"القدس الدولية" تؤكد على دور الوصاية الهاشمية في منع تهويد القدس

واستنكرت منع الاحتلال دخول السفير الأردني للمسجد الأقصى

رفضت مؤسسة القدس الدولية (منظمة عربية غير حكومية)، تدخل الاحتلال بأي شأن من شؤون المسجد الأقصى الدينية أو الإدارية أو الفنية، في أعقاب منع سلطات الاحتلال الإسرائيلي السفير الأردني لديها من الدخول للأقصى يوم أمس. 

وأكدت المؤسسة في بيان صحفي، الأربعاء، تلقته قدس برس، أن ما فعلته الشرطة الإسرائيلية "سياسة إسرائيلية ممنهجة لفرض السيطرة الكاملة على المسجد الأقصى، والتعامل معه كمقدس يهودي؛ لا مكان لأي إدارة إسلامية لشؤونه".

واعتبرت أن جرأة الاحتلال على منع سفير الأردن من دخول الأقصى، خطوة متمادية لم يجرؤ عليها الاحتلال إلا بعد اطمئنانه لسقف الموقف العملي والقولي؛ الذي لم يكن على مستوى المخاطر التي تهدد الأقصى عبر السنوات العشر الماضية .

وأوضحت أنها ناشدت الأردن سابقاً، "ضرورة التنبّه لخطورة عدم الحزم مع جرائم الاحتلال بحق الأقصى وموظفيه ومرابطيه ورواده"، مؤكدة "أن تغليب ما يُتوهم أنه مصالح أردنية مع الاحتلال على أمانة الإشراف على المسجد الأقصى سيؤدي حتمًا إلى خسارة الأردن لدوره كإدارة تمثل المسلمين في المسجد الأقصى وسائر الأوقاف".

وأشارت "القدس الدولية" إلى أنه "لا يفصلنا وقت طويل لنرى الاحتلال يثبت وقائع جديدة ونوعية لمصلحته في الأقصى، وصولًا إلى تشريع أبواب المسجد أمام أكبر عدد من المستوطنين المقتحمين اليهود، وأمام كل الطقوس والصلوات اليهودية داخله، في مقابل إلغاء أي دور إسلامي فيه".

وطالبت بمواجهة حقيقية يخوضها الشعب الفلسطيني والأردن وسائر مكونات الأمة الرسمية والشعبية ضد سياسات الاحتلال ومخططاته في الأقصى.

كما طالبت الأردن إلى "مراجعة عاجلة لتعاطيه مع قضية الأقصى"، مؤكدة أهمية عدم الاكتفاء برسالة الاحتجاج، واتباعها بخطوات أكثر ضغطاً على الاحتلال، ومن بينها قطع العلاقات معه، وتبني الحراك الشعبي الأردني والفلسطيني".

وكانت شرطة الاحتلال الإسرائيلي منعت، أمس الثلاثاء، السفير الأردني غسان المجالي في فلسطين من الدخول إلى المسجد الأقصى المبارك عبر باب الأسباط (أحد أبواب الاقصى)، مشترطةً عليه الحصول على إذن مسبق للزيارة.

 

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
مراسلنا: استشهاد طفلين وامرأة بقصف استهدف منزلا شرق مدينة غزة
يونيو 22, 2024
أكّد مراسلنا استشهاد طفلين وامرأة، مساء اليوم السبت، في قصف للاحتلال الإسرائيلي استهدف منزلا في مدينة غزة. وأفاد بأن طائرات الاحتلال الحربية قصفت منزل عائلة (أهل) في حي الدرج شرق مدينة غزة، ما أدى لاستشهاد ثلاثة فلسطينيين هم طفلان وامرأة، وإصابة العشرات، ما يرفع عدد الشهداء في المدينة إلى 57 منذ صباح اليوم السبت. وأضاف
مراسلنا: 54 شهيدا في قطاع غزة اليوم
يونيو 22, 2024
نقل مراسلنا عن مصادر طبية في قطاع غزة أن "غارات الاحتلال الإسرائيلي والقصف الذي شنه على مواقع عدة في مناطق مختلفة من قطاع غزة، منذ فجر اليوم السبت خلف 54 شهيدا وعشرات المصابين". بدوره أعلن المتحدث باسم الدفاع المدني محمود بصل، "انتشال أكثر من 17 شهيدا من تحت أنقاض المنازل التي تعرضت للقصف في حي
لبنان.. "الجماعة الإسلامية" تنعى أحد مجاهديها
يونيو 22, 2024
نعت "الجماعة الإسلامية" في لبنان (الإخوان المسلمون) في لبنان الشهيد أيمن هاشم غطمة الذي ارتقى ظهر اليوم السبت بغارة شنّها الاحتلال الإسرائيلي، في منطقة البقاع الغربي، شرق لبنان. وقال الجماعة في بيان تلقته "قدس برس" مساء اليوم السبت، إن "هذه الجريمة تضاف إلى سلسلة جرائم العدو بحق الشعبين اللبناني والفلسطيني". وأضافت "إنّنا في الجماعة الإسلامية
قوات الاحتلال تقتحم "مسقط رأس" خالد مشعل قرب رام الله
يونيو 22, 2024
اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلواد (مسقط رأس خالد مشعل رئيس حركة "حماس" في الخارج)، شمال شرق رام الله وسط الضفة الغربية، مساء اليوم السبت، وشنّت حملات دهم واعتقال في صفوف الفلسطينيين. وتشهد مدن وبلدات في الضفة الغربية المحتلة، اقتحامات مستمرة من جانب قوات الاحتلال، يتخللها مواجهات ميدانية بين الفلسطينيين وجيش الاحتلال الإسرائيلي، ما أسفر
تقرير: 4 من كل 5 أطفال شمال غزة يتناولون وجبة واحدة كل 3 أيام
يونيو 22, 2024
باتت المجاعة في مدينة غزة وشمالها واقعا يعانيه مئات الآلاف من الفلسطينيين، حتى إن الكثيرين منهم ارتقوا شهداء بعد أن أنهك الجوع أجسادهم.   وقال رائد كشكو (23 عاما) وهو أحد الذين أنهكهم الجوع في حي الزيتون بمدينة غزة لـ"قدس برس"، اليوم السبت، إنه خسر قرابة ثلث وزنه، إضافة إلى معاناته من جفاف حاد "اضطررت
"القوى الوطنية والإسلامية" تدعو لحوار استراتيجي جاد بين قوى الشعب الفلسطيني
يونيو 22, 2024
دعت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية (تجمع فصائلي فلسطيني) بأنه قد "آن الأوان لفتح حوار استراتيجي جاد وحقيقي بين قوى الشعب الفلسطيني الحية". وأعربت اللجنة في تصريح صحفي، تلقته "قدس برس"، اليوم السبت، عن اعتقادها أن "استهداف الضفة ومحاولات تهويدها جديرٌ بأن يدفع المجموع الوطني وقواه الوطنية الحية لفتح حوار استراتيجي جاد وحقيقي لمواجهة الاحتلال