28 عامًا على اتفاقية “وادي عربة”.. سلامٌ أم هيمنة؟

توافق اليوم الذكرى الـ28 لاتفاقية السلام الأردنية – الإسرائيلية “وادي عربة” في 26 تشرين الأول/أكتوبر 1994، وسط حديث متزايد عن سلامٍ بارد بين الطرفين، مع ارتفاع الأصواتٍ الشعبية الأردنية المطالبة بإلغاء الاتفاقية، ووقف أشكال التطبيع كافة مع الاحتلال.

وأخذت العلاقات الرسمية الأردنية الإسرائيلية بالتراجع، بوتيرة متسارعة خلال السنوات الماضية، وبرز ذلك عقب حادثة استشهاد أردنيين على يد رجل أمن إسرائيلي في السفارة الإسرائيلية بعمان، عام 2017، توقف على إثرها العمل في مشروع ناقل البحرين المائي.

وصل توتر العلاقات إلى ذروته حين قررت الولايات المتحدة نقل سفارتها إلى القدس المحتلة عام 2018، ما أسفر عن قرار لمجلس النواب الأردني بمراجعة الاتفاقيات الموقعة مع الاحتلال، بما فيها معاهدة “وادي عربة”، لكن مراجعته للاتفاقيات بقيت حبيسة الأدراج.

أطماع إسرائيلية

يرى أمين عام حزب الوحدة الشعبية الأردني، سعيد ذياب، أن “الأطماع الصهيونية في الأردن لم تتراجع ولم تنته، فبالنظر لكتاب رئيس وزراء الاحتلال السابق بنيامين نتنياهو (مكان تحت الشمس) اعتبر الأردن جزءًا من فلسطين”.

وأشار ذياب، في حديثه لـ”قدس برس”، أن “رئيس وزراء الاحتلال الأسبق، أرئيل شارون، رفض حضور الاتفاقية، قائلاً: (كيف أوقع للتنازل عن أرض إسرائيل)”.

وقال إن “على الأردن اليوم إعادة النظر بجدية في اتفاقية وادي عربة، خاصة بعد ما شهدناه من مسار سابق يتعلق بصفقة القرن، الذي يدل على حقيقة الموقف الصهيوني من احتلال الأراضي الفلسطينية، وأطماعهم في الأراضي الأردنية لتوطين اللاجئين الفلسطينيين فيها”.

بدوره، أكد الكاتب والمحلل السياسي منذر الحوارات، أن هذه الاتفاقية “لم تجلب السلام، والأمن، أو الرخاء الاقتصادي للأردن، على الإطلاق”.

وقال الحوارات لـ”قدس برس” إن “الأردن، منذ توقيع هذه الاتفاقية، يعاني أزمات اقتصادية لا متناهية، وتراجعًا كبيرًا في مستوى دخل الفرد، ويعاني من تهديدات الاحتلال الإسرائيلي”.

وأشار إلى أن “تزايد الحديث الإسرائيلي عن توطين اللاجئين الفلسطينيين يعتبر مساسًا فجًا بأمن الأردن الاستراتيجي”.

من جانبه، شدد رئيس كتلة الإصلاح النيابية، صالح العرموطي، على أن “اتفاقية وادي عربة فاقدة للشرعية والمشروعية، وهي غير جائزة، لا قانونًا ولا شرعًا؛ لأنها لا تمثل إرادة الشعب الأردني”.

ولفت في حديثه لـ”قدس برس” إلى أن “الاحتلال لم يطبق أي قرار متعلق باتفاقية وادي عربة، بينما نفذ الأردن جميع الاتفاقيات، وألغى الكثير من القوانين الرافضة للتطبيع، ودخلنا في التنسيق الأمني مع الاحتلال؛ في ظل المجازر التي ترتكب بحق الفلسطينيين”.

معاهدة مشؤومة

من جهة أخرى، أصدر حزب “جبهة العمل الإسلامي” (أكبر الأحزاب الأردنية) بيانًا، اليوم الأربعاء، جدد فيه ‏رفضه لاتفاقية “وادي عربة”.

وقالت “جبهة العمل”، في بيانها الذي تلقته “قدس برس”، إن “28 عامًا على هذه المعاهدة المشؤومة لم تنجح فيها بتكفين مخاطر مشروع الوطن البديل”.

وأشارت إلى تواصل “الأطماع الصهيونية تجاه الأردن ‏عبر التهديدات ضده، والاعتداءات على السيادة الوطنية، والوصاية الأردنية على المقدسات، والتي بلغت ‏ذروتها بتصريح رئيس حكومة الاحتلال السابق، نفتالي بينيت، خلال شهر أيار/مايو الماضي، برفض أي دور أردني تجاه المقدسات في مدينة ‏القدس”.

