وصية منسوبة للشهيد أبو دية على منصات تواصل اجتماعي

أكد فيها أنه لا ينتمي لأي فصيل أو حزب

نشرت منصات تواصل اجتماعي، وصية منسوبة للشهيد حمدي أبو دية، الذي استشهد بعد ظهر اليوم الثلاثاء، على حاجز عسكري، شمالي مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية.

وقال أبو دية في وصيته التي كتبها بتاريخ 25 تشرين أول/أكتوبر العام الماضي، "وجدت نفسي ألبي نداء الله، وبذل الروح رخيصة في سبيل الدفاع عن حرمة الإسلام والمسلمين".

ونفى الشهيد انتماءه لأي حزب بالقول "أتلو عليكم وصيتي؛ وأنا لا أدين لتنظيم او حزب أو حركة، فقد أفرغت نفسي لوطني بعيدا عن التنظيمات".

وتابع، "اتخذت قراري بأن أبذل كل طاقاتي لتعزيز وتحفيز النية وتغذيتها، والتخطيط للإثخان في دماء الصهاينة، وإلحاق الأذى في أكبر عدد من غاصبي أرضنا وكرامتنا".

وقال لطالما شعرت بلهيب الكرامة التي أبحث عنها "مع كل طفل يقتل، وبيت يهدم، ورجل يذل على حاجز، أو في أرضه".

واستغرب أبو دية مما وصفه "حالة الخرس التي أصابت قلوب المتخاذلين، حتى أعجزتهم كرامتهم التي وضعها الله في نفوسهم ليحيوا بها مكرمين".

وأكد أن الاحتلال سيرى منه ما لم يتوقعه و"سترون مني ما لم تروه من قبل ما دمت حيا، ولا سلام لعدو على أرضي" مشيراً إلى أنه سيغير للاحتلال "طعم المواجهة في كل نهار وليل يسدل".

ووجه حديثه للاحتلال قائلاً: "المستقبل لن يحمل لكم منّا ولا سلوى، بل الموت والهوان، ما دمتم ترغبون في البقاء في وطني، فوالله إنا أحببنا موتكم فأين ستهربون؟".

وشدد أبو دية في رسالته على أن "فلسطين تلد المقاتلين، فلكل اسم تقتلونه أربعين شبها، بالأمس رحل وزيركم على يد حمدي، واليوم لكم في حمدي ما يحرمكم من لذة الصباح وسكون الليل، وغدا ستواجهون بعد قتلي ألف ذئب منفرد يحمل اسمي وأسماء السابقين".

وطالب الشباب بالنهوض "فالدين والأرض والإنسانية ينادونكم فلبوا النداء، وأعرضوا عن أصوات رضت الحياة دون كرامة".

وختم وصيته بالدعاء: "اللهم تقبلني شهيدا خالصا في سبيلك فقد بعت نفسي لك".

واستشهد اليوم الثلاثاء، النقيب في السلطة الفلسطينية حمدي أبو دية (40 عاما) برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، بزعم تنفيذه عملية إطلاق نار عند المدخل الشمالي لبلدة حلحول شمال الخليل.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال المتمركزة على حاجز عسكري مقام عند مدخل النبي يونس شمال البلدة، أطلقت وابلا من الرصاص صوب الشاب أبو دية، ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة، سرعان ما أعلن عن استشهاده.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
مراسلنا: استشهاد طفلين وامرأة بقصف استهدف منزلا شرق مدينة غزة
يونيو 22, 2024
أكّد مراسلنا استشهاد طفلين وامرأة، مساء اليوم السبت، في قصف للاحتلال الإسرائيلي استهدف منزلا في مدينة غزة. وأفاد بأن طائرات الاحتلال الحربية قصفت منزل عائلة (أهل) في حي الدرج شرق مدينة غزة، ما أدى لاستشهاد ثلاثة فلسطينيين هم طفلان وامرأة، وإصابة العشرات، ما يرفع عدد الشهداء في المدينة إلى 57 منذ صباح اليوم السبت. وأضاف
مراسلنا: 54 شهيدا في قطاع غزة اليوم
يونيو 22, 2024
نقل مراسلنا عن مصادر طبية في قطاع غزة أن "غارات الاحتلال الإسرائيلي والقصف الذي شنه على مواقع عدة في مناطق مختلفة من قطاع غزة، منذ فجر اليوم السبت خلف 54 شهيدا وعشرات المصابين". بدوره أعلن المتحدث باسم الدفاع المدني محمود بصل، "انتشال أكثر من 17 شهيدا من تحت أنقاض المنازل التي تعرضت للقصف في حي
لبنان.. "الجماعة الإسلامية" تنعى أحد مجاهديها
يونيو 22, 2024
نعت "الجماعة الإسلامية" في لبنان (الإخوان المسلمون) في لبنان الشهيد أيمن هاشم غطمة الذي ارتقى ظهر اليوم السبت بغارة شنّها الاحتلال الإسرائيلي، في منطقة البقاع الغربي، شرق لبنان. وقال الجماعة في بيان تلقته "قدس برس" مساء اليوم السبت، إن "هذه الجريمة تضاف إلى سلسلة جرائم العدو بحق الشعبين اللبناني والفلسطيني". وأضافت "إنّنا في الجماعة الإسلامية
قوات الاحتلال تقتحم "مسقط رأس" خالد مشعل قرب رام الله
يونيو 22, 2024
اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلواد (مسقط رأس خالد مشعل رئيس حركة "حماس" في الخارج)، شمال شرق رام الله وسط الضفة الغربية، مساء اليوم السبت، وشنّت حملات دهم واعتقال في صفوف الفلسطينيين. وتشهد مدن وبلدات في الضفة الغربية المحتلة، اقتحامات مستمرة من جانب قوات الاحتلال، يتخللها مواجهات ميدانية بين الفلسطينيين وجيش الاحتلال الإسرائيلي، ما أسفر
تقرير: 4 من كل 5 أطفال شمال غزة يتناولون وجبة واحدة كل 3 أيام
يونيو 22, 2024
باتت المجاعة في مدينة غزة وشمالها واقعا يعانيه مئات الآلاف من الفلسطينيين، حتى إن الكثيرين منهم ارتقوا شهداء بعد أن أنهك الجوع أجسادهم.   وقال رائد كشكو (23 عاما) وهو أحد الذين أنهكهم الجوع في حي الزيتون بمدينة غزة لـ"قدس برس"، اليوم السبت، إنه خسر قرابة ثلث وزنه، إضافة إلى معاناته من جفاف حاد "اضطررت
"القوى الوطنية والإسلامية" تدعو لحوار استراتيجي جاد بين قوى الشعب الفلسطيني
يونيو 22, 2024
دعت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية (تجمع فصائلي فلسطيني) بأنه قد "آن الأوان لفتح حوار استراتيجي جاد وحقيقي بين قوى الشعب الفلسطيني الحية". وأعربت اللجنة في تصريح صحفي، تلقته "قدس برس"، اليوم السبت، عن اعتقادها أن "استهداف الضفة ومحاولات تهويدها جديرٌ بأن يدفع المجموع الوطني وقواه الوطنية الحية لفتح حوار استراتيجي جاد وحقيقي لمواجهة الاحتلال