حملة إسرائيلية لإجهاض مشروع قرار بمجلس الأمن الدولي يدين الاستيطان

أوعزت وزارة الخارجية في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، لسفرائها في 15 دولة عضو في مجلس الأمن الدولي، بالسعي إلى إقناع الدول التي يخدمون فيها بمعارضة التصويت على مشروع قرار قدمته السلطة الفلسطينية ودولة الإمارات، يدين البناء في المستوطنات، وفق ما ذكر موقع /واللا/ العبري اليوم الخميس.
ويطالب مشروع القرار "إسرائيل" بالتوقف عن خطوات أحادية الجانب في الضفة الغربية المحتلة، ويرجح التصويت في مجلس الأمن الدولي على مشروع القرار يوم الإثنين المقبل.
وبعثت مديرة دائرة المنظمات الدولية في وزارة الخارجية الإسرائيلية، نوعا فورمان، برقية إلى السفراء الـ15، وأوعزت لهم ببدء نشاط سياسي من أجل "منع تبني القرار" من جانب مجلس الأمن الدولي، بحسب التقرير العبري.
وبحسب البرقية، فإن الإدارة الأميركية تمارس ضغوطا على السلطة الفلسطينية من أجل ألا تدفع نحو تصويت على مشروع القرار، وإنما "الاكتفاء بقرار بمستوى أدنى".
وأضافت فورمان في البرقية إلى سفرائها أن "عليكم التوجه إلى أعلى مستوى وطلب الاعتراض على القرار في مجلس الأمن أو على أي منتج آخر".
وطولب السفراء الإسرائيليون في الدول الأعضاء في مجلس الأمن، بالادعاء أن المصادقة على مشروع قرار يندد بالبناء الاستيطاني أو أي قرار آخر سيكون "إنجازا للإرهاب والتحريض" ويوفر "دعما لدفع خطوات فلسطينية أخرى في مؤسسات الأمم المتحدة".
كذلك طالبت البرقية السفراء بالتهديد بأنه في حال المصادقة على مشروع القرار في مجلس الأمن الدولي، وتبعته خطوات فلسطينية مشابهة في مؤسسات الأمم المتحدة، فإن هذا "سيؤدي إلى تصعيد ويلزم إسرائيل برد، ما سيحدث حراكا على شكل خطوات وخطوات مضادة".
وكان مجلس الوزاري الاحتلال المصغر "كابينت" قد صادق الأسبوع الماضي على شرعنة 9 بؤر استيطانية غير شرعية، ودفع المصادقة على بناء وحدات استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة، وهي الخطوة قُوبلت بإدانات فلسطينية وعربية ودولية.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
مستوطنون يهاجمون قرى وبلدات في الضفة الغربية
أبريل 21, 2024
هاجم مستوطنون بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأحد، قرية برقا شرق رام الله، وسط الضفة الغربية وأحرقوا "بركسا" للأغنام. بدوره اقتحم جيش الاحتلال الإسرائيلي بلدة خربثا المصباح جنوب غرب رام الله أيضا. وأطلق مستوطنون من مستوطنة "حفات جلعاد" النار على منازل في المنطقة الشرقية من بلدة فرعتا شرق قلقيلية، شمال الضفة الغربية. وفي السياق
شهداء في قصف للاحتلال على منزل بمخيم النصيرات وسط قطاع غزة
أبريل 21, 2024
استشهد عدد من الفلسطينيين وأصيب آخرون، اليوم الأحد، إثر غارة للاحتلال استهدفت منزلا غرب مخيم النصيرات وسط قطاع غزة. وقصفت طائرات الاحتلال الحربية، منزلا لعائلة "النويري" في مخيم النصيرات، ما أدى لاستشهاد 7 فلسطينيين. وكانت وزارة الصحة الفلسطينية بغزة، قد أعلنت أن "الاحتلال الاسرائيلي ارتكب  5 مجازر ضد العائلات في قطاع غزة، وصل منها للمستشفيات
مقتل ضابط من جيش الاحتلال بقصف شنّه "حزب الله" على مواقع للاحتلال
أبريل 21, 2024
أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأحد مقتل ضابط احتياط متأثرا بإصابته الأسبوع الماضي نتيجة قصف "حزب الله" اللبناني الذي استهدف بلدة "عرب العرامشة" الحدودية. وتسبب استهداف "حزب الله" الأربعاء الماضي مركزا لقوات الاحتلال في "عرب العرامشة" المحاذية للحدود اللبنانية (تقع قبالة بلدتي يارين والضهيرة في القطاع الغربي) في إصابة 19 مستوطنا بجروح، معظمهم عسكريون، قبل
لبنان.. "الشعبية" تنظم مهرجاناً شعبياً في "عين الحلوة" دعماً لغزة والضفة والقدس
أبريل 21, 2024
نظمت "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" (أحد فصائل منظمة التحرير الفلسطينية) في منطقة صيدا، اليوم الأحد، مهرجاناً شعبياً، في مخيم "عين الحلوة" للاجئين الفلسطينيين في مدينة صيدا (جنوب لبنان)، دعماً لـ "أهلنا في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس، وتضامناً مع أسرانا البواسل في سجون الإحتلال الصهيوني، وتأبيناً للشهيد الأسير وليد دقّة". وشارك في المهرجان، ممثلون عن
الأمم المتحدة: مقتل 3 أطفال فلسطينيين في طولكرم
أبريل 21, 2024
قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"، إن "3 أطفال فلسطينيين قتلوا في العملية العسكرية (الإسرائيلية) في طولكرم بالضفة الغربية المحتلة". وأضافت المنظمة في بيان تلقته "قدس برس"، اليوم الأحد، أن "التقارير تفيد أيضا بمقتل 14 طفلا آخر على الأقل في رفح جنوب قطاع غزة خلال الساعات الأخيرة". وأكدت أن "قتل الأطفال يجب أن يتوقف، ويجب
استشهاد فلسطينية متأثرة بإصابتها برصاص الاحتلال بالأغوار الشمالية
أبريل 21, 2024
استشهدت فلسطينية، اليوم الأحد، متأثرة بإصابتها برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، على حاجز الحمرا العسكري بالأغوار الشمالية. وأطلق جيش الاحتلال النار على الشهيدة، ومنع طواقم الإسعاف من الوصول اليها، وأغلق الحاجز العسكري بكلا الاتجاهين. والشهيدة هي "لبيبة فازع صدقي غنام" (43 عاماً) من مدينة طوباس، شمال الضفة الغربية، استشهدت متأثرة بإصابتها برصاص الاحتلال، بزعم محاولتها تنفيذ