تقديرات إسرائيلية: اغتيال نشطاء “عرين الأسود” قد يعزز من قوة التنظيم

أفادت وسائل إعلام عبرية، أن “إسرائيل تتردد في التعقيب على ملابسات مقتل ناشط رئيسي في منظمة عرين الأسود، ليلة السبت/الأحد، بانفجار دراجة نارية في نابلس (شمال الضفة)”.

وقالت صحيفة /هآرتس/ العبرية، اليوم الاثنين، إنه “إذا كانت إسرائيل بالفعل وراء مقتل الناشط تامر الكيلاني، فستكون أول عملية اغتيال تنفذها قوات الأمن في الضفة الغربية منذ أكثر من 20 سنة”.

وأشارت الصحيفة إلى أن “رجال التنظيم حملوا إسرائيل المسؤولية، وادعوا أن الانفجار تم بمساعدة أحد السكان المحليين (عميل للاحتلال)”.

وأضافت أن “عملية اغتيال الكيلاني الليلة قبل الماضية، المنسوبة لإسرائيل، غير معتادة من حيث إنها تتطلب موافقة القيادة السياسية قبل التنفيذ”.

وأكدت أن “مصادر أمنية إسرائيلية، أعربت عن قلقها من تنفيذ عمليات اغتيال لنشطاء فلسطينيين في الضفة الغربية، لأنها قد تزيد من قوة التنظيم والأسطورة المحيطة بنشطائه، الذين قد يتعرضون للاغتيال”.

ولفتت الصحيفة العبرية إلى أن “الجيش كان يفكر في استخدام طائرات مسيرة بعدة نشاطات أمنية، لكن مصادر أمنية إسرائيلية أكدت أنه حتى الآن لم يتم رفع القضية إلى المستوى السياسي في تل أبيب، للمصادقة عليها”.

وشددت على أن “المؤسسة الأمنية تخشى من أن يؤدي الاستمرار في إغلاق مخارج مدينة نابلس إلى إحباط سكانها، الأمر الذي سيدفعهم إلى الدخول في مواجهة مع الجنود لإزالتها، وانتشار هذا النوع من المواجهات في جميع أنحاء الضفة الغربية”.

وأعلنت مجموعات “عرين الأسود”، فجر أمس الأحد، استشهاد أحد قيادييها بعملية اغتيال إسرائيلية، ونعت الكيلاني، واصفة إياه بأنه من “أشرس مقاتلي المجموعة”.

وأشارت إلى أنه استشهد بانفجار عبوة “تي أن تي” لاصقة، وضعت على دراجة نارية.

وبثت المجموعات شريط فيديو يظهر لحظة وضع الدراجة من قبل عميل تابع للاحتلال، كما يظهر شريط آخر لحظة انفجارها عند مرور الشهيد بالقرب منها.

تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
إعلام عبري: “كتيبة جنين” قوة جديدة تقلق الجيش الإسرائيلي والسلطة معاً
ديسمبر 2, 2022
قالت مصادر عبرية إن الفلسطينيين اللذين قُتلا أمس الخميس في مخيم جنين، المحاذي لمدينة جنين (شمال الصفة) ينتميان إلى القوة الجديدة التي تطلق على نفسها “كتيبة جنين”، وأصبحت مصدر قلق للجيش الإسرائيلي. ووفق صحيفية /يديعوت أحرونوت/ العبرية، الصادرة اليوم الجمعة؛ فقد وُلدت “الكتيبة” في قلب مخيم جنين عام 2021، وأعضاؤها شباب ناشطون من كافة الفروع
مصادر عبرية: تعرض حافلة للمستوطنين لإطلاق نار قرب رام الله
ديسمبر 2, 2022
تعرضت حافلة للمستوطنين لإطلاق نار، فجر اليوم الجمعة، قرب مدينة رام الله (وسط الضفة). وقال موقع الأخبار العبري /0404/ إن مسلحين فلسطينيين أطلقوا  النار على حافلة للمستوطنين، كانت تمر على شارع 60 قرب مستوطنة “عوفرا” شمال شرق رام الله. وزعم أنه لم تقع إصابات في صفوف المستوطنين، إلا أنه لحقت أضرار جسيمة بالحافلة. ولفت إلى
“عرين الأسود”: الشهيدان الزبيدي والسعدي من أوائل ملبّي ندائنا
ديسمبر 1, 2022
كشفت “عرين الأسود” (مجموعة مقاتلة في نابلس شمال الضفة) أن الشهيدين محمد السعدي ونعيم الزبيدي، اللذين ارتقيا في مخيم جنين (شمال الضفة) فجر اليوم، كانا “من أوائل الملبين لنداء العرين في أكثر من معركة”. ونعت المجموعة الشهيدين، في بيان صحفي تلقته “قدس برس” مساء الخميس، مشيرة إلى أن الزبيدي هو أحد قادة كتائب شهداء الأقصى
غزة.. المقاومة الفلسطينية تجري سلسلة تجارب صاروخية
ديسمبر 1, 2022
اجرت المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم الخميس، عدداً من التجارب الصاروخية، في إطار فحص قدراتها العملية. وقال مراسل “قدس برس” في غزة، إنه سُمع صباح اليوم عدة انفجارات في القطاع، وتبين لاحقاً أنها ناتجة عن إحراء المقاومة الفلسطينية تجارب صاروخية صوب البحر. ولفت إلى أن أصوات الانفجارات سُمعت في كافة مناطق ومدن قطاع غزة
آلاف الفلسطينيين يشيعون الشهيد بدارنة في “يعبد” جنوبي جنين
نوفمبر 30, 2022
شيع آلاف الفلسطينيين، مساء اليوم الأربعاء، جثمان الشهيد محمد توفيق بدارنة، من بلدة يعبد، جنوبي مدينة جنين (شمال الضفة الغربية المحتلة). وانطلق موكب التشييع من مستشفى جنين الحكومي تجاه مسقط رأسه، حيث حمل المشاركون الشهيد على الأكتاف ملفوفا بالعلم الفلسطيني، وسط هتافات تدعو للرد على جرائم الاحتلال الإسرائيلي، وإلى تصعيد المقاومة في كافة أنحاء الضفة
“واشنطن بوست” تدعو لرد أمريكي قوي على حكومة “نتنياهو” المتطرفة
نوفمبر 30, 2022
نشرت صحيفة /واشنطن بوست/ الأمريكية، مقال رأي لكل من “أرون ديفيد ميلر” و”دانيال كيرتزر” وجها فيه دعوة للرئيس الأمريكي جو بايدن إلى الرد وبقوة على حكومة الاحتلال الإسرائيلي بزعامة بنيامين نتنياهو. وأشار ميلر، وهو محلل لشؤون الشرق الأوسط ومفاوض سابق لوزارة الخارجية، وكيرتزر وهو سفير أمريكي سابق في تل أبيب، إلى ما كتبه الروائي “جون