العاروري: نعمل مع “الجهاد الإسلامي” وفق واستراتيجية واحدة

أكد صالح العاروري، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” على أن حركته متفقة مع حركة “الجهاد الإسلامي” على رؤية استراتيجية واحدة، وأنهم يعملون سوياً في كل الاتجاهات.

وقال العاروري، اليوم الخميس، خلال مهرجان حركة “الجهاد الإسلامي” لإحياء ذكرى انطلاقتها السنوية الـ35 في غزة وعدة عواصم عربية “نحن وقيادة الجهاد الإسلامي نعمل مع بعضنا قلبا وقالبا، ونتعاون في كل شيء، ونحن يد بيد وكتف بكتف، نسير في هذا الطريق”.

وأضاف “حتى لو برزت بعض الخلافات هنا وهناك؛ فإننا متفقون على استراتيجية واحدة ومنهج واحد في الدفاع عن مقدسات شعبنا، وفي رؤيتنا السياسية؛ ووسائل الكفاح والنضال”.

وتابع “نتجاوز الخلافات إن حدثت فورا، وهناك وحدة الحال التي تتطور في أداء المقاومة في الغرفة المشتركة في غزة، حيث نعمل جميعا كجيش واحد”.

واعتبر العاروري انطلاقة حركة “الجهاد الإسلامي” ضرورة وطنية لمواجهة الاحتلال كحركة مقاومة إسلامية، مشيراً إلى أنه “رغم كل التضحيات التي قدمتها الحركة فإن مسارها يتعاظم، وهو تعاظم للشعب الفلسطيني”.

وخاطب العاروري الاحتلال بالقول “أنتم غرباء لا مكان لكم في أرضنا، وسيقاتلكم شعبنا حتى طردكم”.

وأشار الى الأداء المقاوم المشرف في غزة والضفة الغربية، مؤكدا على أن “مسيرة الجهاد والمقاومة هي مسيرة الجميع وأن الشعب الفلسطيني سينتصر”.

وقال “ننتظر أن تتطور المقاومة في الضفة بعد القمع الذي تعرضت له، ليتسع مجالها في كل مكان”.

يشار إلى أن حركة الجهاد الإسلامي انطلقت في السادس من تشرين الأول/أكتوبر 1987، وهي لا تعترف بالاحتلال الإسرائيلي، وهدفها تحرير فلسطين من بحرها إلى نهرها.

ولا تشارك الحركة في العملية السياسية بالأراضي الفلسطينية، إذ قاطعت الانتخابات التشريعية الفلسطينية عام 2006، وأعلنت مقاطعتها للانتخابات الرئاسية والتشريعية الأخيرة قبل تأجيلها من قبل السلطة الفلسطينية العام الماضي.

ونفذت الحركة عدة عمليات عسكرية ضد الاحتلال الاسرائيلي أثناء الانتفاضة الأولى عام 1987، وخلال انتفاضة الأقصى عام 2000 وعملت على تطوير جناحها العسكري “سرايا القدس”.

واغتال الموساد الإسرائيلي أمينها العام الأسبق الدكتور فتحي الشقاقي في مدينة سليما في مالطا عام 1995، وتولى بعده رمضان عبدالله شلح قيادة الحركة، وتوفي عام 2020، ليخلفه في القيادة زياد النخالة أمين عام الحركة الحالي.

تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
الشهيد مجاهد النجار.. أسير محرر ومقاوم صلب
ديسمبر 7, 2022
عرف الشهيد مجاهد حامد النجار بين معارفه، بأنه مقاتل صلب، حيث امتاز بإصراره الدائم على المواجهة وعدم الانسحاب، مهما كانت الظروف. النجار (32 عاما)، من بلدة سلواد، شرق مدينة رام الله (وسط الضفة)، استشهد مساء اليوم الأربعاء، برصاص قوات الاحتلال، بعيد لحظات من تنفيذه عملية إطلاق نار تجاه مستوطنة عوفرا، شمال شرق المدينة. وأوضح شهود
“عرين الأسود”: حققنا إصابات بالغة بين جنود الاحتلال في نابلس
ديسمبر 7, 2022
أعلنت مجموعة “عرين الأسود” الفلسطينية المسلحة، تمكنها صباح اليوم، من إفشال مخططات الاحتلال الإسرائيلي، خلال اقتحام مدينة نابلس (شمال الضفة). وأكدت المجموعة، في بيان صحفي تلقته “قدس برس” الأربعاء، أنها والفصائل الفلسطينية الأخرى، كشفت مخططات الاحتلال، واشتبك مقاتلوها مع القوات الخاصة الإسرائيلية، “ببنادقهم الطاهرة، والعبوات المباركة”. وقالت إنها حققت إصابات بالغة في جنود جيش الاحتلال،
إطلاق نار على سيارة بداخلها ضابط إسرائيلي جنوب الخليل
ديسمبر 7, 2022
قالت مصادر عبرية، إن مسلحين فلسطينيين أطلقوا، في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، نيران أسلحتهم على سيارة للمستوطنين، في شارع 556 بالقرب من مستوطنة “الكرمل” جنوب جبل الخليل (جنوب الضفة).  ونقلت هيئة البث الإسرائيلية /كان/ عن مسؤول أمني إسرائيلي قوله إن “المسلحين  أطلقوا النار على سيارة بداخلها ضابط إسرائيلي، ولم تقع إصابات، وتقوم قوات الجيش
“سرايا القدس”: جيش الاحتلال هرب من نابلس تحت ضربات المجاهدين
ديسمبر 7, 2022
تصدت المقاومة الفلسطينية المسلحة لقوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، خلال اقتحامها للبلدة القديمة في مدينة نابلس (شمال الضفة). وقالت “سرايا القدس” الجناح العسكري لحركة “الجهاد الإسلامي” – كتيبة نابلس، في بيان عسكري اطلعت عليه “قدس برس”، إن مقاتليها تمكنوا فجر اليوم “من التصدي لقوات وآليات الاحتلال وتعزيزاته الكبيرة التي وصلت البلدة من أكثر من محور،
“عرين الأسود”: الساعات القادمة قد تحمل خطراً أمنياً.. والمقاومة مستعدة
ديسمبر 6, 2022
أعلنت مجموعات “عرين الأسود” عن رفع حالة الاستنفار والجهوزية في صفوف مقاتليها، والمقاومين في كل من نابلس ورام الله والخليل وجنين، بالضفة الغربية المحتلة. وقررت في بيان تلقته “قدس برس” مساء اليوم الثلاثاء، إلغاء فعالية لتأبين شهداء العرين وشهداء المقاومة كان من المقرر إقامتها الجمعة المقبل في نابلس، وذلك “لغايات أمنية” وفق تعبيرها. ووجهت “العرين”
الفصائل الفلسطينية تدعو لإشعال الأرض تحت أقدام الاحتلال
ديسمبر 6, 2022
دعت فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، إلى “إشعال الأرض الفلسطينية المحتلة لهيباً تحت أقدام المغتصبين بكل الوسائل المتاحة” في ظل استمرار العدوان الإسرائيلي في الضفة الغربية والقدس المحتلة. وطالبت الفصائل في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء، عقب اجتماعها في مقر حركة “الأحرار” (فصيل مقاوم) غرب مدينة غزة، بالعمل الجاد لترتيب البيت الفلسطيني بكل مكوناته “على