“الأوروبي الفلسطيني”: الاستيطان أساس الاحتلال الإسرائيلي

أكد سياسيون وبرلمانيون أوروبيون وفلسطينيون، اليوم السبت، أن الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة هو الأساس الأول للاحتلال الإسرائيلي.

كان ذلك في خلاصة مؤتمر سياسي قانوني، نظمه المجلس الأوروبي الفلسطيني للعلاقات السياسية “UPAC”، في باكورة أعماله، تحت عنوان “المستوطنات الإسرائيلية والاتحاد الأوروبي: الواقع والآفاق”، في مقر نادي الصحافة بالعاصمة البلجيكية، بروكسل.

وأوضح المشاركون في المؤتمر أن الاستيطان مبني على فكرة ترحيل الشعب الفلسطيني، ومصادرة ممتلكاته الخاصة والتاريخية والدينية، والبناء على أنقاضها كيانا إحلاليا، لإسكان المهاجرين اليهود من حول العالم.

وجاء في توصيات المؤتمر أن “المجلس سيواصل مشواره في مواجهة الاستيطان، وغيرها من جرائم الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني، عبر التواصل مع صانعي القرار، والبرلمانات، والمفوضية الأوروبية، والمنظمات الأهلية”.

وأشارت إلى “ضرورة تكامل الجهود، حتى يشعر بها المواطن الفلسطيني، الذي يعاني التهديد اليومي من الاحتلال بفقدان بيته، ومصادرة أرضه وموارده الطبيعية”.

تجدر الإشارة إلى أن عددًا من كبار المتحدثين الأوروبيين شاركوا في المؤتمر، وكان أبرزهم فريدرك سيبنس، ممثلاً عن وزارة الخارجية البلجيكية، وتوماس هامربيرغ، الدبلوماسي السويدي والبرلماني السابق، والرئيس الأسبق لمنظمة “أمنستي”.

كما شارك في المؤتمر ماتشي كونيتشني، رئيس لجنة فلسطين في البرلمان البولندي، وجمال أكازيان، رئيس كتلة الحزب الاشتراكي في البرلمان البلجيكي، وبيوتر اكونوفيش، رئيس حزب اليسار البولندي وبرلماني سابق.

إلى جانبهم، شارك في الفعاليات آريك ديفرز، أستاذ القانون الدولي في بلجيكا، وخليل التفكجي، رئيس قسم الخرائط بمركز الدراسات العربية في القدس، وحمدان الضميري، ممثلاً عن اللجنة الأوروبية ضد المستوطنات والأبارتهايد من بلجيكا، وعدنان صبّاح، المحامي والناشط من بريطانيا.

تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
إصابة ثلاثة فلسطينيين بالرصاص الحي في البيرة
ديسمبر 6, 2022
 أصيب ثلاثة فلسطينيين بالرصاص الحي المتفجر “دمدم”، أحدهم طفل يبلغ من العمر 14 عاما، مساء اليوم الثلاثاء، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة البيرة، شمال الضفة الغربية. وذكرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان مقتضب، أن طواقمها قدمت الإسعافات الأولية لثلاثة فلسطينيين أصيبوا برصاص “دمدم” في الأطراف السفلية خلال المواجهات التي اندلعت في
مسؤول أمني إسرائيلي: الضفة وإيران مركزا التهديد الرئيسي لنا العام المقبل
ديسمبر 6, 2022
حذر مسؤول أمني إسرائيلي، من تصاعد الأوضاع الأمنية بشكل واسع النطاق في الضفة الغربية المحتلة، وتشكيلها التهديد الأكبر لدولة الاحتلال العام المقبل 2023، في ظل حالة عدم الاستقرار، وتصاعد العمليات المسلحة. ونقلت صحيفة /يديعوت أحرونوت/ العبرية، اليوم الثلاثاء، عن رئيس قسم الأبحاث في شعبة الاستخبارات الإسرائيلية عميت ساعر، قوله إن الضفة الغربية وإيران هما مركزا
“عرين الأسود” تتبنى عدة عمليات ضد الاحتلال وتحيي مقاومة غزة
ديسمبر 6, 2022
تبنت مجموعات “عرين الأسود” الفلسطينية، تنفيذ عدة عمليات ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي، رداً على إعدام الشهيد عمار مفلح في مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية المحتلة. وقالت في بيان صحفي تلقته “قدس برس” إن “جند العرين نفذوا يوم الجمعة الماضي، خمس عمليات إطلاق نار تجاه حاجز حوارة الاحتلالي، وحاجز بيت فوريك، واستهدفوا تجمعات الجنود على نقطة
مصادر عبرية: إطلاق نار يستهدف مستوطنة شمال رام الله
ديسمبر 6, 2022
ذكرت وسائل إعلام عبرية، أن مقاومين فلسطينيين أطلقوا النار، الليلة الماضية، تجاه مستوطنة “عوفرا” شمال شرق رام الله (وسط الضفة). ونقل موقع الأخبار العبري /0404/ عن متحدث باسم جيش الاحتلال، قوله إن إطلاق النار استهدف موقعا لقوات الجيش بالقرب من البوابة الخلفية للمستوطنة، من قبل مركبة مسرعة لاذت بالفرار من المكان، زاعماً عدم وقوع إصابات.
مراقبون: هدم معبر المنطار تشديد لحصار غزة وتنصل من الاتفاقيات
ديسمبر 5, 2022
اعتبر مراقبان فلسطينيان إقدام دولة الاحتلال على هدم معبر المنطار/ كارني التجاري مع قطاع غزة (شرقا)؛ إمعاناً إسرائيلياً في تشديد الحصار السياسي والاقتصادي على القطاع، وتنصلاً من الاتفاقيات المبرمة؛ والتي كانت المعابر أحد أركانها. وأكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في بيان له، أنه تم أمس الأحد البدء في عملية “كارني عوز” التي تتضمن تفكيك معبر
“حماس” تعلن شعار انطلاقتها الـ35 
ديسمبر 5, 2022
أعلنت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” اليوم الاثنين، عن شعار انطلاقتها الـ35 لهذا العام، والذي “يعبر عن الثوابت التي تؤمن بها الحركة، والأهداف التي تسعى إليها”. وأوضحت “حماس” في بيان صحفي تلقته “قدس برس”، أن “الشعار يتزين بخارطة فلسطين من البحر إلى النهر، ومن الناقورة الي أم الرشراش، متوشحة بالكوفية الفلسطينية، وعلى جانبها الأيمن البندقية؛ يرفرف