"الجبهة الشعبية": أي تفاهمات للسلطة الفلسطينية مع الاحتلال مرفوضة ومدانة

أكّدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (إحدى فصائل منظمة التحرير)، خطورة الأنباء المتداولة عن قيام السلطة الفلسطينية بالتوصل لتفاهمات مع حكومة الاحتلال بضغوط أمريكية، لـ"خفض التوترات ومنع تصعيد أمني واسع في الضفة والقدس".

وقالت الجبهة، في بيان صحفي، تلقته "قدس برس"، اليوم الاثنين، إنه "بموجب هذه التفاهمات يتم وقف التصويت في مجلس الأمن، على مشروع قرار يدين الاستيطان، مقابل التزامات صهيونية بتعليق مخططات التوسع الاستيطاني، وهدم منازل الفلسطينيين في الضفة والقدس".

واعتبرت أن "أي اتفاق أو تفاهمات مع الاحتلال، لوقف المقاومة المتصاعدة على طريق الانتفاضة، هو ضرب للإرادة الشعبية وقرارات الإجماع الوطني، ويسهم في تسميم الأجواء الوطنية". 

ورأت أن "استمرار رهان قيادة السلطة على الإدارات الأمريكية المتعاقبة، إمعانٌ في الوهم والسراب، ولن يجلب لشعبنا إلا الكوارث والخيبات، وهو بمثابة رضوخ واستسلام لإملاءات شريك رئيسي وممول أساسي للإرهاب الصهيوني الاستيطاني بحق أرضنا وشعبنا".

وشددت على أن "شعبنا الفلسطيني لا يقبل على الإطلاق بأي تفاهمات أو أي مقايضات رخيصة أو التزامات مع هذا الكيان الصهيوني المجرم، وهو على قناعة راسخة بأن التصدي لعدوانه الواسع على شعبنا، ومواجهة مخططاته الاستيطانية على الأرض تتحقق بالمقاومة والانتفاضة الشاملة، التي تُشكّل رادعًا واستنزافًا لهذا العدو المجرم".

وكان من المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم، جلسة لمناقشة مشروع قرار يطالب "إسرائيل" بـ"الوقف الفوري والكامل" لجميع الأنشطة الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية.

وتقرر إلغاء الجلسة وفق مصادر عبرية، بعد ضغوط أمريكية على الجانبين الفلسطيني والإماراتي، الذي تقدم بالمشروع نيابة عن الفلسطينيين.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
الجيش الأردني يعلن استشهاد اثنين من مرتباته في طريقهما لإيصال مساعدات إلى غزة
يونيو 23, 2024
أعلنت القوات المسلحة الأردنية، الأحد، استشهاد اثنين من مرتباتها وإصابة اثنين آخرين، وهم في طريقهم لإيصال شحنة من المساعدات إلى قطاع غزة. وقال مصدر عسكري مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية، في بيان تلقته "قدس برس"، إنه "وقع حادث تدهور لـ3 شاحنات عسكرية ظهر اليوم، ضمن قافلة مساعدات إغاثية وإنسانية متجهة إلى قطاع غزة،
مسؤولة أممية: محو عائلات بكاملها في غارات "إسرائيل" على غزة
يونيو 23, 2024
قالت ممثلة هيئة الأمم المتحدة للمرأة في فلسطين، مارسي غيموند، الأحد، إنه جرى "محو عائلات بكاملها في بعض الغارات الجوية على غزة، وأن كل شخص قابلته في القطاع كان لديه قصص رهيبة". وأضافت غيموند، في منشور لها على منصة "إكس"، أنها "ترى الدمار في كل مكان في غزة، والناس الذين يعيشون في مبان مدمرة ومن
الشهيد باسل الغزاوي.. ناجح في الثانوية العامة قبل انتهاء الامتحانات
يونيو 23, 2024
"ربنا أعطاه شهادة الآخرة قبل شهادات الدنيا".. بهذه الكلمات استهلت عبير الغزاوي حديثها ووصفها لمشاعرها مع بداية امتحانات الثانوية العامة، التي غُيب عنها نجلها باسل إثر ارتقائه شهيدا قبل أشهر. وبحسب والدته، فان نجلها أصيب في مقبرة الشهداء في مخيم جنين بالضفة الغربية، خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي للمخيم في 25 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وهو
"الإعلامي الحكومي": 17 ألف طفل في غزة يتمهم الاحتلال
يونيو 23, 2024
قال المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة، الأحد، إن أكثر من 17 ألف طفل "يتمهم الاحتلال في القطاع منذ بدء الحرب في السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي". وأضاف المكتب الإعلامي، أن "نحو 3 في المئة من إجمالي هؤلاء الأطفال فقدوا كلا والديهم". وكان المكتب أوضح في وقت سابق من حزيران/يونيو الجاري، أن "1500 طفل فقدوا
بروكسل: مؤتمر دولي يسلط الضوء على انتهاكات الاحتلال بحق الفلسطينيين
يونيو 23, 2024
نظّمت العاصمة البلجيكية بروكسل، اليوم الأحد، مؤتمرا دوليا حول "حرب الإبادة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني، والجريمة المتواصلة والمتصاعدة بحق الأسرى الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال". وشهد المؤتمر الذي جاء على جلستين "الحديث عن القضية الفلسطينية وتمادي فاشية الاحتلال في قتل الشعب الفلسطيني وتدمير وجوده، وسياسة الاعتقالات الواسعة التي تنفذ كل يوم، والواقع الخطير والمؤلم داخل
"حزب الله": قصفنا موقعا للاحتلال وحققنا إصابة مباشرة
يونيو 23, 2024
قال "حزب الله" اللبناني، مساء اليوم الأحد، إنه "قصف موقع (السماقة) التابع للاحتلال في تلال كفرشوبا اللبنانية المحتلة بالصواريخ"، مؤكدا أنه "حقق إصابة مباشرة جراء ذلك". من ناحية أخرى، قال "حزب الله" إن "مقاتليه نفذوا هجوما جويا ‏بسرب من المسيّرات على مقر قيادة عسكرية تابعة للفرقة 91 في (إيليت هشاحر) شمال شرق صفد، شمال فلسطين