم يونس في عارة، ثم داهمت قوات أخرى منزل الأسير المحرر ماهر يونس في عرعرة. ويعتبر هذا الاقتحام الثاني لمنزل الأسير المحرر كريم في غضون
الأسيرات يوجهن "صرخة استغاثة" من داخل سجن الدامون
فبراير 1, 2023
بعثت الأسيرات الفلسطينيات، اليوم الأربعاء، برسالة صوتية من داخل سجن الدامون، في ظل تصاعد الانتهاكات الإسرائيلية بحقهن، من قبل مصلحة السجون. وحسب مكتب إعلام الأسرى (حقوقي مستقل)، الذي نشر الرسالة الصوتية، فقد ناشدت الأسيرات "فصائل المقاومة، وأحرار الشعب الفلسطيني، بسرعة التحرك لوقف الأذى ومسلسل التنكيل بحقهن من قبل إدارة سجون الاحتلال". وقالت الأسيرات: "وامقاومتاه.. يا
الإعلام الحكومي بغزة يرصد انتهاكات الاحتلال ضد الصحفيين
فبراير 1, 2023
رصد المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، (62) انتهاكًا ضد الصحفيين الفلسطينيين، خلال شهر كانون الثاني/ يناير الماضي. وقالت وحدة الرصد والمتابعة بالمكتب، في تقريرها الشهري، إنها "رصدت 54 انتهاكا ضد الصحفيين من قبل الاحتلال الاسرائيلي، بمشاركة إدارات مواقع التواصل الاجتماعي في محاربة المحتوى الفلسطيني". وأضافت أنه "تم تسجيل تسع حالات اعتقال وتمديد وتجديد اعتقال، واحتجاز،
700 اعتداء إسرائيلي في الضفة الغربية خلال الشهر المنصرم
فبراير 1, 2023
وثّقت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان (تابعة للسلطة الفلسطينية)، اعتداءات قوات الاحتلال والمستوطنين في الضفة الغربية المحتلة، خلال الشهر الماضي. وقالت الهيئة في تقريرها الشهري، اطلعت عليه "قدس برس"، اليوم الأربعاء، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين نفذوا أكثر من 700 اعتداء خلال شهر كانون الثاني/ يناير الماضي. وبينت الهيئة أن هذه الانتهاكات تراوحت بين اعتداء مباشر
"عرين الأسود" تستهدف حاجزا عسكريا إسرائيليا غربي نابلس
فبراير 1, 2023
استهدفت مجموعات عرين الأسود، صباح اليوم الأربعاء، جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزين عند حاجز صرّة العسكري غرب نابلس شمالي الضفة. وذكرت "عرين الأسود" في بيان مقتضب، أن "مقاتليها نفذوا عند الساعة السابعة والنصف صباح اليوم، عملية إطلاق نار على حاجز صرّة الاحتلالي غرب نابلس، وانسحبوا بسلام". يشار إلى أن ”عرين الأسود“ مجموعات فلسطينية مقاوِمة، نشطت في
الاحتلال يخطر بطرد عائلات في الأغوار بحجة التدريبات العسكرية
فبراير 1, 2023
أخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي الليلة الماضية، سبع عائلات فلسطينية في خربة حمصة الفوقا بمدينة طوباس، بالأغوار الشمالية، شمال شرق الضفة الغربية، بالطرد من خيامها. وقالت مصادر محلية، إن الاحتلال وجّه إخطارًا بالطرد يشمل سبع عائلات بهدف إجراء تدريبات في المنطقة تمتد لعشرة أيام متفرقة. وتمتد فترة التدريب وفق ما جاء في الإخطار بين تاريخي الخامس من