وتضمنت معاهدة “وادي عربة “بنودًا تتعلق برسم الحدود بين البلدين، استعادت الأردن بموجبها أراضي الباقورة والغمر، التي سيطرت عليها “إسرائيل” لسنوات، لتعود إليها لاحقًا وتنتفع بها 25 عامًا، انتهت في 10 تشرين الثاني/نوفمبر 2019.

كما نصت المعاهدة على “تطبيع كامل، يشمل فتح سفارة إسرائيلية لدى الأردن وأردنية لدى (إسرائيل)، وإعطاء تأشيرات زيارة للسياح، وفتح خطوط جوية، وعدم استخدام دعاية جارحة في حق الدولة الأخرى”.

وتضمنت بنودًا أخرى تتعلق بالأمن والدفاع واحترام حدود الآخر، والمعاونة ضد الإرهاب وضد أي عمليات مسلحة على حدود البلدين، فيما أعطت الأردن أفضلية للإشراف على الأماكن الإسلامية المقدسة في القدس، في حالة عقد اتفاقية لاحقة مع الفلسطينيين.

تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
الجماهير العربية تهزم “إسرائيل” في الدور الأول من مونديال قطر
نوفمبر 30, 2022
لأول مرة، وبشكل غير مسبوق؛ تجتاح أعلام فلسطين بطولة كأس العالم، التي تقام هذه الدورة في قطر، مشكلةً حدثاً تاريخياً في المنطقة العربية. وبينما تشهد الملاعب منافسات البطولة؛ تستعر في ميدان وجدان الشعوب معارك الرموز والرايات، لتنتصر راية فلسطين من الدور الأول، بينما تقبع رايتا الاحتلال والشذوذ معاً في قاع الرفض والإذلال، وفق مراقبين. ويصف
إصابات بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال شمال الخليل
نوفمبر 29, 2022
أصيب عدد من الفلسطينيين بالاختناق، مساء اليوم الثلاثاء، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي عند مدخل مخيم العروب، شمال الخليل (جنوبي الضفة). وأفادت مصادر محلية بأن “جنود الاحتلال أغلقوا مدخل المخيم، وأطلقوا قنابل الغاز السام المسيل للدموع صوب المواطنين ومنازلهم، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بالاختناق”. وتشهد مدن الضفة الغربية المحتلة، بما فيها
مراقبون يوصون باستثمار المناسبات العالمية للتذكير بمظلومية الشعب الفلسطيني
نوفمبر 29, 2022
أكدت شخصيات فلسطينية على ضرورة استغلال المناسبات التي أقرتها الأمم المتحدة لصالح الشعب الفلسطيني، من أجل زيادة الترويج لها على مدار العام ، وللتذكير بمظلومية الشعب الفلسطيني. وأشارت في أحاديث منفصلة لـ “قدس برس”، اليوم الثلاثاء، إلى ضرورة البناء على يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني، والتذكير به طوال العام، لا سيما في ظل الأحداث الكبرى
إعلام عبري: السلطة الفلسطينية أحبطت عمليات نوعية ضد الاحتلال شمال الضفة
نوفمبر 27, 2022
أكد إعلام عبري أن الأجهزة الأمنية في السلطة الفلسطينية، أحبطت تنفيذ خلايا مقاومة عمليات نوعية ضد أهداف إسرائيلية، بعد عثورها على عبوات ناسفة مجهزة للتفجير. وكشفت القناة /11/ العبرية، مساء اليوم الأحد، أن “الأجهزة الأمنية الفلسطينية عثرت على عبوات ناسفة كبيرة الحجم، في مدينتي طوباس وجنين (شمال الضفة)، كانت مخصصة لتنفيذ عمليات تفجيرية في إسرائيل”.
الاحتلال يمنع أسيرا محررا من التواصل مع 11 مقدسيا لـ4 أشهر
نوفمبر 27, 2022
قالت مصادر حقوقية فلسطينية، إن سلطات الاحتلال أصدرت اليوم الأحد، قرارا عسكريا جائرا بحق الأسير المقدسي المحرر ماجد الجعبة. وأوضحت المصادر لـ”قدس برس”، أن القرار يمنع الجعبة من التواصل بشكل مباشر أو غير مباشر مع 11 مواطنا مقدسيا لغاية 26 آذار/مارس القادم، وجلهم من الأسرى المحررين، الذين سبق لهم أن اعتقلوا بسبب نشاطهم الديني والاجتماعي
إعلام عبري: خلل تقني يوقف حركة القطارات في “إسرائيل”
نوفمبر 26, 2022
أكدت وسائل إعلام عبرية، توقف حركة القطارات في فلسطين المحتلة مساء اليوم السبت، بسبب خلل تقني، لم تحدد مركزه بعد. وذكرت صحيفة /معاريف/ العبرية، أنّ حركة القطارات توقفت بسبب خلل غير معتاد في حاسوب الإشارات المركزي. وقالت القناة /12/ العبرية، إنّه تم إلغاء جميع الرحلات المخطط لها في قطار “إسرائيل”، حتى الساعة 9 من مساء